اعتبر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن اللقاءات والمعارض هي الطريق الأمثل والأقصر لتلاقي الثقافات، وترسيخ روح التناغم والتسامح الإنساني والأخلاقي بين الناس، وتحقيق الأهداف المرجوة من هذه اللقاءات على أرض الإمارات وغيرها من الدول، والمتمثلة في التوصل إلى تنمية مستدامة تسهم في استقرار المجتمعات، وتوفير العيش الكريم لأفرادها على مختلف مشاربهم وانتماءاتهم.

جاء ذلك خلال زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أمس، معرض السكك الحديدية الذي تنظمه الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية، بالتعاون مع وزارة تطوير البنية التحتية في مركز دبي التجاري العالمي، ويستمر يومين.

وقد تفقد سموه عدداً من أجنحة الدول، والجهات الوطنية في الدولة، المشاركة في المعرض في دورته الـ11، حيث توقف سموه ومرافقوه وزراء النقل في الدول المشاركة في الحدث والمؤتمر المصاحب، عند منصات وزارة تطوير البنية التحتية والاتحاد للقطارات وشركة «سي آر آر سي» الصينية، وشركة كاف «af» وشركة إكس ريل البريطانية «xrail».

واستمع سموه من القائمين على هذه المنصات إلى شروح تناولت المشروعات التطويرية للبنى التحتية في بلادهم، ومستقبل حركة النقل والمواصلات، في ضوء التقنيات الحديثة التي باتت عاملاً رئيساً في قطاع النقل والمواصلات، وتحديث هذا القطاع من جميع جوانبه.

ثم جال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في مختلف الأجنحة التي تمثل نحو 175 شركة وجهة حكومية من 25 دولة بما فيها دولة الإمارات.

واطمأن سموه خلال جولته ولقائه المسؤولين في الدول المشاركة في المعرض والمؤتمر المصاحب، على توفير كل سبل الراحة لجميع العارضين والزائرين، مؤكداً سموه أن دولة الإمارات وقيادتها ومؤسساتها ترحب بضيوف الإمارات من زوار وسياح ورجال أعمال ومستثمرين من مختلف دول العالم، وتضع كل التسهيلات اللوجستية الممكنة للشركات والأفراد الذين يفدون إلى بلادنا بغرض الاستثمار أو المشاركة في المعارض والندوات والأحداث الاقتصادية أو السياحية أو الثقافية أو الرياضية، من منطلق حرصها على بناء جسور التواصل الدائم بين شعبنا وشعوب العالم الشقيقة والصديقة.

وكالة أنباء الإمارات