أكّد صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أهمية الدور الذي تلعبه الهيئات الثقافية والسياحية في نقل وإبراز الوجه الحضاري للدولة، داعياً إلى العمل على توسيع آفاق الاستفادة من مقومات القطاع السياحي. كما دعا سموّه، خلال استقباله وفداً من هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، إلى استغلال الفرص الغنية التي تزخر بها الإمارات، سواء في المواقع السياحية، أو الموروث الثقافي والتاريخي، فضلاً عن امتلاكها بنية تحتية وتقنية متطوّرة، وذلك للارتقاء بالمنتج السياحي المتكامل، وتعزيز دور العنصر البشري المواطن في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

وتعرف سموّه خلال اللقاء، الذي حضره سموّ الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الشرقية، إلى أهم الفعاليات والأنشطة والمبادرات التي تنفذها الهيئة، والمشاركات الخارجية التي تعكس الجوانب الثقافية والسياحية لدولة الإمارات، وبشكل خاص إمارة أبوظبي.

وأكّد صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أن «القطاع السياحي محرك مهم في الاقتصاد، وبالتالي علينا العمل على توسيع آفاق الاستفادة من مقومات هذا القطاع الحيوي، بما يعزّز من تنافسية دولة الإمارات، وأبوظبي، وجهة ومقصداً سياحياً». من جانبهم، أعرب أعضاء وفد هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، الذي رافقه رئيس الهيئة، محمد خليفة المبارك، ومديرها العام، سيف سعيد غباش، عن سعادتهم بلقاء صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، والاطلاع على رؤيته وتوجيهاته في تطوير وتحديث قطاع السياحة والثقافة، مؤكّدين بذل المزيد من الجهود للمحافظة على المكانة الثقافية والسياحية التي تبوأتها الإمارات، والعمل على دعمها وتنميتها بما يحقق الأهداف الاستراتيجية للدولة.