تماشياً مع جهودها الرامية لتعزيز نظم الاستدامة، نظمت مجموعة عمل الإمارات للبيئة (EEG) مؤخراً النسخة العشرين من حملة الإمارات السنوية بعنوان “يوم جمع علب الألمنيوم”. وشارك أكثر من 150 جهة من جميع أنحاء الإمارات في المبادرة الوطنية الهادفة لمراعاة البيئة والحفاظ عليها. وتتطلع المبادرة خلال العام الجاري الى تدوير 28,000 كجم من معلبات الألومنيوم متجاوزة  هدفها السنوي في عام 2016، المتمثل في تدوير 27,000 كجم من معلبات الألومنيوم.

 

ويأتي نجاح "يوم جمع علب الألمنيوم" تماشياً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله باعتبار عام 2017 “عام الخير”. وتحظى الحملة بأهمية كبيرة في وقت تسعى مختلف الدول الى الحد من الآثار البيئية عبر التقليل من النفايات وزيادة عمليات التدوير من أجل ترك أثر إيجابي على تغير المناخ والقضاء على التلوث.

وأثنت حبيبة المرعشي، رئيسة مجموعة عمل الإمارات للبيئة، على الجهود المبذولة، والالتزام والتعاون الذي أبدته الجهات والأجهزة الحكومية والفنادق والهيئات الخاصة والمؤسسات الحكومية والأسر الإماراتية نحو جمع علب الألومنيوم. وأكدت المرعشي على استمرارية الحملة السنوية من خلال اشراك المزيد من القطاعات وحثهم على تبني المبادرات الخضراء الصديقة للبيئة والحفاظ على الانجاز الذي حققته الدولة خلال السنوات القليلة الماضية باحتلالها الصدارة في مجال التنمية المستدامة.

 

وتمكنت مجموعة عمل الإمارات للبيئة (EEG) في نهاية الحملة من تدوير 4,200 كجم من الألومنيوم.  ومن خلال عملية جمع العلب، تمكنت المجموعة ايضا من التخفيف من انبعاثات 63 طُن متري من ثاني أكسيد الكربون، لتوفر بذلك 102 متر مكعب من مكبات النفايات وحوالي 956 وحدة حرارية من الطاقة. ومع مواصلة إطلاق العديد من الحملات، فإن مجموعة عمل الإمارات للبيئة (EEG) تحث المجتمع على الاستفادة من فوائد التدوير والعمل نحو تحقيق الهدف العام المتمثل في القضاء تماماً على ظاهرة النفايات التي يتم إلقائها في مكبات النفايات.

 

واختتمت المرعشي: "تؤكد الارقام اهمية الحدث ودوره في الحفاظ على البيئة، ونشجع في مجموعة عمل الإمارات للبيئة (EEG) كافة المؤسسات الحكومية والهيئات الخاصة والمجتمع والأفراد على المساهمة بصورة إيجابية من أجل خير ورفاهية كوكبنا.”

 

وشهدت الحملة السنوية التزاماً وتعاوناً من جانب عدد كبير من الهيئات الحكومية والمؤسسات الأكاديمية والتعليمية والشركات الراعية. وقد أبدت المرعشي عن خالص امتنانها لشركة "بول" لتعبئة وتغليق المشروبات Beverage Packaging AMEA Ball لانضمامها كراعي رسمي وشركة ديل مونتي إرابيا Del Monte Arabia كراعي مشارك للحملة.

 

كما تتقدم مجموعة عمل الإمارات للبيئة (EEG) بالعرفان والتقدير للدعم الموجه لإدارة الحدائق العامة والزراعة - ببلدية دبي، ودائرة التنمية السياحية بإمارة عجمان، ومول الحمرا، والمدرسة الأمريكية الدولية - أبو ظبي، ومنتجع راديسون بلو - الشارقة، وشركة أبيلا وشركاه، وشركة الفُطيم كاريليون، وشركة ماكدونالدز الإمارات، ومؤسسة بلو Blue (عضو مجموعة السيركال)، وشركة إنترسيرف الدولية Interserve International، وشركة خانصاحب للهندسة المدنية، ومجموعة ترستار Tristar Group، وشركة المعادن المتحدة ذات المسئولية المحدودة United Metal Industrial Co. LLC، وشركة لاكي لإعادة للتدوير المحدودة Lucky Recycling Ltd.

 

ومنذ أن بدأ العمل بحملة جمع العُلب في عام 1997، فقد قامت مجموعة عمل الإمارات للبيئة (EEG) بجمع ما يزيد على 278,339 كجم من عُلب الألومنيوم الفارغة وحالت دون التخلص من هذه المواد القيمة القابلة للتدوير في مكبات النفايات، والتي بدورها عملت على توفير 6,757 متر مكعب من مساحة مكبات النفايات والتخفيف من انبعاثات 4,178 طُن متري من ثاني أكسيد الكربون. تُعد هذه بمثابة طفرة هائلة للإمارات العربية المتحدة من حيث نظم إعادة تدوير النفايات ، والتي تندرج ضمن حملتها الممتدة منذ عقدين والتي دخلت عامها العشرين هذا العام، من أجل تعزيز ودعم صناعة تدوير عُلب الألومنيوم والأهم من ذلك هو الحد من استهلاك الطاقة، والجهود المكثفة للتخفيف من انبعاثات غازات الدفيئة GHG، والعمل على تحويل النفايات التي يتم إلقاؤها في مكبات النفايات.