دبي _ بحثت غرفة تجارة وصناعة دبي اليوم في مقرها سبل تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية بين مجتمع الأعمال في دبي ونظيره البلجيكي وذلك خلال استقبال الغرفة لوفد حكومي واقتصادي رفيع المستوى من بلجيكا برئاسة معالي بيتر دي كريم، وزير الدولة البلجيكي للتجارة الخارجية، وضم أكثر من 30 شخصية بلجيكية حكومية واقتصادية ومنهم سعادة قيصر حجازين، الأمين العام للغرفة العربية البلجيكية اللوكسمبورجية.

 

وكان في استقبال الوفد الزائر سعادة هشام الشيراوي، النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي، وعتيق جمعة نصيب، نائب رئيس تنفيذي أول لقطاع الخدمات التجارية في غرفة دبي.

 

وخلال كلمته الترحيبية أمام الوفد الزائر، أشار الشيراوي إلى أهمية تعزيز العلاقات الاستثمارية الثنائية بين دبي وبلجيكا، مؤكداً التزام غرفة دبي بتوفير كافة التسهيلات الممكنة التي تساعد المستثمرين على تعزيز نشاطاتهم، لافتاً إلى وجود رغبةٍ بين الجانبين لتعزيز أطر التعاون الاقتصادي والتجاري بما يخدم الأهداف المشتركة للطرفين.

 

ولفت سعادته إلى أن تجارة دبي غير النفطية مع بلجيكا خلال العام 2015 بلغت حوالي 8.4 مليار دولار أمريكي، بنمو مضاعف مقارنة بالست السنوات الماضية، مما يجعلها في المرتبة الـ11 كأكبر شريك تجاري لدبي، مشيراً أن التبادل التجاري الثنائي متنوع جداً ويغطي مجموعة واسعة من القطاعات والمنتجات، مضيفاً أن الآلات والمعدات الكهربائية والإلكترونية واللؤلؤ والأحجار الكريمة وشبه الكريمة والمعادن والمنتجات الكيماوية هي أبرز المنتجات تصديراً من بلجيكا إلى دبي.

 

وأضاف الشيراوي قائلاً: "تمثل دبي شريكاً مثالياً لبلجيكا باعتبارها مركزاً لإعادة التصدير مع وجود روابط قوية لمختلف أنحاء الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب شرق آسيا. كما توفر إمارة دبي بيئة مثالية ومستقرة لقطاع التجارة والأعمال، فضلاً عن الخيارات الواسعة للوصول إلى العديد من الأسواق عالية النمو في جميع أنحاء المنطقة".

وشدد الشيراوي على وجود فرص استثمارية كبيرة في دبي متاحة للشركات البلجيكية وخصوصاً في مجال التجارة، والمواد والمنتجات الصيدلانية وقطاع الخدمات الطبية، معتبراً إن الإمارة توفر بيئة محفزة وجاذبة للاستثمارات الأجنبية.

وبدوره أشاد وزير الدولة البلجيكي للتجارة الخارجية بالمستوى المتطور الذي وصلت إليه علاقة بلاده مع دولة الإمارات العربية المتحدة، مشيراً إلى أن دبي أثبتت أنها وجهة أعمال متميزة ومتطورة في المنطقة، تستقطب المستثمرين من أنحاء مختلفة حول العالم، موفرة فرصاً في قطاعات متنوعة.

 

 وعبرّ معاليه عن اهتمام بلاده بتطوير العلاقات التجارية بما يحقق الأهداف المشتركة، والارتقاء بها إلى مجالات أعلى وأوسع، مثمناً الدور الذي تلعبه غرفة دبي في تحفيز التعاون والشراكات الاقتصادية بين مجتمعي الأعمال لدى الجانبين.

 

ومن جانبها، قدمت غرفة تجارة وصناعة دبي أيضاً لأعضاء الوفد الزائر عرضاً تعريفياً حول اقتصاد دبي وتوقعات النمو بقطاعاته المتنوعة، وفرص التعاون المشتركة، مستعرضةً أمام المشاركين ركائز اقتصاد الإمارة كالتجارة والسياحة والخدمات اللوجستية والمالية، بالإضافة إلى الخدمات المتعددة التي توفرها الغرفة لمجتمع الأعمال.

 

 وعقد بعد الاجتماع، حوالي 70 اجتماعاً ثنائياً بين رجال اعمال ومستثمرين من بلجيكا ضمن الوفد الزائر مع رجال أعمال وممثلين للقطاع الخاص في دبي، لبحث فرص التعاون وإمكانية تأسيس شراكات ومشاريع اقتصادية مشتركة تحقق المصالح المتبادلة.