أكد معالي المهندس عويضة مرشد المرر، رئيس دائرة الطاقة في أبوظبي أن التسامح يٌشكل أحد أهم القيم الأصيلة التي قامت عليها دولة الإمارات على يد المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ويمثل كذلك ركيزة أساسية لسعيها الحضاري من خلال نقل أسمى المبادئ الإنسانية إلى كل شعوب العالم.
وقال معاليه: "إن التسامح من أهم سمات مجتمع دولة الإمارات الذي يحتضن أكثر من 200 جنسية يمثلون مختلف الأديان والثقافات والعادات، ما جعل من الإمارات واحة عالمية للتسامح والتقارب بين شعوب الأرض. وفي ظل قيادتنا الرشيدة، قدمت دولة الإمارات نموذجاً عالمياً للتسامح من خلال سياساتها المنفتحة والقائمة على نشر القيم النبيلة من خلال العديد من الجهود الإنسانية والتنموية التي أصبحت مصدر إلهام وفخر لكل أبناء الوطن".
وتابع معاليه: "في اليوم العالمي للتسامح، نؤكد أن دولة الإمارات ستظل وطناً للتسامح والإنسانية والسلام، يبذل أبناؤها الجهد من أجل تعزيز نهج الإمارات في الانفتاح على العالم وتوظيف التسامح كركيزة لبناء مستقبل مشرق في الإمارات والعالم".