تحت رعاية معالي الشيخة لبنى القاسمي، رئيسة الدولة للتسامح، رئيسة جامعة زايد، وبرعاية مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث والشراكة الإعلامية مع إذاعة الأولى، تنظم جامعة زايد في دبي النسخة الأولى من مؤتمر بحوث التراث الإماراتي بعنوان: "الاتجاهات الحالية والآفاق المستقبلية". وسيعقد المؤتمر في قاعة المؤتمرات بجامعة زايد في دبي يوم الأثنين الموافق 6 مارس 2017، الساعة 9 صباحاً.   

ويأتي المؤتمر تأكيداً لسعي جامعة زايد المتواصل في تسليط الضوء على الجهود الأكاديمية والبحث العلمي في التراث وإيمانا من مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث بأهمية تسخير كافة القنوات لتفعيل عملية صون الإرث الثقافي المادي وغير المادي للدولة والبحوث والدراسات المكملة له والقائمة عليه.  وانطلاقا من مبدأ "أن تراث الدول لا يرتبط فقط بما يرويه كبار السن من حكايات وما تبقى من بعض الصور والمهن والأدوات القديمة التي تعرض في المتاحف وفكرة تناول التراث كاختصاص علمي، وتحويله من مجرد ”ذاكرة شفهية" "وصور قديمة" إلى قيمة علمية يتم تناولها بالوسائل ذات العلاقة" فإن الجزء الأول من أجندة المؤتمر يشمل فقرات لمتحدثين من كبار الشخصيات والباحثين والجزء الثاني يضم أربعة جلسات تعليمية.

وبهذا الصدد، علق سعادة/ عبد الله حمدان بن دلموك، الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث عن رسالة المركز والتي تشمل دعم المؤسسات الأكاديمية في إطار الأبحاث والدراسات التراثية والتاريخية وكافة الأنشطة والمؤتمرات وورش العمل التي تخرج جيلاً واعيا معتزا بتراثه ووطنه لتستمر مسيرة البناء والعطاء وقال بتوجيهات ولي العهد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد بن سعيد آل مكتوم لحفظ التراث ورفده بالدراسات والبحوث وتعزيز الهويه الوطنيه ورفع مستوى الثقافة التراثيه والادبية للدولة الامارات العربية المتحدة بين الاجيال وتمكين جيل الشباب بالحس الوطني الذي يكمن فيه روح الابداع في مختلف المجالات ووضعهم على الخط الصحيح الذي رسمه المؤسسون رحمة الله عليهم والتي سخرت الحكومه كل المقومات والموارد للشباب لتسهيل مهمة وصولهم له وتلبية لنداء الوطن وخدمة العلم، نحن سعداء برعاية النسخة الأولى من مؤتمر بحوث التراث الإماراتي الذي تنظمه جامعة زايد، لنتبين عبره الإتجاهات الحالية ونتطلع نحو الآفاق المستقبلية، وبالتزامن مع عام الخير فإن المؤتمر يلامس المحاور الرئيسية الثلاثة، سواء عبر ترسيخ المسئولية المجتمعية بشكل عام لتؤدي دورها في خدمة الوطن من خلال الدراسات والوعي بالتراث والمساهمة في مسيرته التنموية أو لترسيخ روح التطوع والبرامج التخصصية لدى الطالبات والطلبه لخدمة العلم وبالتالي تقديم خدمات حقيقية لمجتمع الإمارات والاستفادة من كفاءات الطالبات والطلبة  والباحثين وترسيخ خدمة وحب الوطن في الأجيال الحالية  والجديدة".

من جهته، ثمن الأستاذ الدكتور رياض المهيدب، مدير جامعة زايد، جهود مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث وتقديم الرعاية الرسمية لجامعة زايد في شتى الجوانب الأكاديمية دعماً للتراث الإماراتي وقال " في هذا الاتجاه يأتي المؤتمر ليطرح تساؤلاً رئيسياً حول مدى وجود مقاربة أكاديمية للتراث تجعل منه "موضوعاً علمياً" يتم تناوله من قبل المختصين وأصحاب الاهتمام، من خلال اعتماد منهجية متعددة التخصصات تربط بين مكونات التراث المتنوعة، وعلاقاته بالمنظومة المجتمعية في مختلف أبعادها. في هذا الاتجاه سوف تقدم خلال المؤتمر جملة من البحوث النظرية والتطبيقية في مسائل التراث، مع عرض خبرات عملية تتركز على دراسة حالة دولة الإمارات العربية المتحدة وجهودها في الاهتمام بهذا المجال وإحيائه كجزء رئيسي من المكونات الاجتماعية في الوقت الحاضر والمستقبل".   

