التزاماً منها بتلبية الاحتياجات الحالية والناشئة لقطاع الأغذية والمشروبات الإقليمي والعالمي، تشارك سلطة المنطقة الحرة بمطار دبي "دافزا" في "معرض الخليج للأغذية- جلفود 2017" (Gulfood 2017)، الذي يقام بين 26 فبراير و2 مارس في "مركز دبي التجاري العالمي"، في سبيل إلقاء الضوء على أبرز المزايا التنافسية التي تجعل منها المنطقة الحرة الأكثر جاذبية لأبرز شركات الأغذية والمشروبات في العالم. وتهدف المشاركة في الدورة الثانية والعشرين من الحدث الأكبر عالمياً في مجال الأغذية والضيافة إلى استعراض أحدث الخدمات والمرافق والبنى التحتية المتطورة والحلول الاستثمارية والبيئة المشجّعة على الأعمال، والتي تعزز ريادة "دافزا" كمساهم رئيس في دعم سياسة التنويع الاقتصادي في دولة الإمارات من خلال استقطاب استثمارات جديدة تعزز نمو تجارة تجزئة المواد الغذائية محلياً وإقليمياً.

 

وتتطلع "دافزا"، التي تحتضن أهم الأسماء الدولية الرائدة في عالم الصناعات الغذائية، إلى تعريف المجتمع الدولي على الفرص الواعدة والإمكانات الهائلة المتاحة ضمن قطاع الصناعات الغذائية في دبي، مع تسليط الضوء على مشروع توسعة وتطوير "الوحدات الصناعية الخفيفة" (LIUs)، الذي يوفر منصة لوجستية مثالية للشركات الإقليمية والدولية ومتعدّدة الجنسيات الراغبة بالاستفادة من نمو الإنفاق العالمي على الأغذية الحلال. وتكمن أهمية المشروع النوعي في كونه دفعة قوية لجهود المستثمرين الإقليميين والدوليين لدخول سوق الأغذية الحلال الإقليمي من بوابة دبي، التي تخطو خطوات سباقة للتحوّل إلى عاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي بحلول العام 2021.

 

وعلّق جمال بن مرغوب، مدير إدارة التسويق والإتصال المؤسسي  في "دافزا"، على أهمية "معرض الخليج للأغذية" قائلاً: "يوفر "جلفود" ملتقىً دولياً رائداً لـ 5,000 جهة عارضة من الشركات الرائدة في قطاع الأغذية والمشروبات والصناعات الحلال، فضلاً عن كونه منصة هامة لنا في "دافزا" لتفعيل قنوات التواصل المباشر مع صنّاع القرار والرواد والمستثمرين الإقليميين والدوليين الذين يتطلعون إلى توظيف الفرص الناشئة ضمن قطاع الصناعات الغذائية، الذي يمثل أولوية لنا باعتباره ركيزة أساسية من ركائز التنويع الاقتصادي في إمارة دبي، التي تقوم بالدور الأبرز في دفع عجلة تنمية الاقتصاد الإسلامي على المستوى العالمي."

 

وأضاف بن مرغوب : "نولي في "دافزا" اهتماماً كبيراً بتوفير الحوافز الاستثمارية والبنية التحتية والتشريعية الداعمة لتطلعات العلامات التجارية الرائدة ضمن قطاع الأغذية والمشروبات في بناء حضور قوي ضمن الأسواق الإقليمية، التي تبرز اليوم كوجهة جاذبة للاستثمارات الأجنبية. وأثمرت جهودنا عن نتائج إيجابية ملموسة على صعيد ترسيخ مكانة "دافزا" كبيئة حاضنة لنخبة شركات الأغذية والمشروبات والصناعات الحلال، والتي تستحوذ على 8% من إجمالي الشركات العاملة لدينا، فيما تمثل الشركات متعددة الجنسيات 29% منها. وتدفعنا إنجازاتنا المتلاحقة إلى مواصلة خططنا التوسعية ومشاريعنا الطموحة التي تصب في خدمة القطاع الحيوي، وفي مقدمتها "دافزا" سكوير"، الحائز على الشهادة الذهبية من نظام "الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة" (LEED)، ومشروع "توسعة الصناعات الخفيفة"، الذي يستهدف إضافة 33 وحدة صناعية خفيفة لاستيعاب الطلب العالمي المتزايد على المساحات المكتبية والمستودعات والمرافق اللوجستية."

 

وانهت دافزا مشاركة خاصة وناجحة في الجناح الألماني استعرضت فيه أهم الفرص والإمكانات المتاحة لنمو وتطوير الأعمال في دبي، وذلك عبر جلسة نقاشية مستفيضة نظّمتها بمشاركة 79 من كبار العارضين الألمانيين المشاركين في الحدث. وسلّطت الجلسة الضوء على أهم التطلّعات والتطوّرات الاقتصادية الراهنة في السوق المحلية، والمقوّمات والامتيازات الخاصة التي تجعل دبي في مصاف أبرز حاضنات الأعمال على الخارطة العالمية، بالإضافة إلى اطلاع المستثمرين الألمانيين على التسهيلات والإجراءات اللازمة لإنشاء الأعمال في "دافزا".