أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، مبادرة "صناع الأمل" أكبر مبادرة عربية تهدف إلى تكريم البرامج والمشاريع والمبادرات الإنسانية والمجتمعية التي يسعى أصحابها من خلالها إلى مساعدة الناس دون مقابل ونشر الأمل وترسيخ قيم الخير والعطاء وتعزيز الإيجابية والتفاؤل وتحسين نوعية الحياة في مجتمعاتهم واحداث فرق في حياة الناس.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أن مبادرة " صناع الأمل " امتداد لعام الخير الذي تشهده دولة الإمارات" .. وقال سموه : " نريد غرس الخير في جميع أرجاء وطننا العربي " .

ولفت سموه إلى أنه من الضروري تسليط الضوء على المساهمات الاستثنائية التي يقوم بها أناس عاديون لخدمة مجتمعهم وأضاف : " هدفنا أن نحتفي بصناع الخير وصناع الأمل وصناع الحضارة في عالمنا العربي .. فهم النجوم الحقيقيون والنماذج للأجيال الجديدة ".

وقال سموه " إذا كان أصحاب الخير والعطاء لا ينتظرون مكافأة من أحد فإنه من الأهمية بمكان الالتفات إلى "صانعي الأمل" وأضاف : " صانع الأمل وزارع الخير بطبعه لا يحب الشهرة .. لكن الأجيال الجديدة بحاجة إلى قدوات في صناعة التغيير الإيجابي " .

و شدد سموه على أهمية صناعة الأمل في المنطقة وفي هذه الظروف تحديدا وأن مسؤولية صناعة الأمل لا تقتصر على فئة بعينها وقال: " كل فرد في الوطن العربي عليه مسؤولية وبذرة الخير موجودة في الجميع وصناعة الأمل في هذا الوقت في عالمنا العربي هي مهمة حضارية".

وأضاف سموه: " نحن أمة لم تيأس ولن تيأس وهناك موجة إحباط وتشاؤم في عالمنا العربي لا بد من محاربتها ولا يمكن لأية أمة أن تستأنف حضارتها إذا تمكن اليأس منها ومن شبابها والجميع مسؤول عن صنع الأمل في منطقتنا".

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد : " نهضة المجتمعات لا تقوم على الحكومات فقط .. بل أيضا على الشعوب الواعية والمساهمة بإيجابية في حل تحدياتها الاجتماعية والثقافية".

وأضاف سموه: " كل شخص في نفسه خير .. وكل إنسان يمكن أن يساهم بشيء في مجتمعه .. وكلنا نعيش على آمال تدفعنا لصنع التغيير الإيجابي في مجتمعاتنا".

وأكد أن هناك من يرعى الأيتام ومن يطعم الجائع ومن ينهض بالأسر الفقيرة ومن يدعم الشباب ومن يعالج المرضى ومن يطور المعرفة ومن يهتم بالبيئة ومن يبتكر من أجل الخير وقال : " هم وأمثالهم شركاؤنا في صناعة الأمل في عالمنا العربي".

و أشار سموه إلى أن غلق أبواب الأمل فتح لنوافذ اليأس في عالمنا العربي .. مؤكدا ضرورة الحفاظ على القيم الإنسانية لضمان بناء الدول على أساس قوامه الإنسان و قال سموه " "لا نهضة بدون منظومة قيم تدفع الناس للمساهمة في عمل الخير".