شهدت زيارة وفد الدولة إلى هولندا برئاسة معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، انعقاد لقاءات ثنائية رفيعة المستوى مع كبار مسؤولي الحكومة الهولندية، إلى جانب جولات ميدانية شملت أكبر 7 معاهد ومؤسسات هولندية رائدة في مجالات الابتكار وحاضنات الأعمال وحدائق العلوم ومراكز بحوث الفضاء. اطلع خلالها الوفد على أبرز ما تقدمه التكنولوجيا الهولندية في مجالات الطاقة وحلول المياه وبحوث الغذاء والأجهزة الإليكترونية وتقنية (الهايبرلووب) للقطارات فائقة السرعة.

 

ضم وفد الدولة سعادة المهندس محمد أحمد بن عبد العزيز الشحي، وكيل وزارة الاقتصاد للشؤون الاقتصادية؛ وسعادة محمد خميس المهيري، وكيل وزارة ومستشار الوزير لشؤون السياحة؛ وبحضور سعادة سعيد علي النويس، سفير الدولة لدى المملكة الهولندية.

 

إلى جانب نخبة من ممثلي جهات حكومية اتحادية ومحلية ضمت سعادة خليفة بن سالم المنصوري، وكيل دائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي بالإنابة؛ وسعادة جمال الحاي، نائب الرئيس التنفيذي لمطارات دبي؛ والسيد أحمد عبيد الطنيجي، نائب المدير العام بدائرة التنمية الاقتصادية برأس الخيمة؛ والدكتور هاشم النعيمي، مدير إدارة حماية المستهلك بوزارة الاقتصاد؛ والسيد حسين المحمودي، الرئيس التنفيذي لشركة الأعمال التجارية للجامعة الأميركية في الشارقة AUS، إلى جانب ممثلين من وزارة الطاقة والهيئة العامة للطيران المدني، وهيئة تنظيم الاتصالات، وصندوق ابوظبي للتنمية، وغرفة تجارة وصناعة دبي، وشركة مصدر، ومجلس الأعمال الهولندي في دبي.

 

إلتقى معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، عمدة مدينة روتردام أحمد أبو طالب، واستعرض الجانبان، خلال اللقاء الذي عقد في مقر بلدية المدينة، العلاقات المتميزة القائمة وسبل تعزيزها وتوطيد الروابط الاقتصادية والتجارية بين مجتمع الأعمال واستكشاف أبرز الفرص الاستثمارية بالتركيز على القطاعات ذات الاهتمام المشترك.

 

وأكد معالي المنصوري على العلاقات المتميزة التي تجمع دولة الإمارات ومملكة هولندا، وحرص الدولة على تعزيز أليات التعاون في المجالات المتعلقة بالابتكار والتقنيات التكنولوجية الحديثة، في ظل ما تمتلكه هولندا من خبرات ومراكز رائدة عالميا في هذا الصدد.

 

 وأشار إلى اتخاذ الجانبان العديد من الخطوات الإيجابية لصياغة نماذج فعالة للتعاون فيما بين مراكز البحوث والجامعات وحاضنات الأعمال والابتكار وهو ما يمهد لمرحلة أكثر نشاطا في علاقات التعاون الاقتصادي المشتركة.

 

وتابع أهمية تعزيز قنوات التواصل بين مجتمع الأعمال لما يمثله القطاع الخاص من ركيزة أساسية من ركائز النمو والتطور وفتح أفاق أوسع لشراكات تخدم الأهداف التنموية وتحقق التقدم المستهدف في مستوى العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين.

 

ومن جانبه، أكد عمدة روتردام على أهمية الشراكة التي تجمع دولة الإمارات وهولندا، في ظل القواسم الاقتصادية التي تجمع البلدين من بيئة أعمال جاذبة ومتطورة وأسواق منفتحة على العالم، فضلا عن اعتبار كل منهما بوابة للدخول إلى أسواق منطقة الشرق الأوسط من جانب والسوق الأوروبي من جانب أخر.

 

وأكد على أهمية تبادل الزيارات رفيعة المستوى لما لها من فرصة متميزة لاطلاع الجانبين على أبرز الفرص المتاحة والمجالات الأنسب لإقامة شراكات والتسهيلات المطروحة في هذا الصدد بما يعود بالنفع على الطرفين.

 

كما شهدت الزيارة جولات ميدانية لأبرز مراكز البحوث وحاضنات الابتكار في المملكة الهولندية، شملت معهد (دلتراس) بمدينة دلفت، وهو معهد مستقل للأبحاث التطبيقية في مجال المياه والمياه الجوفية، والدراسات الخاصة بمناطق الدلتا والأحواض النهرية والمناطق الساحلية.

