بالنسبة للكبار والصغار الذين يرغبون بمشاهدة الجزء السابع من سلسلة الرسوم المتحركة والخيال "بوني بيرس" الذي يحمل اسم "وايلد لايف" أو "الحياة البرية" مع ترجمة عربية، فقد حان الوقت للابتهاج والاستعداد للذهاب إلى دور السينما الأقرب إليك. 

سيعرض فيلم الرسوم المتحركة الناطق باللغة الإنجليزية الشهير هذا في مختلف دور العرض السينمائي بدولة الإمارات العربية المتحدة بدءاً من 27 مايو الجاري، ويعد الفيلم بتوفير تجربة حافلة بالسعادة لمدة تزيد عن ساعة تقريباً بعيداً عن أجواء التوتر الناجمة عن الوباء. 

يتمحور الفيلم، وهو الجزء السابع ضمن سلسلة "بوني بيرس"، حول مفهوم السعادة، لينسجم تماماً مع تركيز دولة الإمارات، التي قامت باستحداث منصب وزير السعادة وإنشاء وزارة للسعادة منذ فترة طويلة من الزمن. 

وبهذه المناسبة، أكد السيد "سليم أحمد"، العضو المنتدب لدى شركة Truth Global Films، التي تعرض النسخة العربية لسلسلة "بوني بيرس" في الإمارات، أن "مشاهدة بوني بيرس تعد استكشافاً لجوهر السعادة. فالسعادة تتخطى حدود العمر، وتشمل كلاً من الأطفال والكبار على حد سواء، و"توني بيرس" قادرة على إدخال الفرحة والبهجة إلى نفوس المشاهدين. إذ يهدف الفيلم إلى تحفيز المرء على التأمل في الأشياء التي تحقق السعادة في الحياة والمستقبل". 

وحقق الفيلم، الذي أخرجه "ليون دينج"، خلال اليوم الأول من عرضه 15.6 ملايين دولار في شباك التذاكر الصيني. وفي غضون ثلاثة أيام، حصد الفيلم 36.5 ملايين دولار، ليصبح رابع أعلى الأفلام إيراداً خلال عطلة رأس السنة الصينية 2021. 

وضم طاقم التمثيل "كريس بويك"، و"جوزيف إس لامبيرت" و"نيكي ستينسون". وتبلغ مدة الفيلم المصنّف في الفئة G ساعة و39 دقيقة من المرح والتعلم. 

يفتتح الفيلم بمشهد من جبل "باين تري"، وجهة "البراري" التي تعد بتوفير تجربة أسطورية وساحرة، وحيث يمكن لأي شخص يزورها أن يرتدي سوار مغير للجينات ليتحول بعدها إلى أشكال حيوانات متنوعة.