دبي _ في إطار دعمه لرواد الأعمال من الشباب المواطن، ومساعدتهم على تحقيق أفكارهم التجارية ودخول سوق العمل، دشّن برنامج تجار دبي، أحد مبادرات غرفة تجارة وصناعة دبي مؤخراً مشروعاً تجارياً جديداً وهو مقهى "رّو 71" للحلويات الفرنسية الفاخرة ومتميزة وذلك في منطقة "سيتي ووك بوليفارد" بدبي، مما يرفع عدد المشاريع التي أطلقها البرنامج منذ إطلاقه إلى 26 مشروعاً تجارياً.

وشهد حفل إطلاق المقهى سعادة ماجد سيف الغرير، رئيس مجلس إدارة غرفة دبي، وسعادة هشام الشيراوي، النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة غرفة دبي ورئيس هيئة الاختيار والتحكيم في برنامج تجار دبي، وسعادة مجدي عابد، القنصل العام الفرنسي في دبي، والسيد عيسى الزعابي، نائب رئيس تنفيذي أول لقطاع الدعم المؤسسي في غرفة دبي والمنسق العام لبرنامج تجار دبي، بالإضافة إلى صاحب المشروع خليفة المهيري.

ويتميز مشروع "رّو 71" بأجوائه العصرية والراقية، حيث يمزج بين أصالة التقاليد والأسلوب العصري، ويقدم حلويات فرنسية تحتوي على مكونات طبيعية وعضوية بإشراف أخصائيين في تحضير الحلويات الفرنسية، بالإضافة إلى تقديمه تشكيلة واسعة من أطباق الفطور والأطباق الخفيفة وأنواع فاخرة من الشاي والقهوة المختصة العصائر الطازجة.

واعتبر ماجد سيف الغرير إن اطلاق مشروع "رّو 71" هو الأول لبرنامج تجار دبي خلال العام 2017، مشيراً أن اطلاق مشاريع تجارية جديدة يعكس التزام برنامج تجار دبي بدعم الشباب المواطن، وتذليل العراقيل التي تعترض تأسيس أعمالهم، ومساعدتهم على دخول سوق العمل بقوة وسلاسة تضمن لهم النجاح وسط بيئة عمل تنافسية.

وأثنى الغرير على إلتزام المشاركين في البرنامج، مشيداً بإرادة وتصميم أصحاب المشاريع، معرباً عن فخره واعتزازه بهذا المشروع لأسباب عديدة أبرزها أنه نتاج فكرة وطنية، وجهد وتصميم وإرادة وطنية، مؤكداً أن إطلاق لمثل هذه المشاريع يجسد قدرة الشباب المواطن على الإبداع والابتكار في سوق العمل، وكيفية دمج الأفكار التجارية مع خبرات العمل لتصبح مشاريع تساهم في النهضة الاقتصادية لإمارة دبي.

وبدوره قال سعادة هشام الشيراوي إلى ان برنامج تجار دبي أطلق 26 مشروعاً في غضون سنوات قليلة، مما يظهر إلتزام البرنامج باستمرار الدعم لرواد الأعمال المواطنين ولهذه المسيرة، مشيراً إلى أن البرنامج قام بإطلاق مبادرات ومشاريع تشكل استكمالاً لجهوده في تطوير القدرات والإمكانات للشباب المواطن من رواد الأعمال مثل مسابقة "دبي لرواد الأعمال الذكية"، حيث أن الفائزين الثلاث أصبحوا تلقائياً أعضاء ضمن البرنامج.

وأضاف سعادته ان افتتاح مشروع "رّو 71" يلبي احتياجات السوق في دبي، حيث ان قطاع المطاعم والمقاهي هي الأبرز والأكثر ازدحاماً في دبي، داعياً رواد الأعمال من الشباب المواطن إلى المشاركة في برنامج تجار دبي من خلال عرض أفكارهم التجارية والإبداعية  والعمل على دمج أفكارهم التجارية مع خبرات العمل لتصبح مشاريعهم تساهم في النهضة الاقتصادية لإمارة دبي.

وتحدث خليفة المهيري، صاحب المشروع عن سعادته بافتتاح المشروع، معتبراً أن فكرة مشروعه "رّو 71" وحلمه بافتتاح مقهى حلويات فرنسية أتته عندما كان طالباً في الجامعة الامريكية بدبي، مشيراً أن بعد عامين من الإصرار والعزم نحو هدفه، تحقق حلمه، لافتاً في هذا المجال إلى أن الأسس التي أضافها برنامج تجار دبي إلى خططه ساعدته في تنظيم فكرته وتحسينها وإطلاق المشروع في وقتٍ قياسي بالإضافة إلى حصوله على تمويل من أحد البنوك المحلية من خلال البرنامج.

وكشف المهيري عن طموحاته بالتوسع في قطاع الأغذية والمشروبات وأن تصبح شركته واحدة من أبرز سلاسل المطاعم والمقاهي على مستوى العالم، مؤكداً إن برنامج تجار دبي ساهم في تحقيق حلمه من خلال الدعم والنصح المتواصل، في إطلاق مشروعه، موجهاً الشكر لبرنامج تجار دبي والقائمين عليه لدورهم الهام في هذا المجال.

كما يعمل المهيري حالياً على تعزيز ثقافة ريادة الأعمال في دولة الامارات وذلك من خلال إنشاء مبادرة في شبكات التواصل الاجتماعي، التي من خلالها سيتحدث عن تجربته كمواطن في مجال ريادة الأعمال.

وتعتبر مبادرة "تجار دبي" برنامجاً متخصصاً بتأهيل الشباب لمساعدتهم على دخول عالم الأعمال بمشاريعهم الصغيرة والمتوسطة، متسلحين بالمعرفة والمهارات اللازمة التي تضمن لهم النجاح في مشروعاتهم وأفكارهم المبتكرة والابداعية.

وتهدف مبادرة تجار دبي إلى إيجاد جيل جديد من التجار يحاكي مهارة الجيل الأول من تجار دبي، وذلك من خلال توفير منصة تطوير ترعى وتنمي أفكار الشباب، وتعزز مفهوم ريادة الأعمال من خلال دورات تأهيلية وشبكات تواصل لتبادل المعرفة، تساعدهم في تحويل أفكارهم الإبداعية إلى فرصٍ عملٍ واقعية.

وتلتزم المبادرة رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي القائمة على أساس أن ريادة الأعمال هي أقصر الطرق إلى المستقبل المشرق، نهجاً ورسالةً في العمل.

ويقوم برنامج تجار دبي على ثلاث ركائز أساسية وهي تقييم، وتطوير وتمكين، حيث ان ركيزة "تقييم" تشمل تقييم فكرة المشروع ومدى استيفائها لمتطلبات النجاح وقدرة صاحب الفكرة على تطبيقها، في حين ان ركيزة "تطوير" تشمل تطوير إمكانيات وقدرات صاحب الفكرة، وتزويده بالمهارات والخبرات اللازمة لتطبيق فكرته بنجاح، بينما تقوم ركيزة "تمكين" على تمكين صاحب الفكرة من تنفيذ مشروعه عبر وسائل مختلفة، ومساعدته لتحويل فكرته إلى مشروعٍ قائم على أرض الواقع."