ناقش مجلس أبوظبي للشباب خلال اجتماعه الذي عقد مؤخراً المبادرات التي سيعمل على تنظيمها ضمن مشاركته في مجلس "محمد بن زايد لأجيال المستقبل"، الذي تنطلق فعالياته يومي 7 و8 مارس المقبل.

كما استعرض المجلس خلال اجتماعه العديد من الرؤى والتصورات الخاصة بالتحدي في ابتكار تصاميم تستشرف ملامح جامعة المستقبل، والتي يشارك فيها 100 شاب  وشابة حيث سيتنافسون ضمن 10 فرق.

وقال محمد الظاهري منسق مجلس أبوظبي للشباب: "تنجسم هذه المبادرة المبتكرة مع السعي الدائم للارتقاء بجودة التعليم وتمكين الشباب وتزويدهم بالمعارف والعلوم المتنوعة وحثهم على المشاركة بفاعلية في استشراف ملامح المستقبل، وبما يجعلهم أكثر قدرة على وضع التصورات المستقبلية الخاصة بابتكار منظومة تعليم متطورة تساعدهم على تحقيق طموحاتهم وآمالهم والوصول إلى أهدافهم وتطلعاتهم".

وبين الظاهري أن المشاركة في مجلس محمد بن زايد لأجيال المستقبل يعد منصة مثالية للشباب لتبادل الخبرات واكتساب المهارات التي تسهم في بناء أجيال مبدعة من قادة المستقبل، وأضاف: "إن اطلاق مثل هذا التحدي يهدف إلى إلهام الشباب لابتكار حلول مستقبلية تتناسب مع المتغيرات السريعة التي يشهدها العالم حالياً ولا سيما في قطاع التعليم الذي يعد ركيزة أساسية في حكومات المستقبل الذكية".

و يعد مجلس محمد بن زايد لأجيال المستقبل المقام برعاية صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ورئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، مظلة جامعة لأكثر من 3000 طالب إماراتي من الجامعات للمشاركة في برنامج حيوي يستضيف نخبة من الخبراء و صناع القرار المحليين و الدولين ضمن جلسات حوارية و تفاعلية متنوعة يشارك فيها المتحدثون تجاربهم وخبراتهم بهدف توعية الشباب والمساهمة في تمكينهم وتطوير مهاراتهم وأدواتهم في التعامل مع التحديات بهدف تعزيز دورهم المجتمعي ودعمهم لتحقيق تطلعاتهم وإعدادهم ليكونوا أفراداً متميزين في مساراتهم المهنية التي ستسهم في تحقيق أهداف دولة الإمارات العربية المتحدة على المدى البعيد.