أعترف بأنني سأجلس الآن على كرسي الاعترافات أمامكم، بينما تحك دودة أفكاري تضاريس جمجمتي حكاً شديداً، بسبب حساسية حروفي عند التحدّث عن بعض الأمور الحساسة، ولكنني سأستمر لأن الاعتراف (بالحك) فضيلة.

• مراهِقة صغيرة: اعترفَت بأنها تلهث خلف آخر الصرعات والصيحات في عالم الأناقة، وتدمن اقتناء الماركات العالمية بشكل غير طبيعي، كي تشعر بقيمة نفسها بين الناس، كأن «تخق» أي «تتفاخر» بالعامية، بما ليس لديها من علم أو دين أو أخلاق، ولكنني سامحتها لأن الاعتراف (بالخق) فضيلة.

• سيدة متزوجة: اعترفَت بأنها تؤمن بالمثل الشعبي (القط يحب خنَّاقه)، أي بمبدأ التنغيص والتنكيد على زوجها، كي يتمسك بحبه لها ولا يرى عقدة النقص فيها، ولكنني سامحتها لأن الاعتراف (بالنق) فضيلة.

• كوكبة نساء: اعترفن بأنهن يجتمعن مرتين أسبوعياً على الأقل، لتبادل الغيبة والنميمة، حتى تشعر كل واحدة منهن بالأفضلية عن غيرها، ولكنني سامحتهن لأن الاعتراف (بالحش) فضيلة.

لا أعتمد على الحظ كثيراً، حيث إن الاعتراف (بالحظ) ليس فضيلة على الأغلب، وإنما الإيمان بالقدر خيره وشره، ولذلك أحترم قدري في أن أبقى قابعة فوق نفس الكرسي إلى أن يشاء الله، فاليوم قد أتممت عليكم اعترافاتها (هي)، فيما سأتمم عليكم غداً اعترافاته (هو)، والله وحده المستعان.