المصدر: 

  • محمد عثمان ــ دبي

أعلنت وزارة الموارد البشرية والتوطين، أمس، عن التشغيل الرسمي لخدمات إنجاز إجراءات استقدام وتشغيل عمال الخدمة المساعدة في إمارة دبي، عن طريق 12 منصة متخصصة داخل 12 مركزاً من مراكز «تسهيل» على مستوى الإمارة. وأكدت مصادر في الوزارة لـ«الإمارات اليوم»، أن المنصات، التي تم تشغيلها تجريبياً خلال الشهرين الماضيين، ستبدأ العمل في إنجاز معاملات العمالة المساعدة بصورة نظامية على المستوى الاتحادي خلال أربعة أشهر.

وتشمل الخدمات المزمع تقديمها من خلال المنصات، ثلاثة أنواع من المعاملات، هي تلقي طلبات استخراج إذن دخول جديد لعامل خدمة مساعدة، وطلب تصريح عمل (إقامة جديدة)، فضلاً عن طلب تجديد إقامة عامل خدمة مساعدة.

وعمال الخدمة المساعدة هم الذين يؤدون خدمات إلى الأسر، مثل العامل المنزلي، والحارس، والسائق، والطباخ، ومربية الأطفال، والمزارع، والبستاني، والراعي، وغيرهم ممن يعملون لدى أسر.

وأكدت الوزارة في بيان صحافي، أمس، أنها بدأت أواخر العام الماضي في استقبال طلبات لاستقدام وتشغيل عمالة مساعدة في دبي عن طريق المنصات، على أن تستقبل الطلبات على مستوى الدولة، في الربع الثاني من العام الجاري.

وقالت وكيل وزارة الموارد البشرية والتوطين المساعد لشؤون العمالة المساعدة، عائشة بالحرفية، إن «مراكز (تسهيل) تقدم للمتعاملين الأنواع الثلاثة من الخدمات ذات العلاقة بعمال الخدمة المساعدة، برسم موحد يبلغ 150 درهماً لكل منها»، مضيفة أن «طلبات المتعاملين تعالج إلكترونياً، ويبلّغ المتعامل بحالة معاملته من خلال رسالة نصية ترسل إلى رقم الهاتف المسجل في الطلب، إضافة إلى إبلاغه بحالة طلبه من خلال بريده الإلكتروني، الذي يتم من خلاله تزويد المتعامل بنسخة من إذن دخول العامل المراد استقدامه لأول مرة».

وأكدت بالحرفية جاهزية مراكز الخدمة «تسهيل» لاستقبال المتعاملين وإنجاز طلباتهم، لاسيما في ظل حرص الوزارة على التواصل الدائم مع المراكز، والرقابة على أدائها، لضمان تقديم أفضل الخدمات بموجب الشراكة الاستراتيجية بين الجهتين.

وحسب بيانات وزارة الداخلية، فإن إجمالي عدد أذونات الدخول لفئة عمال الخدمات المساعدة، لكفيل مواطن أو مواطني دول مجلس التعاون على مستوى الدولة، بلغ 220 ألفاً و940 إذناً، حتى سبتمبر الماضي، فيما بلغ إجمالي تصاريح الإقامة لفئة عمال الخدمة المساعدة للمواطنين ومواطني دول مجلس التعاون الخليجي 142 ألفاً و425 إذناً خلال الفترة نفسها.