عامان على رحيل والدي ....
في مثل  هذا اليوم،  19 اكتوبر  2018،
 

رحل أعز وأغلى الناس...
 رحل الأب والراعي...
رحل الظهر والسند...

رحل أبو زياد...

رحل ولكن مازالت رائحته عالقة بكل زاوية من زوايا المكان الذي جمعني به. 

رحل وظل حبل الدعاء هو الوصل بيننا...

 ربـي افتح على قبر والدي نافذةً من نسائم  بردك وعفوك ورحمتك لاتغلق أبداً.

اللهم يا أرحم الراحمين يا واحد يا أحد يا فرد يا صمد يا من لم يلد ولم يولد ،  اسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو أوحيت به لرسلك ‏اّن تنزل على قبر والدي الضياء والنور والفسحة والسرور.  اللهم جازه بالحسنات إحسانا وبالسيّئات عفوا وغفرانــا..


رحمك الله ياأبت رحمة واسعة وغفر لك ذنبك  وجزاك الله عني وعن إخوتي واخواتي خير الجزاء.

اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين واغفر لهم وارحمنا اذا صرنا إلى ما صاروا  اليه.


إنا لله وإنا اليه راجعون  ،،،