الأناضول تحفل مدينة اسطنبول بالقصور الصيفية والشتوية التاريخية التي تفتح الكثير منها أبوابها أمام الزوار ليتعرفوا على نمط الحياة التي كانت تشهدها.  ويخضع الأثاث والسجاجيد في تلك القصور لعمليات صيانة وترميم دورية، للتغلب على الآثار التي يتركها مرور السنين عليها.  وضمن عمليات الترميم، انتهى متخصصو السجاد الأتراك من ترميم سجادة تبلغ مساحتها 136 مترا مربعا، في قصر "بيلار بيي" المطل على مضيق البوسفور في اسطنبول.   وأوضحت عائشة فازلي أوغلو المسؤولة عن السجاد في القصور التاريخية، للأناضول، إن عملية الترميم التي كان من المنتظر أن تستغرق عاما ونصف، انتهت في 6 أشهر نتيجة العمل المستمر الذي وصل الليل بالنهار.  وتمت عملية الترميم في "خان السلطان" في ولاية أقسراي وسط الأناضول التركي، حيث أشارت فازلي أوغلو أن الخان أصبح مكانا متخصصا في ترميم السجاد الأثري، إذ ترسل المتاحف من أنحاء العالم السجادات إلى الخان لترميمها.   وحرص العاملون خلال عملية الترميم على استخدام خيوط حريرية تلائم تلك التي صنعت منها السجادة في القرن التاسع عشر، حتى لا تتغير الصفات الأثرية للسجادة وفقا لفازلي أوغلو.   وأفادت فازلي أوغلو أن عملية ترميم السجادات الأثرية في القصور الوطنية بتركيا بدأت عام 2004، وأسفرت حتى الآن عن ترميم 448 سجادة أثرية.