في إنجاز جديد يعكس التزام هيئة كهرباء ومياه دبي بتشجيع الإبداع والابتكار انسجاماً مع توجيهات القيادة الرشيدة والاستراتيجيات والأهداف الوطنية، وتحقيقاً لرؤيتها بأن تكون مؤسّسة مستدامة مبتكِرة على مستوى عالمي، حصلت الهيئة على شهادة المواصفة الأوروبية لنظام إدارة الابتكار (CEN/TS 16555-1-2013) الصادرة عن هيئة "لويدز ريجستر البريطانية"، وذلك لإنجازها المتعلق بإعداد وتطبيق نظام متكامل لإدارة الابتكار وفقاً للإرشادات والمتطلّبات ذات العلاقة بالمواصفة الدولية.

وبهذه المناسبة، قال سعادة / سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: "تنسجم جهود هيئة كهرباء ومياه دبي في مجال الابتكار مع جهود القيادة الرشيدة لاستشراف المستقبل والاستعداد للمتغيرات، بما في ذلك الاستراتيجية الوطنية للابتكار، التي أطلقها سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبى، رعاه الله، لجعل دولة الإمارات من بين الدول الأكثر ابتكاراً على مستوى العالم بحلول العام 2021، واستراتيجية دبي للابتكار، التي اعتمدها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيدي، رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل لجعل دبي المدينة الأكثر ابتكاراً في العالم. ويمثّل الحصول على شهادة المواصفة الأوروبية للابتكار؛ وهي المواصفة الأولى عالمياً في مجال بناء نظام إداري متكامل لدعم الابتكار، ترجمةً حقيقيةً لإيماننا الراسخ بدور الابتكار المحوري في تذليل العقبات ومواجهة شتى التحديات المحتملة وتحويلها إلى فرص مواتية لتطوير خدمات وحلول مستدامة من شأنها رفع مستوى سعادة ورضا المجتمع والمساهمة بفعالية في بناء مستقبل أفضل وأكثر إشراقاً واستدامة للأجيال القادمة."

وأضاف سعادته: "تؤمن الهيئة بأن المنظومة المؤسّسية المتكاملة للابتكار تتمثّل في تنمية مفهوم الابتكار ونشر ثقافة الإبداع على المستوى الفردي والمؤسّسي؛ للارتقاء بآليات العمل وإحداث تطوير شامل في جودة الخدمات المقدّمة للمتعاملين، بما ينسجم مع توجيهات حكومة دبي لتحقيق أعلى درجات التميّز والحرفية والكفاءة في تقديم الخدمات عالمية المستوى، وتشجيع ثقافة التميّز والإبداع والابتكار المؤسّسي ضمن القطاع الحكومي. وندرك أن الابتكار دعامة أساسية لدفع عجلة التطوير المستمر، ولذلك نولي جل اهتمامنا للارتقاء بالقدرات المعرفية والإبداعية لدينا، وتوفير بيئة عمل محفّزة للتميّز والإبداع والابتكار المؤسّسي. ويشكّل الابتكار لدى الهيئة ثقافة راسخة في جميع الجوانب الإدارية والتشغيلية والخدماتية، ويأتي تطوير المنظومة المؤسّسية المتكاملة للابتكار في الهيئة ليمثّل إضافةً نوعيةً إلى مساعينا المتحورة حول دعم القدرات والطاقات الإبداعية التي نحتضنها، من خلال توفير بيئة عمل إيجابية لتنمية المهارات والمواهب لدى كوادرنا البشرية، وتزويدهم بالأدوات والبرامج المبتكرة لإكسابهم خبرات ومعارف جديدة، تحقيقاً لخطّة دبي 2021 الرامية إلى جعل الإمارة حاضنة لأفراد مبدعين وممكنين ملؤهم الفخر والسعادة."

وأضاف الطاير: "انسجاماً مع توجيهات سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، باعتماد أجندة دبي للمستقبل، وإطلاق سموه لمؤسسة دبي للمستقبل للإشراف على تنفيذها، من أجل استشراف وصناعة مستقبل القطاعات الاستراتيجية في دولة الإمارات عموماً ودبي تحديداً، نعمل في الهيئة على تعزيز المسار الاستراتيجي المتكامل المنبثق من أجندة دبي المستقبل لإنشاء أكبر مسرعة أعمال حكومية في العالم، عبر إطلاق مركز تفاعلي للابتكار في مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، مجهز بأحدث تقنيات الطاقة المتجددة والنظيفة لصقل القدرات الوطنية في مجال الطاقة وتعزيز الميزة التنافسية للأعمال من خلال حاضنات تقوم بابتكار نماذج وحلول لتطوير تقنيات الطاقة المتجددة، ودعم مسيرة تطوير القطاع في المنطقة بشكل عام."

وتابع سعادته: "تحرص الهيئة على دعم مبادرة مسرعات دبي المستقبل من خلال تعزيز جهود البحث والتطوير المستمر، ومسايرة الركب التقني المتسارع، والاطلاع المستمر على أحدث التجارب العالمية في مجال أنظمة التشغيل والحوسبة المتنقلة والحوسبة السحابية والبيئة الافتراضية وأنظمة التوزيع وهندسة البرمجيات، وإنترنت الأشياء والروبوتات والبيانات المفتوحة والكبيرة، واستخدامات الطائرات بدون طيار في قطاعات الطاقة والمياه، بما يحقق رؤيتنا وخططنا الاستراتيجية في عدة مجالات أهمها الشبكات الذكية للطاقة والمياه."

واختتم سعادته بالقول: "نتبنّى في هيئة كهرباء ومياه دبي خطة استراتيجية للعام 2021 يشكّل الابتكار حوالي 40% من محاورها الرئيسة، وهو ما ينسجم مع مساعينا الحثيثة لدفع عجلة الابتكار المؤسسّي وتمكين الهيئة من الوصول إلى الأهداف المرجوة، ودعم التوجيهات السديدة للقيادة الرشيدة المتمحورة حول دفع عجلة التنمية المستدامة والنهضة الحضارية في دولة الإمارات."

وتتمثّل آليات عمل شهادة المواصفة الأوروبية للابتكار في تحديد المتطلّبات اللازمة لنظام إدارة الابتكار في أي مؤسّسة؛ بما يتوافق مع طبيعة عمل هذه المؤسّسة، والاستراتيجيات والنظم الإدارية التي تعتمدها. كما تعمل على ترابط العناصر المؤسّسية بما يدعم ويحقّق رؤية المؤسّسة فيما يتعلق بمجال الابتكار.