نظمت كلية القانون في جامعة عجمان وبالتعاون مع قسم الشرطة المجتمعية في إمارة عجمان محاضرة بعنوان (الابتزاز الإلكتروني عبر مواقع التواصل الاجتماعي)، حيث ألقى المحاضرة النقيب الدكتور محمد جمعة هزيم السويدي، مدير قسم الشرطة المجتمعية في إمارة عجمان، بحضور الدكتورة لطيفة حميد، عميدة كلية القانون، وعدد من أعضاء هيئة التدريس وطالبات الكلية. 

تمحورت المحاضرة حول جملة من المواضيع الهامة التي تم تسليط الضوء عليها بهدف تعريف الطالبات بالمخاطر والأضرار الناجمة عن عدم الوعي، والحرص الكافي أثناء استخدام الشبكة العنكبوتية، كما استعرض المحاضر الأساليب والطرق المختلفة التي يلجأ إليها ضعاف النفوس بغرض استغلال ضحاياهم مادياً واجتماعياً.

وشدد النقيب الدكتور محمد على أهمية الوعي والوقاية، واتخاذ كافة الاحتياطات فيما يتعلق بكيفية التعامل مع وسائل التكنولوجيا الحديثة في المراسلات الإلكترونية، وكيفية استخدام منصات التواصل الاجتماعي بالصورة الأمثل تلافياً لوقوع أية أمور قد يكون لها عواقب وخيمة على خصوصية وسرية بياناتهم الشخصية، وذلك في ظل النمو والتطور الكبير الذي يشهده المجتمع، وبعد الإقبال المتزايد على استخدام التقنيات الحديثة.

هذا ويعرّف الابتزاز الإلكتروني بأنه استدراج واصطياد الأشخاص عبر مواقع التواصل الاجتماعي وبعض تطبيقات الهواتف الذكية لإغرائهم بالظهور في أوضاع غير لائقة وتصويرهم دون علمهم وتهديدهم بنشر الصور ومقاطع الفيديو والقيام بعملية الابتزاز.

ويعاقب القانون الإماراتي على هذه الجريمة بموجب المرسوم بقانون الاتحادي رقم (5) لسنة 2012 بشأن مكافحة جرائم تقنية المعلومات، حيث قررت المادة 16 منه عقوبة الحبس مدة لا تزيد على سنتين والغرامة التي لا تقل عن مائتين وخمسون ألف درهم ولا تتجاوز خمسمائة ألف درهم أو بإحدى هاتين العقوبتين لكل من ابتز أو هدد شخص آخر وحمله على القيام بفعل، أو الامتناع عنه، وذلك باستخدام شبكة معلوماتية أو وسيلة تقنية معلومات.

وشدد المشرّع الإماراتي عقوبة هذه الجريمة لتصل إلى السجن مدة لا تزيد على عشر سنوات إذا كان التهديد بارتكاب جناية أو بإسناد أمور خادشه للشرف أو الاعتبار.