أعلنت شركة أم أس دي الرائدة عالميًا في مجال الأدوية والمدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز (NYSE: MRK)، عن افتتاح مقرها الإقليمي الجديد بحضور سعادة الدكتور أمين حسين الأميري وكيل الوزارة المساعد لقطاع سياسة الصحة العامة والتراخيص في وزارة الصحة ووقاية المجتمع في الإمارات العربية المتحدة وميجان جريجونيس القنصل العام للولايات المتحدة الأمريكية في دبي  والمدير العام لغرفة التجارة الأميركية كارا نازاري

وشارك في الافتتاح كبار المسؤولين التنفيذيين في شركة أم أس دي من بينهم رينان أوزييرلي، رئيس منطقة شرق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، وأشرف ملاك المدير الإداري للشركة في دول مجلس التعاون الخليجي، إلى جانب أكثر من 200 موظف من فريق العمل الذين انضموا عبر القنوات الرقمية للاحتفال بإطلاق نموذج العمل الهجين للشركة، وفلسفة العمل الحديثة. وتهدف أم أس دي في فلسفة عملها الجديدة إلى خلق بيئة عمل مميزة تحفز التعاون والتواصل بين الموظفين وتعزز تجربتهم وتسهم في تمكين قدرة الفريق على الاستجابة بسرعة لاحتياجات ومتطلبات العمل المتغيرة. تماشياً مع هذه الفلسفة، ستوفر سياسة العمل من المنزل درجة عالية من المرونة حيث تسمح للموظفين باختيار مكان عملهم وفقًا لتفضيلاتهم ولمتطلبات العمل مع الحفاظ على أفضل توازن ممكن بين الحياة والعمل. 

يذكر أن شركة أم اس دي تعمل في الإمارات العربية المتحدة منذ العام 1980 من خلال شبكة من الشركاء المحليين، حيث أسست أول مكتب لها في أبو ظبي في العام 2002 وفي مدينة دبي الطبية في العام 2011. ويشرف المقر الرئيسي في دبي على الأسواق الإقليمية الرئيسية بما في ذلك دول مجلس التعاون الخليجي، كما يلبي احتياجات المنطقة الاقتصادية الأوروبية والشرق أوسطية. وقد نمت محفظة الشركة في دول الخليج في قطاع الرعاية الأولية بوتيرة متسارعة حيث تقدم علاجات للألم والكوليسترول والسكري والأورام واللقاحات. توظف أم أس دي أكثر من 300 شخص في جميع أنحاء المنطقة، من بينهم 140 موظفًا في الإمارات العربية المتحدة وحدها. وتملك الشركة 47 ترخيصًا في السوق الاماراتية وتخطط خلال هذه السنة لطرح أربعة منتجات جديدة.

وبهذه المناسبة، قال الدكتور أمين حسين الأميري. وكيل الوزارة المساعد لقطاع سياسة الصحة العامة والتراخيص في وزارة الصحة ووقاية المجتمع في الإمارات العربية المتحدة: "إنّ البنية التحتية التجارية القوية لدولة الإمارات العربية المتحدة والمرافق التنظيمية التي تقدمها إلى الشركات حوّلتها إلى وجهة مثالية لتشغيل وإدارة عمليات شركات الأدوية العالمية في جميع أنحاء المنطقة، كما ساهمت في توفير مجموعة من الفرص الاستثمارية الجذابة لهذه الشركات في أجواء تنافسية قوية".

كما أكّد الدكتور الأميري حرص الوزارة على تعزيز الشراكة الاستراتيجية مع شركات الأدوية العالمية بهدف تحقيق الوصول المبكر إلى الأدوية المبتكرة، وتقديم أفضل العلاجات للمرضى، إلى جانب دعم نظام اقتصاديات الأدوية في دولة الإمارات العربية المتحدة. وأشار إلى أن ذلك يتماشى بشكل تام مع استراتيجية الوزارة لتوفير رعاية صحية شاملة ومبتكرة لأفراد المجتمع وفقًا لأعلى المعايير الدولية.

