اعتمد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ترسية عقد مشروع تطوير محور شارع طرابلس الذي يحقق الربط بين شارعي الشيخ محمد بن زايد والإمارات، بطول قرابة 12 كيلومترا، بتكلفة تقدر بنحو 500 مليون درهم، وسيكون المشروع الجديد محوراً موازياً وداعماً لمشروع تطوير شارع المطار الذي تنفذه هيئة الطرق والمواصلات بدبي حالياً بتكلفة تبلغ نحو 490 مليون درهم، وبذلك تصل التكلفة الإجمالية للمحورين قرابة مليار درهم.

 

وبهذه المناسبة أكد  المدير العام ورئيس مجلس المديرين لهيئة الطرق والمواصلات مطر الطاير، أن المشروع يأتي تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بالبدء الفوري في تنفيذ مشاريع الطرق وأنظمة النقل التي اعتمدها سموه أخيراً، وذلك لمواكبة عملية التنمية المستمرة التي تشهدها دبي، وتلبية متطلبات النمو والانتشار السكاني، وتحقيق السعادة للسكان، مشيراً أن المشروع يهدف لتعزيز محاور الربط بين إمارتي دبي والشارقة، بالإضافة لتخفيف الازدحامات وتسهيل الحركة المرورية ورفع مستوى السلامة على طول المحور، كما سيعمل المشروع عند اكتماله كمحور موازي لمحوري "العمردي الخوانيج"، و"العوير ــ رأس الخور"، ويسهم المشروع الجديد في توفير حركة انسيابية بسعة مرورية تبلغ 12 ألف مركبة في الساعة في الاتجاهين بواقع 6000 مركبة في الساعة في كل اتجاه، ويتوقع أن يسهم في تخفيف الأحجام المرورية على هذين المحورين بنسبة 30%.

 

وأضاف الطاير: "يتضمن المشروع الذي يسهم في تحقيق الربط بين شارعي الشيخ محمد بن زايد والإمارات، توسعة شارع طرابلس من تقاطعه مع شارع الشيخ محمد بن زايد بالقرب من مركز مردف سيتي سنتر وحتى شارع المدينة الجامعية بطول 6.5 كيلومترات، وتنفيذ شارع جديد في المنطقة البرية من التقاطع مع شارع المدينة الجامعية وحتى شارع الإمارات بطول 5.3 كيلومترات بسعة ثلاثة مسارات في كل اتجاه، ليرتفع بذلك طول المحور إلى قرابة 12 كيلومترا".

 

وأوضح المدير العام ورئيس مجلس المديرين للهيئة أن المشروع يشمل كذلك تطوير التقاطعات على طول المحور، حيث سيتم تطوير تقاطع شارع طرابلس مع شارع الجزائر الى نفق بسعة ثلاثة مسارات في كل اتجاه ليخدم الحركة المرورية القادمة من شارع الرباط إلى شارع طرابلس، مع تطوير التقاطع السطحي الحالي المحكوم بإشارة ضوئية، ويتوقع أن يسهم هذا التطوير في خفض زمن الانتظار على التقاطع القائم من ثلاثة دقائق إلى أقل من دقيقة.

 

كما يشمل المشروع تطوير تقاطع شارع طرابلس مع شارع نواكشوط من خلال إنشاء جسر بسعة ثلاثة مسارات في كل اتجاه، وتطوير التقاطع السطحي المحكوم بإشارة ضوئية، وكذلك تطوير تقاطع شارع طرابلس مع شارع المدينة الاكاديمية بإنشاء جسور علوية لجعل الحركة المرورية حرة وانسيابية، ويشمل المشروع أيضاً تطوير تقاطع امتداد شارع طرابلس مع طريق الامارات بإنشاء جسر يخدم الحركة المرورية القادمة من شارع طرابلس إلى شارع الامارات باتجاه الشارقة، حيث سيسهم المشروع في تحسين مداخل منطقتي الورقاء ومردف على طول شارع طرابلس، بالإضافة إلى رفع مستوى السلامة المرورية على تقاطع شارعي الرباط وند الحمر عند نادي بالرميثة.

