أعلنت عزيزي للتطوير العقاري، المطور الخاص الرائد في الإمارات العربية المتحدة، عن تكليف فنان عالمي لتنفيذ لوحة جدارية في ردهة مشروعها الفخم "مينا" على نخلة جميرا، لتضفي إليه عنصرًا من الأناقة المتميزة والرقي. واستوحيت اللوحة من ابنة الرئيس التنفيذي فرهاد عزيزي البالغة من العمر 7 سنوات،  كما يحمل المشروع اسمها، وتعني الكلمة ذاتها باللغة العربية "الميناء"، لتكون مصدر إلهام لهذا المبنى المطل على الواجهة البحرية، فضلاً عن كونه أحد أفخم المشاريع التي تحمل اسم المطور. 
وتصور اللوحة الواقعة في ردهة المبنى بطول 21 مترًا الطفلة مينا، وهي من إبداع الفنان الصربي الشهير ميلان كال، حيث استغرق تنفيذها أكثر من أسبوعين، مستخدمًا الظلال السائدة من اللون الأزرق الذي يحاكي المياه الفيروزية للخليج العربي قرب المبنى، وتظهر مينا وهي تتأمل جمال اللؤلؤ، لتجسد نوعًا من الإحساس الفريد بالحب والأمل والتقارب، ما يعكس أجواء المشروع بدقة متناهية، ولتقدم اللوحة عنصرًا مكملاً لتصميمه المتميز بعد دراسته بعناية فائقة.
وكانت عزيزي قد دخلت أيضًا في شراكة مع شركة "بريسيوزا" الشهيرة من جمهورية التشيك، لتوريد الثريات الكريستالية التي تم تصنيعها خصيصًا للمشروع، واستوحيت من الفنون البوهيمية التقليدية والحرف اليدوية، كما اعتمد المصممون على ابتكارات الإضاءة المتقدمة لإضاءة ردهة المبنى. وتتكون كل واحدة من الثريات من بلورات متدرجة لتعطي انطباعًا شكليًا لحبات اللؤلؤ، خاصة وأنها مصنعة من الأوبال ثلاثي الأسطح والكريستال البوهيمي الأزرق الفاتح، باستخدام طريقة النفخ اليدوي.
وقال فرهاد عزيزي، الرئيس التنفيذي لشركة عزيزي للتطوير العقاري: "إن هذا المبنى عزيز جدًا على قلبي ولكل شخص في الشركة، وأردت أن يتردد صدى حبي لابنتي في كل جنبات هذا المشروع الراقي وفي كافة تفاصيله. إننا نتطلع إلى غرس طريقة التطوير هذه بين جميع موظفينا، لأن مهمتنا لا تنحصر في إنجاز المباني، بل العمل على إثرائها بمعانٍ سامية، حتى لا يقتصر هدفها على توفير المسكن، وإنما الارتقاء بأنماط الحياة للأجيال القادمة".
ويصل إجمالي المساحة المبنية للمشروع إلى 38,500 متر مربع، ويضم 178 وحدة؛ منها 120 شقة من غرفة واحدة، و 54 شقة من غرفتين، وأربع شقق بنتهاوس واسعة وفخمة، ومن المتوقع اكتمالها جميعها في نهاية العام الجاري. ويضم المشروع أيضًا العديد من وحدات التجزئة على مساحة 1,847 مترًا مربعًا.
وصُمّم المشروع بطريقة تتيح الاستفادة من موقعه على الواجهة البحرية، وإطلالته على الخليج العربي وأفق المدينة المذهل، ويوفر للمقيمين صفاء العيش على شاطئ البحر، فضلاً عن وجود مجموعة متميزة من المرافق الفريدة والخصائص الاستثنائية، بما في ذلك الدخول المباشر إلى الشاطئ الخاص، وحمامان للسباحة، وصالة رياضية مجهزة بالكامل، وناديًا صحيًا شاملاً.
وتم تخصيص أكثر من 69% من المساحة الإجمالية للمشروع للمرافق التي تعزز نمط الحياة، بما في ذلك: الحدائق الخضراء الشاسعة، وملاعب الأطفال، ومضمار الجري، والمساحات الخضراء الخارجية. وسيستمتع السكان بمنتزه النخلة الواسع القريب من المشروع، حيث يمكن للعائلات عيش لحظات خاصة لمشهد غروب الشمس الرائع والأجواء الهادئة في هذه المنطقة من دبي، والاستفادة من المناظر الطبيعية المثالية لممارسة رياضة الجري في الصباح الباكر.
وعلاوة على وجود منطقة مخصصة للتجزئة والمواقف المغطاة للسيارات وخدمات "الكونسيرج"، يتيح المشروع أيضًا الوصول السهل إلى "مونوريل النخلة" وترام دبي ومترو دبي، ومجموعة متنوعة من الفنادق ومناطق التسوق والترفيه الأخرى في المنطقة المجاورة. ويجسد المشروع أسلوب حياة حصريًا ومتميزًا يرتقي إلى مستوى العيش في المنتجعات، ويعكس تركيز عزيزي على العملاء والاهتمام بالتفاصيل، والإسهام في تطوير المناظر الطبيعية المذهلة في الإمارات.