أعلنت دائرة التسجيل العقاري في إمارة الشارقة عن اختتام حملتها الخاصة بتحديث بيانات الملاك في القطاع العقاري في مختلف مناطق ومدن الإمارة، والتي كانت قد أطلقتها في 28 مارس الماضي واستمرت حتى 29 مايو الجاري، وذلك بالتعاون مع دائرة شؤون الضواحي والقرى في الإمارة.

وكانت الحملة قد استهدفت جميع ملاك العقارات في الإمارة من مواطنين ومقيمين ومستثمرين من مختلف الجنسيات. وهدفت إلى الحفاظ على حقوق الملاك، وتحديث بياناتهم، خصوصاً في ظل وجود بيانات قديمة لم يجر تحديثها منذ زمن طويل، وذلك للتواصل الفعال مع الملاك ومنعاً لتشابه الأسماء وما ينتج عنه من تبعات تتسبب في تأخير المعاملات، بحيث تم ربط اسم المالك مع رقم الهوية الخاصة به، وكذلك تسهيلاً لاستخدام خدمات الدائرة الالكترونية مستقبلاً.

وأشاد سعادة عبدالعزيز أحمد الشامسي مدير عام دائرة التسجيل العقاري بالشارقة، بنجاح الحملة وبالتعاون الكبير الذي أبدته دائرة شؤون الضواحي والقرى في الإمارة ممثلة برئيسها سعادة خميس بن سالم السويدي، وكافة العاملين فيها لتعاونهم الكامل وتسخير كافة الامكانيات التي تمتلكها الدائرة، وفتحهم لأبواب مجالس الضواحي في مختلف المناطق لاستقبال الملاك طوال الفترة الماضية من أجل نجاح الحملة.

وأضاف الشامسي أن دائرة شؤون الضواحي والقرى كانت وما تزال شريكاً استراتيجياً مهماً للدائرة في تنفيذ العديد من المشاريع المشتركة، حيث تكاتفت الجهود وتم العمل بروح الفريق الواحد، مما كان له أبلغ الأثر في الوصول إلى الأهداف الإستراتيجية التي وضعتها الدائرة، وساهم في إعطاء قوة دفع إضافية للقطاع العقاري في الإمارة.

وأفاد الشامسي أن الملاك الذين شاركوا في الحملة بلغ عددهم حوالي 2100 مالكاً، فيما بلغ عدد سندات الملكية التي تم تحديثها قرابة 5000 سنداً توزعت على مختلف مدن ومناطق الإمارة.

وأوضح الشامسي أن الحملة اختتمت في الضواحي، لكنها ستبقى متواصلة في فروع الدائرة المختلفة، حيث يتم استقبال الملاك الذين لم يقوموا بتحديث بيانتهم حتى الآن في الفروع ليستكملوا تسجيل وتحديث بياناتهم، مؤكداً أن عملية التحديث ستكون مجانية بالكامل. وتوجه سعادته بالشكر إلى  جميع ملاك العقارات في الإمارة لتعاونهم مع الحملة.