 وعن الملف التنظيمي لعلاج كوفيد 19 الجديد، قال الدكتور الأميري: "يندرج تعاوننا مع أم أس دي ضمن الجهود الرائدة التي تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة لتحقيق التصدي الفعال للوباء، وذلك من خلال جذب وتوفير الأدوية المبتكرة التي أثبتت فعاليتها وكفاءتها، ليتم دمجها في بروتوكولات العلاج".


من جانبه، قال رينان أوزييرلي، رئيس منطقة شرق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا في أم أس دي: “أنا فخور جدًا بزيارة دولة الإمارات العربية المتحدة لافتتاح المقر الرئيسي للشركة في دول مجلس التعاون الخليجي. فالإمارات العربية المتحدة تتمتع بأهمية خاصة، سواء بالنسبة لمنطقة شرق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا أو على مستوى العالم. وقد حافظت الشركة على وجودها في المنطقة منذ 30 عامًا، ويظهر المقر الجديد التزامنا المستمر بتحسين جودة حياة المرضى والمجتمع بكامله في الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الخليج بشكل عام ".


بدوره، قال أشرف ملاك المدير الإداري لشركة أم أس دي في دول مجلس التعاون الخليجي: “نحن سعداء للغاية باستضافة معالي الدكتور أمين حسين الأميري وأعضاء السفارة الأمريكية وغرفة التجارة الأمريكية في حفل افتتاح مكتبنا الإقليمي الجديد. ونحن ممتنون للتعاون والدعم الذي تلقيناه على مدى السنوات الماضية من قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة للوصول إلى ابتكاراتنا الدوائية. وأود أن أشيد بالجهود الوطنية التي بذلت لإدارة الوباء بنجاح وتسريع عملية العودة إلى العمل. نريد تعزيز التزامنا تجاه دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال استثماراتنا المستمرة. وسيبقى فريق العمل أكثر أصول الشركة قيمة والذي سيدفع وتيرة النمو ويعزز من قدراتها وشراكاتها التجارية."

وأضاف ملاك: "بهدف الوصول إلى بيئة عمل جاذبة تضمن نجاح الموظفين وزيادة كفاءتهم وتطوير مهاراتهم، نحن حريصون على توفير مناخ فريد من نوعه يرسخ ثقافة الشركة التي تركز على رفاهية الموظف وتشمل العديد من الأنشطة بما يتيح للفريق التعاون وتطوير مهاراته والتعلم. وبهذا الإطار فازت الشركة بالعديد من الجوائز كأفضل بيئة عمل، وسنواصل بناء قدراتنا الداخلية لتحقيق أقصى استفادة من الأدوات والمنصات والمساحات التي ستشكل طريقة عملنا الجديدة ".

يوفر مفهوم مكان العمل القائم على الأنشطة، الذي تم تنفيذه في المقر الجديد لشركة أم أس دي في الإمارات العربية المتحدة، للموظفين بيئة عمل فريدة ستسهم في تحقيق التوازن بين الوقت الفردي والتعاوني. ويتألف المقر الجديد الذي تبلغ مساحته 1400 متر مربع، من طابقين، وقد تم تطوير المكاتب من قبل شركة التصميم والبناء Kinnarps Project Solutions. وتتضمن المكاتب المصممة حديثًا مساحات مفتوحة وغرف مخصصة للابتكار والتركيز، فضلًا عن مكتبة، ومعدات للياقة البدنية، وغرفة وردية للموظفات، ومركز للاجتماعات الافتراضية. استلهمت التصاميم والميزات المحيطة من آراء فريق العمل وتعكس القيم الأساسية للشركة.

من جانبها، قالت ميجان جريجونيس القنصل العام للولايات المتحدة الأمريكية في دبي: "تجلب أم اس دي للمنطقة أكثر من 350 عامًا من الخبرة العالمية العريقة في مجال الابتكار، وتعد مثالًا ساطعًا لشركات الأدوية الأمريكية التي تستثمر في رؤية دولة الإمارات العربية المتحدة الرامية إلى تنويع الاقتصاد ودعم جهود التوجه نحو الاقتصاد القائم على المعرفة وجعل الامارات محورًا للسياحة العلاجية. تعتبر الإمارات العربية المتحدة أكبر وجهة تصدير للولايات المتحدة في الشرق الأوسط، الأمر الذي يدل على تنوع اقتصاد الإمارات، حيث تمثل القطاعات غير النفطية 70 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي ".

