أ.ش. د -أخبار شرطة دبي:

تفقد معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة في شرطة دبي، بحضور سعادة اللواء خبير خليل ابراهيم المنصوري، مساعد قائد عام شرطة دبي لشؤون البحث الجنائي، وسعادة اللواء الدكتور أحمد عيد المنصوري، مدير الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة، ومدراء الإدارات الفرعية والخبراء.

ووجه معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، العاملين في التخصصات بالإدارة العامة بالاهتمام بالأبحاث الجنائية بمختلف تخصصاتها وفروعها، والاطلاع على البحوث العلمية الجديدة في تخصصاتهم، مشيرا الى ان شرطة دبي تهدف إلى التفوق على أكثر دول العالم تقدما في مجال البحث الجنائي وعلم الجريمة وأساليب الكشف عنها، والتفرد ببراءات الاختراع التي يتم تسجيلها على المستوى العالمي، وأكد معاليه ان شرطة دبي لديها من الكفاءات والامكانيات والخبراء من ضباطها ما يؤهلها لتحقيق هذا الهدف، والتفوق عالميا في علوم الأدلة الجنائية والبحث الجنائي والكشف عن الجرائم.

كما وجه معاليه الخبراء والمتخصصين في الادلة الجنائية بنقل معارفهم وخبراتهم الى الضباط الجدد وضباط المراكز، ونشر ثقافة العلوم الجنائية، حتى تعم الاستفادة، كما أكد معاليه على ضرورة عقد دورات تخصصية لإعداد التقارير على أحدث ما توصل اليه علم اعداد التقارير في العالم، لما للتقرير الجنائي من أهمية في العمل الشرطي وكشف ملابسات الكثير من الجرائم، كما ان التقرير يعد مسؤولية كبيرة ملقاة على عاتق رجل الامن، وأمانة مهنية تتطلب الدقة.

وقام معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، يرافقه سعادة اللواء خليل ابراهيم، وكبار الضباط، بزيارة معهد الأدلة الجنائية التابع للإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة، وتفقد عدد من الادارات والاقسام، منها قسم الهندسة الجنائية ومكتبة الأدلة الجنائية، واطلع معاليه على بعض مقتنيات المكتبة من المراجع والبحوث العلمية التي يحتاجها خبراء الأدلة الجنائية والدارسون في أبحاثهم.

كما اطلع معاليه، على تقارير المختبر الجنائي، واجتياحات الادارات الفرعية والاقسام المتخصصة بالإدارة العامة، من الخبراء والكوادر الوظيفية والاجهزة الدقيقة.

ووجه معاليه الخبراء والمسؤولين والضباط المتخصصين في علوم الأدلة الجنائية بالاهتمام بالمقارنات المرجعية وزيارة أفضل مراكز البحث الجنائي على مستوى العالم للاستفادة من التقنيات والبحوث، والبحث العلمي الدقيق المتخصص في شتى مجالات علم الأدلة الجنائية، والأدوات والمواد والأجهزة المستخدمة في هذا المجال.

ثم قام معاليه بزيارة قسم التصوير ثلاثي الأبعاد لمسرح الجريمة، واطلع على بعض القضايا التي تم تصويرها بالواقع الافتراضي، وكيفية إجراء التحقيقات الجنائية عليها دون الحاجة للانتقال الى مسرح الجريمة الحقيقي.