دبي _  كشف سعادة حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي عن عددٍ من أبرز جوانب استراتيجية الغرفة للفترة القادمة 2017-2021، محدداً أربع ركائز رئيسية ستساهم في الدفع بعجلة النمو الاقتصادي بالإمارة.

وخلال لقاءٍ مع الصحفيين عقد اليوم في مقر الغرفة، لفت بوعميم إلى أن الاستراتيجية الجديدة تتمحور حول الريادة العالمية، وتركز على العملاء واحتياجاتهم، وتعزيز التنافسية والنمو في قطاع الأعمال بالتكامل مع خطة دبي 2021، حيث تستهدف الاستراتيجية توطيد دور الغرفة كشريك موثوق، وممثل للقطاع الخاص في الإمارة، ومكانة دبي كبوابة للتوسع في أسواق المنطقة.

وأكد سعادته قائلاً: "إن الغرفة قامت بدراسة متطلبات واحتياجات القطاع الخاص بالإمارة ، ووضعت استراتيجية متكاملة أخذت بالاعتبار أهداف خطة دبي 2021، وإمكانات مجتمع الأعمال، حيث ستشكل هذه الاستراتيجية منهاجاً لمرحلة جديدة من النمو الاقتصادي، وستقود مسيرة المستقبل نحو قطاع خاص متميز ومبتكر يواكب إنجازات دبي ونموها المتطور والمتسارع."

ولفت بوعميم إلى ان رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الحكيمة صاغت استراتيجيتنا لصناعة مستقبل القطاع الخاص، وشكلت منطلقاً لجهود الغرفة في خدمة مجتمع الأعمال، ولذلك فإن الاستراتيجية الجديدة تقوم على ركائز لصياغة مستقبل القطاع الخاص، وتجهيزه لتحديات المرحلة القادمة لكي يستمر في المحافظة على تنافسيته العالية، ومكانته كمحفز لنمو الاقتصاد.

وأكد سعادته إن الاستراتيجية ترتكز على أربع ركائز رئيسية وهي الترويج لدبي كمركز تجاري عالمي، ودعم نمو الأعمال في الإمارة، وخلق وابتكار بيئة محفزة لها، والتميز لتكون الغرفة أفضل غرفة تجارة في العالم، حيث تسعى الغرفة إلى الالتزام بالتميز ضمن أربع مقومات أساسية تشمل تعزيز دور غرفة دبي لتصبح بيئة مثالية للعمل وأسعد وجهات العمل في الإمارة، وتحقيق التميز المؤسسي من خلال الابتكار، وتبني التكنولوجيا الذكية والبيانات كميزة تنافسية، وتنويع مصادر العائدات والإدارة المستدامة للموارد.

وأوضح مدير عام غرفة دبي إن ست مبادرات رئيسية لغرفة دبي ستقود تطبيق الاستراتيجية الجديدة وهي

 "دعم دبي 2021"، و"ترويج دبي"، و"صوت الأعمال"، و"ريادة الأعمال"، و"تنشيط أعمال دبي"، و"أفضل غرفة". وتنطوي كل واحدة من هذه المبادرات على مبادرات فرعية وفعاليات بارزة.

وأشار بوعميم إلى أن الغرفة ستدعم الجهات الحكومية لتنفيذ خطة دبي 2021 عبر قيادة مسيرة التحول في مجتمع الأعمال، وتمكين الشركات من توظيف فرص النمو الجديدة للاستفادة منها في عملية التطوير وتعزيز التنافسية. في حين تهدف مبادرة "ترويج دبي" إلى دعم شبكة العلاقات الدولية للغرفة بهدف الترويج للإمارة كوجهة مثالية للأعمال والشراكات التجارية والاقتصادية.

ولفت مدير عام غرفة دبي إلى أن مبادرة "صوت الأعمال" ستركز على تعزيز جاذبية دبي وتنافسيتها العالمية من حيث التشريعات المحفزة للنمو والاستثمارات، حيث ستستعين بشبكة علاقات الغرفة المتشعبة والقوية مع القطاعين العام والخاص لتعزيز دورها كصوت لمجتمع الأعمال في دبي، في حين ترمي مبادرة "ريادة الأعمال" إلى التركيز على رواد الأعمال ومفهوم ريادة الأعمال لتصبح دبي وجهة إقليمية لريادة الأعمال.

وأكد بوعميم إن مبادرة " تنشيط أعمال دبي" تهدف بدورها إلى توفير أفضل وأنسب الخدمات لأعضاء الغرفة من خلال إرساء تفاعل وثيق ومبتكر يخدم الأهداف الموضوعة. وتوفر مبادرة "أفضل غرفة" أسساً متينةً لدعم مسيرة غرفة دبي في تحقيق رؤيتها، وتحفيز مستوى الأداء والمساءلة، وتحقيق اهدافها بأن تصبح وجهة ومكان العمل الأكثر سعادة في دبي.