 

 وقدم المدير التنفيذي للمعهد وعدد من الخبراء المتخصصين نبذة على التقنيات المتطورة المستخدمة مع استعراض عدد من النماذج والأدوات البحثية المستخدمة، وسياسات إدارة المياه طويلة المدى، ومعايير الجودة واستخدام مستدام لمصادر المياه، وسبل إعادة تغذية المياه الجوفية وفق أحدث التقنيات المتطورة في هذا الصدد. كما استعرض ممثلو المعهد مشروعات تعاون مشتركة قائمة مع مؤسسات وجهات متخصصة في دبي فيما يتعلق ببحوث المياه الجوفية.

 

وأيضا شملت جولات الوفد زيارة إلى مقر برنامج (ياس دلفت) والذي يعد  أكبر حاضنة لابتكار الأعمال في أوروبا، وهو مبادرة من جامعة دلفت للتكنولوجيا، فضلا عن أنه يحظى بدعم من أكبر الشركات المتخصصة في مجالات التكنولوجيا والابتكار. ويعمل البرنامج على دعم أصحاب المشاريع لبناء وتنمية شركات رائدة في مجال التكنولوجيا من خلال تبني وتحويل الأفكار التكنولوجية إلى منتج يمكن تسويقه.

 

وتم خلال الزيارة الاطلاع على عدد من الابتكارات، فضلا عن الاطلاع على مشروع دلفت هايبرلووب، وهو المبادرة من برنامج (ياس دلفت) لتطوير قطار يمكن نقل الركاب من أمستردام إلى باريس خلال 30 دقيقة فقط. واستعرض القائمين على المشروع التقنيات المستخدمة في هذا الصدد ومراحل تطور المشروع منذ الفكرة حتى التنفيذ.

 

وأيضا قام وفد الدولة برئاسة المنصوري بزيارة إلى مقر معهد امستردام لحلول المتروبوليتان، وهو معهد تعليمي يتبع حكومة أمستردام وعدد من المنظمات المجتمعية الدولية، ويعمل على إيجاد حلول لتحديات التي تواجه المناطق الحضارية وسبل بناء مدن المستقبل.

 

واستعرض مسؤولو المعهد عدد من المشروعات التي يعمل عليها لضمان تطوير أمستردام كمدينة ذكية ومستدامة، وذلك من خلال التعامل مع تحديات النمو السكاني ومتطلبات تطوير بنية تحتية ووسائل نقل ذكية، وكيفية إدارة منظومة نقل ومواصلات مستدامة، مع التطرق إلى عدد من المشروعات التي يعمل المعهد على دراستها ومن أبرزها مشروع للقوارب ذاتية التحكم وذلك لتسهيل حركة تنقلات الأفراد والبضائع داخل المدينة وتخفيف الضغط على شبكة الطرق والمواصلات.

 

وذلك إلى جانب زيارة وفد الدولة إلى حديقة العلوم بأمستردام، وهي موطن لأحد أكبر التجمعات العلمية في أوروبا، إذ تضم عدد من المعاهد والمراكز البحثية فضلا عن شركات مبتدئة قائمة على أفكار تكنولوجية متقدمة.

 

كما زار معالي الوزير ووفد الدولة مقر مركز الفضاء الهولندي، وتم خلال الزيارة الاطلاع على أحدث التقنيات والبحوث المتعلقة بتعزيز الاستدامة والسلامة والكفاءة في مجال النقل الجوي، وتطبيقات المعرفة التكنولوجية المتقدمة في مجال الفضاء.

 

واستعرض مسؤولو المركز أحدث التقنيات المتبعة في الملاحة الجوية وتكنولوجيا الفضاء، مع استعراض نموذج لأبراج الملاحة الذكية وحلول لتحديات أنظمة الطائرات بدون طيار، مع التطرق إلى جوانب التعاون القائمة بين المركز والهيئة العامة الطيران المدني بالدولة.

 

وفي هذا الصدد رحب كلا من معالي المنصوري ورئيس مجلس الإدارة غير التنفيذي لمركز الفضاء الهولندي بتبني مقترح بشأن تنظيم مسابقة بين طلاب الجامعات التقنية والمتخصصة من الجانبين حول ابتكار حلول وتقنيات جديدة يمكن أن تخاطب التحديات المستقبلية لصناعة الطيران والنقل الجوي، مع الاتفاق على تشكيل فريق فني مصغر من الهيئة العامة للطيران المدني بالدولة ومركز الفضاء الهولندي والجهات المعنية لصياغة تصور لمعايير وفئات هذه المسابقة.

 

وذلك فيما شهدت الجولات الميدانية لوفد الدولة زيارة إلى مقر مركز ابتكار شركة (فريزلاند كامبينا)، المتخصصة في مجالات البحوث الغذائية والتسويق وسلسة التوريد. وأيضا زيارة إلى مقر جامعة (فاغننغن) هوي الجامعة الوحيدة في هولندا المتخصصة في دراسات الصحة الغذائية والبيئة الزراعية.