شكل إطلاق أجهزة تلفاز  QLED 8K 2020 بداية حقبة جديدة في عالم التجارب الترفيهية المنزلية، حيث تتميز الأجهزة المبتكرة بالعديد من المزايا على مستوى التصميم والتقنيات المرئية والصوتية. ولاقى التلفاز الذي أُضيف حديثاً إلى مجموعة تلفزيونات سامسونج العصرية، صدىً إيجابياً على نطاق واسع منذ طرحه في الأسواق، وانعكس ذلك من خلال مراجعات المستهلكين. وشهد التلفاز بعد أشهر قليلة من إطلاقه رواجاً واسعاً بين أوساط المستهلكين، حيث تمكن خلال فترة وجيزة من إثبات قدرته على توفير تجارب ترفيهية غامرة على نحو غير مسبوق. وسنسلط الضوء هنا على الميزات التي جعلت تلفاز   QLED 8K 2020  واحداً من أكثر أجهزة التلفاز العصرية شعبية وتطوراً حتى الآن، والتي جعلت منه بديلاً مثالياً لشاشات السينما التقليدية.

تجربة مشاهدة لا مثيل لها
يعتبر المعالج في أجهزة  QLED 8K 2020 عاملاً رئيسياً في توفير تجارب مرئية سينمائية متكاملة في المنازل في جميع المناسبات، وهو الأمر الذي لم يشهده المستهلكون من قبل. وتتجلى قدرات الذكاء والابتكار التي يتميز بها التلفاز الجديد بوضوح عبر كافة جوانب التصميم، مما يؤسس بالفعل لعصر جديد من التجارب السينمائية الغامرة من راحة المنازل. ويمكن للمستهلكين ملاحظة قوة كل إطار في شاشة العرض من خلال 33 مليون بيكسل بمستوى دقة يعادل أربعة أضعاف دقة 4K، كما يضمن معالج النقطي 8K للمستهلكين الاستمتاع بدقة المحتوى بجودة 8K بغض النظر عن جودة المحتوى الأصلي - وذلك عبر إنشاء قاعدة بيانات معرفية عميقة من خلال ملايين الأنماط التي يتم تعلمها واستخدامها لتوفير أفضل تجارب مشاهدة على الإطلاق. وتعمل تكنولوجيا الارتقاء بدقة المحتوى والمستندة إلى الذكاء الاصطناعي على تحليل كل مشهد ضمن المحتوى ابتداءً من اللون والبيانات النمطية المتعلقة بتفاصيل الإضاءة والتباين. وفي حال لم تتطابق جودة مصدر المحتوى مع دقة 8K، تعمل هذه التقنية على ترقية جودة الصورة إلى دقة 8K، ما يعني إمكانية مشاهدة المحتوى على النحو الذي يفضله ويتوقعه المستهلكون. 

أداء صوتي استثنائي 
تعد الجودة المرئية الفائقة واحدة من أكثر العوامل التي ساهمت في النجاح الكبير لأجهزة QLED 2020 ، إلا أنها لم تكن العامل الوحيد في توفير تجارب السينما المنزلية في هذه الاجهزة المبتكرة، حيث ساهمت العديد من العوامل الأخرى في تعزيز هذه التجربة، بما في ذلك القدرات الصوتية ذات الأداء المتميز. وتكتسب مزايا الصوت الفائقة الأهمية ذاتها لجودة الصورة عندما يتعلق الأمر بتجربة المشاهدة الغامرة. وتتميز مجموعة QLED 2020 بتقنية الصوت المعتمد على تتبع موقع الأجسام Object Tracking Sound+، والتي تستخدم برنامج يستند إلى تقنية الذكاء الاصطناعي لمطابقة حركة الصوت مع حركة الأشياء على الشاشة، لتوفير صوت محيطي واضح ومميز  يحاكي الواقع على نحو مثالي. وفي الوقت نفسه، تم تزويد التلفاز الجديد بمكبرات صوت على كل جانب من جوانب الشاشة، بالإضافة إلى مكبرات صوت فرعية في الخلف، لضمان جودة صوت رائعة، من خلال توفير صوت محيطي 4.2.2  واضح ومميز، تحاكي تجارب الصوت السينمائي والتي باتت متاحة في المنازل دون الحاجة لزيارة صالات السينما. كما توفر الأجهزة للمستخدمين القدرة على  تعديل مستوى الصوت بما يتناسب مع الضوضاء في البيئة المحيطة كأصوات الخلاط أو المكنسة الكهربائية. ويستخدم جهاز التلفاز السماعات المدمجة كقناة صوتية إضافية عند وصله بمكبرات الصوت في مجموعة أجهزة تلفاز 2020  Q800 على سبيل المثال، وتتم مزامنة الصوت بسماعات تلفزيون بكل تناغم مع جهاز الصوت من سامسونج بفضل نظام Q-Symphony، للاستمتاع بتجربة صوت محيطي متعددة الأبعاد. كما تم تزويد أجهزة QLED 2020 بمضخم الصوت النشط (AVA)، الذي يسمح للمستخدمين بضبط حجم الصوت، حيث يعمل مضخم الصوت النشط على تحديد مصادر الضوضاء المحتملة المسببة للتشويش في المكان المحيط، ليتم تعزيز مستوى الصوت تلقائياً، مع زيادة وضوح الأصوات عند مشاهدة المستخدمين لبرامجهم المفضلة. 

تصميم سينمائي مثالي
تعتبر "شاشة إنفينيتي" فريدة من نوعها بشكل لم يسبق لعملاء سامسونج تجربتها من قبل، وهي ميزة بارزة في تصميم تلفزيونات QLED 2020، ولها دور كبير في جعل هذه الأجهزة خياراً مثالياً لتعزيز التجارب الترفيهية في المنزل. وتتميز شاشة العرض الجديدة بانحسار الحواف لتصبح مخفية تقريباً وذلك بفضل التصميم الرائع والأنيق، الذي يعزز تجارب المشاهدة الغامرة بمستويات جديدة من الواقعية على نحو يحاكي التجارب السينمائية، وبالتالي تمكين المشاهدين من تركيز انتباههم على المحتوى الذي يظهر على الشاشة دون أي تشويش. إضافة إلى ذلك، تتميز الشاشة الجديدة بأنها فائقة النحافة، مما يعزز عنصر الأناقة في المنزل، حيث يمتزج التصميم المذهل للجهاز مع الخلفية بسلاسة دون أن يظهر التلفزيون وكأنه العنصر الأبرز في الغرفة، ما يوفر للمستخدمين القدرة على تصميم منازلهم مع تلفزيون أنيق يجذب الأنظار حيثما تم تثبيته. ويمكن للمستهلكين الاستمتاع بالتجارب السينمائية في تلفزيونات QLED 8K 2020  بأحجامها المختلفة (مقاس 65 بوصة و75 بوصة و85 بوصة)، وأي حجم آخر يتكامل مع تجارب المشاهدة الغامرة.