قام سعادة عبد الله بن سوقات المدير التنفيذي لجائزة حمدان الطبية وسعادة الدكتور أحمد الهاشمي عضو مجلس أمناء الجائزة بتسليم درع الجائزة الى الدكتور أسامة البستكي رئيس قسم الأشعة بمستشفى راشد بحضور كل من الدكتور فهد باصليب المدير  التنفيذي للمستشفى والدكتور منصور نظري المدير الطبي للمستشفى والسيد حمد العطار مدير الشوؤن المالية والادارية بالمستشفى.
وكانت الجائزة كرمت الفائزين بجوائز الدورة الحادية عشر في حفل توزيع الجوائز الافتراضي الذي اقيم في 9 ديسمبر 2020  وقد فاز قسم الأشعة بمستشفى راشد بجائزة حمدان لأفضل قسم طبي في القطاع الحكومي بدولة الإمارات العربية المتحدة تقديراً للانجازات البارزو في مجال البحث والتعليم والخدمة العامية.
و هنأ سعادة عبد الله بن سوقات  ادارة القسم على هذا الفوز المستحق مبيناً رؤية المغفور له الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم راعي الجائزة والذي كان حريصاً على كل ما من شأنه الارتقاء بالمجتمع من خلال دعم التعليم والصحة والبيئة، وكافة جوانبها منذ 22 عاماً.
كما اشار سعادة الدكتور أحمد الهاشمي الى ان فوز قسم الاشعة بمستشفى راشد لهذه الدورة2019 -2020 هو نتيجة لرقي الخدمة المقدمة من القسم وتمنى لهم دوام التوفيق والحصول على أكبر الجوائز مستقبلاً، كما اعرب عن حزنه الشديد لرحيل المغفور له بإذن الله الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم والذي كان له دوراً بارزاً في الارتقاء بمنظومة القطاع الصحي والبحث العلمي ليس على نطاق دولة الإمارات فقط ولكن على المستوى الدولي. 
ومن جانبه أوضح الدكتور فهد باصليب " ان الفوز بهذه الجائزة هو حافز حقيقي لجميع العاملين في المستشفى لتحسين رعاية المرضى وتقديم الخدمات متميزة، وللحصول على أفضل النتائج للمرضى وهذه هي مسؤوليتنا الأساسية "
وقال انه فخور جداً بأن يكون جزءاً من الحاصلين على هذه الجائزة المرموقة تحت اسم المغفور له بإذن الله الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم.
ورحب الدكتور أسامة البستكي رئيس قسم الأشعة بالحضور واعرب عن  سعادته لاختيار قسم الاشعة للحصول على  الجائزة. وقال إن ما كان ليحقق هذا المستوى لولا دعم أعضاء فريقه وعملهم الجاد وتدخلهم في الوقت المناسب لرعاية المرضى.
يعتبر القسم مساهماً حيوياً في رحلة العملاء لمرضى السكتة الدماغية الحادة ومرضى الصدمات ومرضى القلب ومرضى كوفيد-19  في الوقت المناسب الذي ينقذ الأرواح والموارد والوقت. يعمل قسم الأشعة بشكل صارم على تحسين الخدمة وثقة العملاء وسعادتهم في كل من أماكن الرعاية الحادة والمزمنة. نظرًا لكونه مساهماً كبيراً في رحلة العميل لمرضى السكتة الدماغية الحادة ، فقد تم تخفيض وقت الانتقال من الباب إلى التصوير لمرضى السكتة الدماغية الحادة إلى سبع دقائق في المتوسط (2019) مقارنة بالمتطلبات القياسية الدولية البالغة 15 دقيقة