"نحتفي اليوم بالمرأة الإماراتية التي أثبتت بأنها شريك حقيقي وقوة دافعة لمسيرة الريادة التي تقودها دولة الإمارات في ظل السياسة الحكيمة للقيادة الرشيدة. ونستذكر بفخر الإنجازات النوعية والمكتسبات الهامة التي تواصل تحقيقها بنات الإمارات، في ظل التزامهنّ المطلق ببناء مستقبل أكثر ازدهاراً. ويأتي الاحتفال "يوم المرأة الإماراتية" بمثابة تكريم للكفاءات النسائية باعتبارها مساهم بارز في دعم عجلة التقدم والنهضة والنماء وإعلاء شأن الإمارات على الخارطة العالمية. 

ويعكس شعار "يوم المرأة الإماراتية 2020"، والمتمثل في "التخطيط للخمسين: المرأة سند الوطن"، أهمية الدور الذي تلعبه المرأة الإماراتية استعداداً لليوبيل الذهبي لدولة الإمارات في العام المقبل، وإرساءً لأسس متينة للخمسين سنة القادمة. وتعزى الإنجازات النوعية التي حققتها المرأة الإماراتية في مختلف القطاعات الحيوية، وفي مقدمتها إدارة الأصول، إلى الدعم اللامحدود الذي تحظى به الكفاءات النسائية من القيادة الحكيمة التي تضع تمكين المرأة في مقدمة الأولويات الاستراتيجية، إيماناً بأنها دعامة أساسية من دعائم التنمية الشاملة والمستدامة. 

ونحن، في مجموعة التزام لإدارة الأصول، نهنئ المرأة الإماراتية بيومها كشريك حقيقي في بناء الوطن، نؤكد مواصلة التزامنا في خلق المزيد من الفرص لها لتحقيق التقدم المهني، وتزويدها بمنصة تفاعلية تساعدها على تطوير مهاراتها وخبراتها للوصول إلى أعلى مستويات التميّز والريادة. ونؤمن من جانبنا بأهمية تعزيز "القيمة المحلية المضافة" باعتبارها جزءاً لا يتجزأ من الثقافة المؤسسية الراسخة لدينا تحت شعار "غات وانكي"، والتي تُعتبر بدورها إحدى الدعائم الست الرئيسة بالنسبة لنا. ونتطلع إلى المضي قدماً في مسيرة تمكين الكفاءات الوطنية، والتي كان لها الدور الأكبر في دعم مساعينا المستمرة لخلق بيئة داخلية محفزة على الإبداع والابتكار والتميّز، بما ينعكس بصورة إيجابية على المجتمع ككل."