كشفت جيلياد ساينسز، الشركة الرائدة عالميًا والمتخصصة بالمستحضرات الصيدلانية الحيوية، عن خططها لطرح محفظتها الجديدة من أدوية السرطان في الشرق الأوسط، والتي تشمل أدوية مرتبطة بالأجسام المضادة، وذلك خلال مؤتمر ومعرض دبي للصيدلة والتكنولوجيا "دوفات"، وهو الحدث الأبرز في هذا مجال الصيدلة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. 

وتخلل المؤتمر كلمة للدكتور فيليب أفتيموس، الأخصائي في طب الأورام ورئيس قسم تطوير التجارب السريرية في وحدة إجراء الأبحاث السريرية في معهد Jules Bordet للسرطان في بروكسل، تناول فيها الحاجات غير المُلباة في مجال علاج سرطان الثدي. وكانت جيلياد ساينسز قد عرضت خلال المعرض أحدث ابتكاراتها وأبحاثها في مجال الأمراض الفيروسية.

وتعليقاً على هذا الحدث، قال فريدريكو سيلفا، المدير العام لدى جيلياد ساينسز في الشرق الأوسط: "يسعدنا المشاركة من جديد في معرض دوفات الذي نحرص من خلاله على إجراء تواصل مثمر مع المتخصصين والمعنيين في مجال الأدوية الصيدلانية. كما نجدد التزامنا بتعزيز الابتكار في مجال طب الأورام والعلوم التحويلية، ونؤكد مساعينا لتخصيص المزيد من الاستثمارات لتقديم الجيل التالي من الأدوية التي تحسن جودة حياة مرضى سرطان الدم والأورام الصلبة التي لا يزال من الصعب علاجها".

وفي حين تجري جيلياد حاليًا أكثر من 30 دراسة سريرية حول مؤشرات السرطان بما في ذلك سرطان الثدي الثلاثي السلبي وسرطان الرئة غير صغيرة الخلايا، من المتوقع أن يشهد هذا العام على إطلاق 20 دراسة جديدة. وكانت الشركة في العام 2020 قد استكملت 11 عملية استحواذ وشراكة في مجال علم الأورام، ما ساهم في تحسين محفظتها التجارية وتجاربها السريرية لمعالجة بعض أورام الدم الخبيثة والأورام الصلبة.