بدورها، قالت كارا نزاري، المدير العام في غرفة التجارة الأمريكية في دبي: "مع افتتاح هذا المكتب المميز، تؤكد أم أس دي التزامها الكامل بأن تكون شريكًا موثوقًا به لدولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة بمجملها. ونحن في غرفة التجارة الأمريكية في دبي على ثقة من أن تلك الخطوة سترسخ مشاركتهم كأعضاء. وقد أعلن مجلس إدارتنا مرات عديدة خلال الأزمة العالمية، امتناننا لدولة الإمارات العربية المتحدة التي نعتبرها بيتنا الثاني، ونحن أيضًا ممتنون لكل أعضاء الفريق الذي قدمته أمريكا! إن شركة أم أس دي من دون شك تعد مساهمًا أساسيًا في هذا الصدد ونتمنى لهم استمرار النجاح! "

تجدر الإشارة إلى أن أم أس دي كانت قد صنفت من قبل Great Place to Work® كواحدة من أفضل الشركات في قطاع الأدوية والرعاية الصحية التي يمكن العمل لديها في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، وذلك بفضل انخراط فريق العمل وثقافته الشاملة، فضلًا عن تنوع فريق العمل الذي يمثل أكثر من 30 جنسية. وقامت الشركة بطرح نموذج العمل الهجين في العديد من البلدان حول العالم الذي يجمع بين العمل المكتبي والعمل عن بُعد، ويدعم الابتكار ويحسن نتائج الأعمال مع تمكين تعاون الفريق بشكل أفضل، وتعزيز المرونة وتحسين رفاهية الموظفين وخبراتهم.

لمحة حول شركة MSD
تعمل MSD، الشركة الرائدة عالمياً في مجال صناعة الأدوية، منذ أكثر من نصف قرن على ابتكار علاجات لتحسين حياة المرضى، وطرح الأدوية واللقاحات بغية محاربة أكثر الأمراض انتشارًا خطورة على مستوى العالم. ويعود الاسم التجاري لشركة MSD لصالح شركة Merck & CO، ويقع مقرها الرئيسي في مدينة كينلورث في ولاية نيوجرسي بالولايات المتحدة الأمريكية. وبهدف تقديم حلول صحية مبتكرة، ننتشر في أكثر من 140 دولة، تزود العملاء ضمنها بمجموعة واسعة من الأدوية التي تصرف بموجب وصفة طبية واللقاحات والعلاجات البيولوجية ومنتجات الصحة الحيوانية. كما ترسخ التزامها تجاه تعزيز الوصول إلى الرعاية الصحية عبر اعتماد سياسات وبرامج وشراكات واسعة النطاق. واليوم، تواصل MSD ريادة جهود الأبحاث الهادفة للنهوض بمستويات الوقاية والعلاج من الأمراض التي تُهدد الأفراد والمجتمعات في مختلف أنحاء العالم، بما فيها السرطان، والأمراض القلبية والاستقلابية، والأمراض الحيوانية الجديدة، ومرض الزهايمر، إلى جانب غيرها من الأمراض المعدية مثل متلازمة العوز المناعي المكتسب (الإيدز) ومرض فيروس الإيبولا. 
وتتميز شركة MSD بحضور راسخ في منطقة الخليج العربي منذ أكثر من 30 عامًا، عبر موزعيها المحليين المنتشرين في الإمارات العربية المتحدة والكويت والبحرين وقطر وعمان، كما تُعد واحدة من الشركات الدوائية الرائدة على مستوى المنطقة. كما تُقدم شركة MSD أدوية مبتكرة ضمن مجموعة من المجالات العلاجية، والتي تشمل الأدوية المضادة للعدوى، والسكري، وفيروس التهاب الكبد (C)، ومتلازمة العوز المناعي المكتسب (الإيدز)، والأورام، والتخدير، بالإضافة إلى العديد من اللقاحات المتخصصة.