وكالة أنباء الإمارات

أشاد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بما وصلت إليه الصناعة الوطنية الدفاعية من تطور سمح لها بأن تكون دعامة مهمة لقواتنا المسلحة الباسلة.

وقال سموه عقب زيارته، أمس، شركات ومؤسسات وطنية وعربية وأجنبية مشاركة في معرض ومؤتمر الدفاع الدولي «آيدكس 2017»، إن جهود التصنيع العسكري المحلي تستند إلى ركائز صلبة أرسى دعائمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، عندما أسس لبناء مؤسسة عسكرية وطنية تضطلع بكل الأدوار المنوطة بها في الدفاع عن الوطن، وهو ما يتحقق اليوم تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، ويتجسد في الوصول إلى مرحلة تصنيع المعدات العسكرية بأيدٍ وخبرات إماراتية خالصة، ما يبرهن على أن الجهود التي تم بذلها والموارد التي تم تسخيرها للنهوض بالقطاع العسكري داخل الدولة تؤتي ثمارها خدمة لمصلحة الوطن، وتتماشى مع الأهداف التي تم رسمها على المديين القصير والبعيد.

وأكد سموه أن دولة الإمارات ملتزمة بتطوير مجال التصنيع الدفاعي بتوفير كل المستلزمات الداعمة والضرورية لذلك، والاستثمار في مجال البحوث العسكرية والتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين، وذلك في إطار خطة شاملة لتطوير قطاع التصنيع داخل الدولة من جهة، ومن جهة أخرى تكريس مكانة دولة الإمارات بصفتها قوة إقليمية ودولية قادرة على الدفاع عن ترابها ومصالحها في الوقت الذي تلتزم فيه بتعزيز السلم والأمن في المنطقة والعالم.

كما أشاد سموه بالتطورات والابتكارات التقنية التي شهدها مجال التصنيع الدفاعي العالمي، والتي أسهمت في إيجاد عدد من الحلول العملية للتحديات الأمنية والدفاعية في المنطقة والعالم، وهو ما انعكس من خلال منتجات الشركات الدولية العارضة في «آيدكس 2017»، والتي تشهد عاماً بعد آخر تحديثات أساسية تساير المتغيرات وتواكب التحولات ومتطلبات كفاءة الأداء في مختلف ميادين العمليات.

وشملت جولة سموه شركة «اوزيتي» التركية التي تنتج المطابخ والمخابز في المهمات الميدانية، وجناح شركة «درويش» المتخصصة في تأمين آليات الشحن والنقل والرافعات، ومركز «أحمد المزروعي» المتخصص في إعداد سيارات الدفع الرباعي وناقلات الجنود.

واطلع سموه خلال الجولة على مواصفات طائرة «اركنجل» الأميركية، وهي طائرة متعددة المهام تستخدم في المراقبة والاستطلاع والعمليات البحرية، كما تفقد سموه الجناح الأوكراني الذي يعرض آليات ومعدات عسكرية، ومجموعة «تراست» العالمية الإماراتية التي تقوم بمهام عدة على صعيد تأمين التكنولوجيا الحديثة وأنظمة تحديث الآليات العسكرية.

وتعرف صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، خلال الجولة، إلى مشروعات شركة «هندسة» من الرئيس التنفيذي للشركة ناصر المنصوري، والتي تعمل في مجال توفير الحلول للطاقة المتجددة والمستدامة. وشملت الجولة زيارة جناح البوسنة وجناح «أطلس للاتصالات» المتخصصة في مجال تكنولوجيا الاتصالات المتكاملة والحلول الأمنية، كما زار سموه الجناح الأردني، وكان في استقباله الأمير فيصل بن الحسين، حيث اطلع سموه على معروضات مجموعة «كادبي الاستثمارية» التي تقدم منتجات للحلول الدفاعية.

وشملت زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، جناح شركة «رايثيون»، حيث اطلع سموه على التقنيات والابتكارات المتخصصة للأسواق الدفاعية والأمنية والمدنية وحلول الدفاع المتطورة، وشركة «لوكهيد مارتن» المتخصصة في أنظمة الدفاع.