اختتم الحرم الجامعي لجامعة أبوظبي في العين مؤخراً فعاليات دورة التصميم باستخدام الحاسوب "اوتوكاد" لمدة ثلاثة أسابيع التي قدمها لطلبة مدارس الثانوية، وهدفت إلى تزويد المشاركين بتدريب شامل للتعرف على البرنامج الذي يُعد أحد البرامج الرائدة في مجالات البرمجة. وجاءت الدورة بتنظيم من كلية الهندسة في جامعة أبوظبي بمشاركة أكثر من 85 طالب وطالبة من أكثر من 22 مدرسة.

 

وهدفت الدورة التي قدمها الدكتور عبد الكريم الزعبي، الأستاذ المشارك في الهندسة المدنية في جامعة أبوظبي، إلى سد الفجوة بين المناهج الدراسية والمتطلبات الجامعية، حيث قدمت توضيحاً لبيئة التعلم المحفزة في جامعة أبوظبي، وأساليب التدريس والتعلم وأحدث التطورات التقنية التي تم دمجها في البرامج. بالإضافة إلى ذلك، وفرت الدورة للطلبة تدريباً عملياً لصقل مهاراتهم المطلوبة للحصول على درجة علمية في مجالات الهندسة؛ وهي المهارات الخاصة باستخدام عدد من أدوات الرسم والتصميم الأساسية للنماذج والابتكارات الهندسية.

 

واكتسب الطلاب الذين شاركوا في الدورة المعرفة الأساسية عن البرنامج والمعلومات التوضيحية ذات الصلة، والبناء الهندسي، ورسم الخطوط، بالإضافة إلى نظرة عامة حول تطبيقات الهندسة المدنية بما في ذلك التطبيقات الهيكلية والجيوتقنية والنقل. وإلى جانب صقل مجموعة من المهارات الشاملة التي تمكنهم من تلبية احتياجات السوق عبر أدوات عالية الأداء، حصل المشاركون الذين أتموا الدورة بنجاح على شهادة للدورة.

 

وقال الدكتور حمد العضابي، مدير الحرم الجامعي في العين في جامعة أبوظبي: "نحرص في جامعة أبوظبي على العمل جنباً إلى جنب مع مختلف المؤسسات الأكاديمية لإعداد الطلبة وضمان تلبية احتياجات سوق العمل وإلهامهم لحث إمكاناتهم وتعزيز قدراتهم، حيث نتطلع إلى توفير تجربة أكاديمية شاملة واستشرافية للطلبة المستقبليين، ونعتز بمواصلة تقديم فرص متميزة تعزز معارفهم وكفاءاتهم ومهاراتهم."

 

وأضاف العضابي: "نظراً إلى كون التمتع بالمهارات الأساسية لاوتوكاد هو عنصر أساسي من منظومتنا التعليمية في كلية الهندسة، لا سيما في تخصصات الهندسة المدنية والميكانيكية، تقدم هذه الدورة للأجيال القادمة من طلبة الجامعات لمحة عامة وشاملة عن الموضوعات والتخصصات المهمة التي تم دمجها في برامجنا، حيث تواصل الجامعة تقديم الدعم للطلبة للمضي قدماً في تحقيق أهدافهم الشخصية والمهنية."

 

وعملت أساليب التدريس والتعلم المستخدمة في الدورة على تحفيز الطلبة لاستكشاف الرسومات الهندسية وتطبيقاتها المختلفة في الحياة، حيث تم تقديم المحاضرات وحصص المختبر ومقاطع الفيديو والمناقشات الجماعية لتسهيل عملية التعلم.

 

من جهته، قال الدكتور عبد الكريم الزعبي: "سعدت بالتفاعل مع الطلاب من مختلف المدارس في مدينة العين ورؤية حماسهم وحرصهم على التعرف على الدراسات الهندسية. وقد حرصنا من خلال الدورة على تسليط الضوء على المهارات العملية والأساسيات الضرورية للبناء الهندسي والتعرف على الرسم الهندسي كجزء من الدورة، وذلك عبر طرح أمثلة حية من صناعات وقطاعات محلية وعالمية."

 

وتقدم كلية الهندسة في جامعة أبوظبي مجموعة من برامج الهندسة المبتكرة بما في ذلك هندسة الأمن الفضاء الإلكتروني، وهندسة البرمجيات، والهندسة الصناعية والتصميم الداخلي، بالإضافة إلى ثلاثة برامج للدراسات العليا بما في ذلك تكنولوجيا المعلومات، والإدارة الهندسية، وإدارة المشاريع.

 

وتمت إضافة تخصصين متقدمين مؤخراً في كلية الهندسة وهما الهندسة الكهربائية - الروبوتات والأتمتة والهندسة الميكانيكية - الميكاترونيكس الصناعية؛ كلاهما من بين البرامج الأخرى المعتمدة من مجلس الاعتماد للهندسة والتكنولوجيا بالولايات المتحدة الأمريكية (ABET).