قال معالي اللواء ركن طيار فارس خلف المزروعي قائد عام شرطة أبوظبي رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، إن «اليوم العالمي للتنوع الثقافي من أجل الحوار والتنمية» الذي يصادف 21 مايو من كل عام، يشكل مناسبة مهمة لتعزيز مناخات التلاقي والانفتاح على الثقافات الإنسانية، وتساهم في إيصال رسالة الإمارات الحضارية والإنسانية إلى مختلف شعوب العالم التي تدعم  الحوار بين الحضارات والثقافات على أسس الاحترام والتفاهم المتبادل، إلى جانب دورها الكبير في تعزيز مناخات التلاقي والانفتاح على الثقافات الإنسانية المتعددة، مؤكدًا معاليه  إلى أن الإمارات أصبحت   مركزاً عالمياً للفعاليات والمبادرات الإنسانية .

وأضاف معاليه أن القائد المؤسس له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، أرسى أسس التنوع الثقافي والفكري والحضاري والإنساني في الإمارات، والتي استوحيت من حكمته الشخصية وبنيت على قيم التسامح والاحترام والتعايش والوئام ومراعاة استخدام لغة الحوار والتفاهم مع الجميع.

وأكد معاليه أن التنوع الثقافي أصبح نهجاً تسير عليه دولة الإمارات وسمة رئيسة مَيَّزَتها عالمياً، في ظل التوجيهات الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات.