أعرب سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، خلال تقديمه واجب العزاء، أمس، في شهداء الوطن والواجب، عن اعتزازه وكل أبناء وبنات الوطن بشهدائنا الأبرار، الذين يؤدون واجبهم الوطني والقومي والإنساني بكل تفانٍ وإخلاص، في سبيل إحقاق الحق، وإزهاق الباطل، أو من أجل طفل محروم من أبسط حقوقه، أو امرأة مكلومة، أو مسن شرد جراء حرب أو كارثة أو ظلم وقع عليه.

واعتبر أن «شهداءنا يضحون بأرواحهم من أجل بلسمة جراح الآخرين، ومن أجل السلام وإسعاد الناس، إنهم أحباب الله ومصدر فخر واعتزاز لشعبنا، وصفحة ناصعة في تاريخ دولتنا المجيد، الذي سطره الأجداد بكفاحهم وصبرهم، وهاهم الأبناء والأحفاد يواصلون المسيرة ببطولة وشجاعة وإيمان بالله وبالوطن، فهم بتضحياتهم يجسدون كل معاني الإنسانية والقيم العربية والإسلامية النبيلة، التي نشؤوا عليها، وبها ترعرعوا على حب الوطن والولاء لدولتهم وقيادتهم المعطاءة والراعية لأبنائها، الذين تعتبرهم الثروة والناموس والغلا كل الغلا».

وقد قام سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، صباح أمس، بزيارة مجلس عزاء الشهيد البطل سليمان محمد سليمان الظهوري، في مدينة دبا الحصن، حيث قدم صادق عزائه ومواساته لذوي وأسرة الشهيد، الذي قضى خلال مشاركته ضمن صفوف قواتنا المسلحة الباسلة في التحالف العربي، في عملية «إعادة الأمل» في اليمن الشقيق، مبتهلاً إلى الخالق سبحانه وتعالى أن يتغمده بواسع رحمته، وأن يلهم أسرته جميل الصبر والسلوان. ثم توجه سمو ولي عهد دبي إلى منطقة وادي القور في رأس الخيمة، حيث مجلس عزاء شهيد الواجب والإنسانية، السفير جمعة محمد عبدالله الكعبي، الذي ارتقى شهيداً عند ربه، خلال أدائه واجبه الإنساني في مساعدة الأطفال اليتامى والمشردين في أفغانستان.

وقد أعرب سموه لذوي وأسرة الشهيد عن صادق عزائه ومواساته، راجياً الله العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته ورضوانه، وأن يلهم أهله وأسرته جميل الصبر والسلوان.

وزار سموه مجلس عزاء الشهيد البطل نادر مبارك عيسى سليمان، في منطقة الورقاء في دبي، حيث قدم صادق عزائه ومواساته إلى أنجال الفقيد وأسرته، راجياً المولى تبارك وتعالى أن يتغمده بواسع رحمته ورضوانه، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يلهم أهله جميل الصبر وحسن العزاء.