هيئة الطرق والمواصلات – مجدي ابوزيد:

كشفت هيئة الطرق والمواصلات عن اعتزامها إطلاق عدة مبادرات وفعاليات خلال شهر مارس الجاري بوصفه "شهر القراءة"، تنفيذا للسياسة الوطنية للقراءة التي اعتمدتها الدولة لعشرة أعوام قادمة، بهدف وضع القراءة في صميم العمل الحكومي للوزرات وللدوائر والمؤسسات الحكومية، وفي إطار حرص الهيئة على المواكبة الفعالة لتوجهات الدولة.

وقالت السيدة موزة المري، مدير إدارة التسويق والاتصال المؤسسي بقطاع خدمات الدعم الإداري المؤسسي بالهيئة: إن الاستراتيجية التي وضعتها الهيئة لتعزيز مبادرة  الدولة بجعل شهر مارس شهراً للقراءة،  اشتملت على رعاية الهيئة لمهرجان طيران الإمارات للآداب الذي انطلق منذ أيام، بتوفير حافلات لنقل ضيوف المهرجان من كبار الكتّاب والأدباء على مستوى العالم، وتنظيم جولة ترفيهية لهم حول قناة دبي المائية، كما قمنا بحملة ترويجية لهذه الدورة من المهرجان بوضع ملصقات على وسائل المواصلات العامة، موضحة أن الاستراتيجية تحتوي أيضا على محورين الأول على مستوى المجتمع المحلي، ويتضمن إطلاق تطبيق "اقرأ أكثر مع الهيئة"، وهو يستهدف فئة مرتادي المواصلات العامة ومراكز إسعاد المتعاملين ليكون بإمكانهم تحميل العديد من الكتب العربية والأجنبية مجانا، والكتب المتخصصة، كما يتضمن هذا المحور، بالتعاون مع جمعية الإمارات للمكفوفين، استهداف فئة ذوي الإعاقات البصرية إنشاء كشك صوتي ذكي في المبنى الرئيس للهيئة يتطوع من خلاله موظفو الهيئة وأفراد المجتمع بإجراء تسجيلات سمعية بأصواتهم  لصفحات عدد من الكتب، ليتم إهداؤها لجمعية الإمارات للمكفوفين ومراكز رعاية المكفوفين الأخرى على مستوى الدولة.

 وأشارت إلى أن هذا المحور يشتمل- كذلك-  على توفير كتب تخصصية في مكتبات الجامعات تتناول مجالات النقل والمواصلات والطرق لتثقيف طلاب الجامعات بهذه النوعية من المعلومات، التي تسهم في خلق التوعية بأهمية النقل الجماعي لبناء بيئة صحية خالية من الانبعاثات الكربونية للمركبات الخاصة.

وأضافت المري: إن المحور الثاني من فعاليات الهيئة لشهر القراءة، يشتمل على وضع خطة استراتيجية للمعرفة المؤسسية يتم بمقتضاها جذب موظفي الهيئة وتشجيعهم على اكتساب التثقيف بمجالات الهيئة في أنظمة النقل والمواصلات بما يتواكب مع توجهات حكومة دبي، إضافة إلى تنظيم فعالية "نقرأ معاً نتميز معاً" لتشجيع الموظفين على التحلي بحب القراءة لتوسيع مداركهم المعرفية والفكرية. 

وأكدت المري، أن هيئة الطرق والمواصلات لا تدخر جهدا لدعم جميع توجهات الدولة بشكل عام وحكومة دبي بشكل خاص، وأنها تبذل ما بوسعها لمواكبة المبادرات كافة التي تـُعلي من شأن القراءة والتشجيع عليها بوصفها وسيلة حضارية تستحق الرهان عليها لتطور المجتمع عبر بناء أجيال متعلمة ومثقفة تقود هذا التطور.