 

وقال الطاير إن ترسية عقد مشروع تطوير محور شارع طرابلس يتزامن مع تنفيذ الهيئة لمشروع تطوير شارع المطار الذي تقدر تكلفته بنحو 490 مليون درهم، وتجاوزت نسبة إنجازه 30%، ويأتي تنفيذه ضمن خطة وضعتها هيئة الطرق والمواصلات لاستيعاب الزيادة المتوقعة في عدد ركاب مطار دبي الدولي المتوقع أن يصل إلى قرابة 92 مليون مسافر في عام 2020، حيث بينت الدراسة المرورية ضرورة الانتهاء من تطوير شارع المطار في نهاية عام 2017.

 

وأضاف: "يتضمن المشروع إنشاء جسور ونفق على تقاطع مراكش وجسور على تقاطع الراشدية وتقاطعات شارع المطار مع كل من شارع الدار البيضاء وشارع ند الحمر، إضافة إلى تطوير التقاطعات السطحية وإنشاء طريق خدمة بسعة ثلاثة مسارات في كل اتجاه لفصل حركه المركبات المتجهة من وإلى شارع ند الحمر عن حركة المركبات على شارع المطار بداية من تقاطع الراشدية وحتى تقاطع مراكش، وسيسهم المشروع في زيادة الطاقة الاستيعابية لشارع المطار بنحو 5000 مركبة إضافية في الساعة، كما يسهم في رفع مستوى السلامة المرورية وخفض زمن الرحلة على شارع المطار بدء من شارع الشيخ محمد بن زايد حتى شارع الدار البيضاء من 30 دقيقة إلى 5 دقائق، مشيراً إلى أن مشروع تطوير تقاطع الراشدية يشمل تنفيذ جسر على شارع المطار بسعة ثلاثة مسارات في كل اتجاه، حيث يتوقع أن يسهم في خفض مدة الانتظار على التقاطع من 13 دقيقة إلى أقل من دقيقة واحدة".

 

وأوضح مطر الطاير أن تطوير تقاطع شارع المطار مع شارع ند الحمر يشمل تنفيذ جسر إضافي بسعة مسارين يخدم الحركة المرورية القادمة من شارع ند الحمر إلى شارع المطار، وسيسهم المشروع في حل مشكلة الازدحامات المرورية الحالية الناتجة عن تداخل الحركة المرورية عند تقاطع ند الحمر ما بين المنحدر الدائري الأول المتجه يساراً من شارع ند الحمر إلى شارع المطار والمنحدر الدائري الثاني المتجه يساراً من شارع المطار إلى شارع ند الحمر حيث ستكون الحركة  في المنحدر الدائري الأول مقصورة على الالتفاف إلى الخلف باتجاه شارع ند الحمر.

 

وأضاف: "يتضمن مشروع تطوير تقاطع شارع مراكش مع شارع المطار تنفيذ جسر علوي على شارع المطار بسعة ثلاثة مسارات في كل اتجاه، مع إنشاء وصلة مباشرة من الجسر باتجاه المبنى رقم (3) لمطار دبي الدولي دون الحاجة للانتظار في الإشارة الضوئية، كما يتضمن المشروع إنشاء نفق بسعة مسارين لخدمة الحركة المرورية المتجهة يساراً من شارع المطار باتجاه شارع مراكش، مؤكداً أن المشروع سيسهم في خفض زمن الانتظار على التقاطع من سبع دقائق إلى أقل من دقيقة واحدة".

 

وقال سعادة مطر الطاير إن تطوير تقاطع شارع المطار مع شارع الدار البيضاء يشمل إنشاء جسر إضافي بسعة مسار واحد لخدمة الحركة المرورية من شارع المطار باتجاه شارع الدار البيضاء دون الحاجة للانتظار في الإشارة الضوئية، كما يشمل إنشاء طريق بديل للقادمين من منطقة القرهود للوصول مباشرة إلى مبنى الركاب (1) و(3) لمطار دبي الدولي، وزيادة عدد المسارات على شارع الدار البيضاء باتجاه القرهود من ثلاثة مسارات إلى أربعة مسارات، مؤكدا أن المشروع سيسهم في خفض زمن الانتظار الكلي على تقاطع الدار البيضاء من ثلاثة دقائق إلى دقيقة واحدة، وسيحل مشكلة الازدحام الحالي الناتج عن تداخل الحركة المرورية بين المركبات المتجهة إلى تقاطع الدار البيضاء والمركبات القادمة من مبنى الركاب رقم (1) المتجهة يساراً إلى شارع الدار البيضاء.

الإمارات اليوم