أعلنت شركة مجموعة زيوريخ كابيتال فندس عن دخولها مرحلة جديدة في مسيرتها نحو توسيع محفظتها الاستثمارية مع إطلاق خدماتها المصرفية الجديدة عبر الهاتف المحمول.
و يقع المقر الرئيسي للشركة في مملكة البحرين، وتضم  بنك رزق – بركة " رزق" الذي يعتبر البنك الرقمي الوحيد المتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية في العالم ، وقد جمعت 20 مليون دولار أمريكي للتوسع في منطقة الخليج وأفريقيا وآسيا وأوروبا ودول رابطة الدول المستقلة.
 قالت "مجموعة زيوريخ كابيتال فندس "أنها تقدمت بطلب للحصول على ترخيص مصرفي رقمي عبر الإنترنت فقط مع شركاء لم يكشف عنهم، للتوسع في قطاع التكنولوجيا المالية (fintech).
وأعلن الدكتور فهد المرعبي رئيس مجلس إدارة مجموعة زيوريخ كابيتال فندسأنه سيتم استخدام الاستثمار "لزيادة تواجد المنصة بشكل كبير" من خلال دمج خدمات جديدة ، وتحسين تجربة العملاء ، والتوسع في دول إفريقيا والخليج والبلقان ورابطة الدول المستقلة وفي الأشهر المقبلة، موضحاً  أن التوجه الاستراتيجي لـ REZQ قد تم تحقيقه من خلال الجمع بين التكنولوجيا والتفاعل البشري في الاعتبار، و يوفر REZQ خدمات مصرفية سلسة عبر تطبيق الهاتف المحمول في جميع أنحاء العالم.

 وتعد مجموعة زيوريخ كابيتال فندس ممولاً خاصاً للشركات، و تتمتع بموارد رأسمالية كبيرة من خلال الشركات المرتبطة بها ، ولديها علاقات مع أكبر 100 بنك دولي ، ويتم حالياً تنفيذ عمليات التمويل بعملة الولايات المتحدة الأمريكية (USD) وبعملة الاتحاد الأوروبي (EURO) خارج الولايات المتحدة الأمريكية ، ولا توجد مخاطر عملة للمقترض / مالك المشروع أو المشغل .

وأفاد السيد مايكل فريدمان - الرئيس التنفيذي لبنك "رزق"  أن "التطبيق الحديث يقدم للعملاء مجموعة كاملة من الخدمات المصرفية الرقمية بما في ذلك الالتحاق الرقمي.
وقال فريدمان:"تركز استراتيجيتنا الرقمية على منح العملاء خياراً من الحلول المصرفية المبتكرة المتوافقة مع الشريعة الإسلامية،  ويأتي بعد إطلاق العديد من القنوات الرقمية الجديدة لخدمة العملاء ، بما في ذلك الفرع الافتراضي والخدمات المصرفية الأخرى التي تدعم وسائل التواصل الاجتماعي ".

وأضاف أن " رزق" في طور التوسع في أفريقيا والشرق الأوسط وآسيا ودول البلقان من خلال الحصول على تراخيصها المصرفية التشغيلية في الأسواق المستهدفة من البنوك المركزية في تلك الدول، موضحاً انه  تم تصميم REZQ لتكون أداة مصرفية مرنة ، وتعمل على حل نقاط الضعف المالية لدى عملائها ، وتعزيز حياتهم ، والاستجابة للاحتياجات المتغيرة بسرعة.

لأول مرة ، تم الإعلان عن خطة ترخيص بنك رزق الرقمي المتوافقة مع الشريعة مؤخراً، حيث تنتظر عملية الترخيص الموافقات النهائية في إفريقيا والكونغو - غانا نيجيريا - غامبيا - ووسط إفريقيا ، ويهدف البنك الرقمي الجديد إلى تطوير إصدارات مخصصة تتوافق مع  المتطلبات النقدية للدول ، كما صرح بذلك السيد مايكل ، الرئيس التنفيذي لشركة REZQ.

وأشار د. مرعبي إلى أن التوسع في إفريقيا على وجه الخصوص له أهمية خاصة وواعدة ،  حيث يعتبر البنك أول بنك رقمي متوافق مع الشريعة الإسلامية ، رزق - بركة.  
وقال د. مرعبي:"نعمل على التوسع وفي نفس الوقت نسعى لدعم الاقتصاد الرقمي لتحقيق النمو المستدام ، مع ملاحظة أن البنك يبحث عن حلول مبتكرة من خلال تحديد احتياجات العميل ، وأننا ندخل عناصر التحول الرقمي في النظام المصرفي،  مما سيساهم بشكل كبير في تحسين الخدمات المصرفية والمالية المقدمة.