اذاعة الأولى الشريك الإعلامي للمؤتمر

أعلنت  الأولى، الإذاعة الإماراتية التراثية الوطنية، عن شراكتها الإعلامية للمؤتمر، وذلك تأكيدا لدورها الإعلامي الرائد في حث مسيرة عام الخير وإلقاء الضوء على محاور المؤتمر ومجرياته واستضافة المتحدثين من الخبراء والمختصين إضافة إلى الطالبات واللجان التعليمية والفائزات في مسابقة البحث العلمي مع التطرق لمواضيع الأبحاث وأهدافها وأهميتها بالنسبة لدولة الإمارات العربية المتحدة في مسيرتها التنموية على الصعيدين الأكاديمي والثقافي.

وبخصوص المؤتمر، أكد السيد/ خليفة الفلاسي، من إذاعة الأولى، بأن تناول الحاضر واستشراف مستقبل البحوث التراثية يحمل في مضمونه رسائل توعوية عديدة، وقال "أجندة المؤتمر تطرح تساؤلات كثيرة فيما تنير آفاقا مستقبلية جديدة، ومع تواجد مجموعة من المختصين في التراث عموماً والإماراتي خصوصاً، فإننا سنسعى لتجسيد حوار الحضارات وإيصال الرسائل الإعلامية واحتواء برنامج المؤتمر وإدخاله ضمن برامجنا المتنوعة التي تصل إلى قلوب مستمعينا على الدوام وتضعهم في قلب الحدث". 

أجندة المؤتمر

يضم المؤتمر ثلاثة محاور رئيسية، المحور النظري الذي يتعلق بإتجاهات البحث العلمي في موضوع التراث عالميا واقليميا، ومفاهيمه ومفرداته وتوجهاته، والمحور العملي الذي يرصد حالة الدراسات المتعلقة بالتراث في الدولة، وثالثا، المحور الإستراشفي، الذي يطرح بدوره التوجهات المستقبلية لتطوير البحث العلمي ومدى استعداد الجامعات في الدولة لتطويره في أطر التراث.

وينقسم برنامج المؤتمر إلى الجزء الأول ويضم الكلمة الإفتتاحية وكلمة لسعادة/ عبد الله حمدان بن دلموك، الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث والأستاذ الدكتور رياض المهيدب، مدير الجامعة ومن ثم ستلقي كلمة المؤتمر الرئيسية: الدكتورة فراوكي هيرد بيي، وهي مؤرّخة وعالمة متخصّصة في شؤون التطّورات السّياسية والاجتماعية لمنطقة الخليج العربي على مدى أربعة قرون.

وعلى هامش المؤتمر، سيتم تكريم  الفائزات في مسابقة البحث العلمي، التي تحظى برعاية رسمية من مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث للعام الثاني، وتدشين ثاني عدد من مجلة "اضاءات إماراتية" السنوية والمتخصصة في البحوث التراثية التي تأتي ايضاً برعاية من المركز. كما سيتم تكريم اللجنة العلمية للمؤتمر وعدد من المسؤولين والاساتذة.

أما الجزء الثاني من المؤتمر فيضم 4 جلسات تعليمية في قاعات منفصلة.

الجلسات التعليمية

وعلى صعيد متصل، ستعقد في الجزء الثاني من المؤتمر جلسات نقاش ومحاضرات تتناول مواضيع تراثية وتاريخية متنوعة، على يد مجموعة من الأساتذة والمتخصصين كالتالي:

السيد/ عمر الكعبي سيلقي محاضرة بعنوان حارات العين الضائعة، حارة الخريس كمثال والسيدة/ ميثاء الزعابي ستلقي محاضرة بعنوان الجزيرة الحمراء تاريخ وذكريات، والسيد/ عبد الرحمن النعيمي سيلقي محاضرة بعنوان: مواقع العين الثقافية (حفيت، هيلي، بدع بنت سعود والواحات) المدرجة على قائمة التراث العالمي لليونسكو والدكتور تيموثي باور سيلقي محاضرة بعنوان: المواقع الأثرية من العصر العباسي المكتشفة حديثاً في مدينة العين ومنطقة البريمي – توام، المدينة الضائعة.