أبوظبي ــ الإمارات اليوم

أنهت مبادرة «عيش حياتهم» فعالياتها في مركز وزارة الداخلية لحماية الطفل، حيث أدى العاملون مهامهم الوظيفية ليوم كامل على كراسي متحركة، والتواصل بلغة الإشارة.

وكانت إدارة مراكز الداخلية لتأهيل وتشغيل المعاقين أطلقت المبادرة، وتنقلت بين إدارات شرطية عدة، بهدف تعزيز جهود تحسين البيئة الوظيفية لهم، والوقوف على الاحتياجات الفعلية لهم.

وأكد مدير إدارة مراكز وزارة الداخلية لتأهيل وتشغيل المعاقين، الرائد الدكتور خالد خلفان العامري، أن المبادرة تأتي في إطار المبادرات الإنسانية التي ستنفذها الإدارة خلال هذا العام للتوعية بالبيئة الملائمة لعمل الأفراد من ذوي الإعاقة بشكل يسهم في تمكينهم من أداء أعمالهم على الوجه الأكمل. وأضاف أن تعلم لغة الإشارة، وتعميم استخدامها، وتوفير المرافق المخصصة للمعاقين، مثل مواقف السيارات ودورات المياه، ومراعاة الظروف والصعوبات التي تواجه ذوي الإعاقة في مواقع العمل المختلفة، وإعطائهم كل الحقوق التي كفلها لهم القانون، كل هذا يسهم في دفع وتعزيز جهود دمج هذه الفئة بالمجتمع.

وأوضح أن المبادرة وجدت استجابة طيبة وسط الموظفين في الإدارات الشرطية التي شملتها المبادرة، وأسهمت في تغيير نظرة المجتمع تجاه هذه الفئة.