ر"يشكل "مسبار الأمل" قصة نجاحٍ جديدة تضاف إلى المسيرة الحافلة بالإنجازات التي سطَّرتها دولة الإمارات العربية المتحدة في مسعاها لبلوغ القمة في مُختلف الميادين، وخطوةً سباقة تقطع من خلالها دولتنا أشواطاً إضافية لتعزيز إمكاناتها في علوم الفضاء والتكنولوجيا المتقدمة والبحث والتطوير ومُختلف قطاعات المُستقبل، بعد أن دخلت التاريخ من أوسع أبوابه بوصول هزاع المنصوري إلى محطة الفضاء الدولية كأول رائد فضاء عربي يحقق هذا الإنجاز، والنجاح في إطلاق المسبار العربي الأول لاستكشاف المريخ. إنَّ هذه اللحظة تؤذن بدخول وطننا مرحلةً جديدة من التطور والتقدم والازدهار عنوانها استكشاف الفضاء، في الوقت الذي تُرسي فيه الإمارات دعائم النهضة والتنمية المُستدامة خلال الخمسين عاماً المُقبلة ترجمةً للرؤية الاستشرافية والتوجيهات السديدة لقيادتنا الرشيدة التي تواصل دعمها اللامحدود للمشاريع الطموحة لإيصال دولتنا لمستوياتٍ جديدة من الريادة العالمية. ويأتي هذا الإنجاز ليؤكد نجاح وفعالية الاستراتيجيات الوطنية لتمكين الكفاءات الإماراتية ودعم المواهب الشابة باعتبارها الرهان الأهم في صناعة المستقبل وإعلاء شأن الوطن. ونتوجه في "فالكُن سِتي أوف وندورز"، بالتهنئة لقيادتنا الرشيدة وشعبنا العزيز، ونعرب عن فخرنا واعتزازنا بهذا الإنجاز النوعي الذي يعزز مكانة دولة الإمارات في مصافِ الدول الأكثر تقدماً وتنميةً وابتكاراً، ويحمل رسالة أمل وتفاؤلٍ بغدٍ أفضل لكافة الشعوب والدول في فترةٍ حافلة بالتحديات العالمية"