هنأت جمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية سمو الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي باختيارها رئيساً للاتحاد الدولي للناشرين كأول امرأة عربية تشغل هذا المنصب والثاني على مستوى العالم.

وأشاد سعادة خالد الظنحاني رئيس مجلس إدارة الجمعية بدور المرأة العربية عموماً والمرأة الإماراتية على وجه الخصوص في النهوض بصناعة النشر والثقافة على المستوى الدولي والقدرة على ترك بصمة مؤثرة على تلك الصناعة. مؤكداً أهمية الدور الريادي الذي تضطلع به المرأة الإماراتية في الحياة الثقافية للمجتمع الإماراتي والمكانة المرموقة التي وصلت إليها على الأصعدة كافة، فأصبحت الأم المربية والطبيبة المداوية والمعلمة الناجحة، ما سمح لها بأن تتولى المناصب القيادية على المستويين المحلي والدولي.

وأضاف "إن دولة الإمارات فخورة بأبنائها وبناتها المؤثرين، الذين يثبتون في كل مرة أن وراء كل شعب ناجح، قيادة حكيمة، تدفعهم نحو المزيد من النجاحات والإنجازات لجعل راية الوطن خفّاقةً في كل المجالات".

وتمنى الظنحاني باسم جمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية التوفيق والنجاح لسمو الشيخة بدور في مهمتها الجديدة والتي لم تكن وليد الصدفة، بل نتاج كفاح طويل من العمل الدؤوب في مجال صناعة النشر. مشيراً أن هذه فرصة ذهبية للثقافة العربية والإسلامية الدخول إلى العالمية من أوسع أبوابها، تطلع على طرق وأساليب نشر الثقافة والوعي لدى الشعوب والقدرة على استيعاب الثقافات الأخرى من خلال نشر ثقافة التسامح والتعايش وقبول الآخر.