أكدت نتائج دراسة حديثة شملت نحو 500 شخصاً من الأهالي في المملكة العربية السعودية، أن الأبوة والأمومة تشهدان عصراً جديداً بالنظر إلى ظهور سلوكيات جديدة لدى الأهالي في المملكة، كونهم باتوا أقل عرضة للاستماع إلى نصائح أمهاتهم وآبائهم بشأن أفضل طرق العناية ببشرة أطفالهم، وذلك لتوجههم نحو تبني خيارات مدروسة عوضاً عن العادات والمعتقدات المتوارثة عن الأجيال، وهو ما انعكس بالتالي على خيارتهم وأنماطهم الشرائية.

 

وأظهر الاستطلاع، الذي أجرته شركة جونسون أند جونسون لصحة المستهلك في الشرق الأوسط، أن العوامل الثلاثة الأكثر أهمية بالنسبة للأهالي الجدد في المملكة عند اتخاذ قرارات بشأن منتجات العناية ببشرة الطفل هي، المنتجات التي تحتوي على مكونات طبيعية، والتي تم اختبارها علمياً وإثباتها، والموصى بها من أخصائيي الرعاية الصحية. بالإضافة إلى ذلك، قال أكثر من نصف الأهالي الذين شملهم الاستطلاع أن رعاية الأطفال في هذا العصر تعد أسهل مما واجهه آباؤهم وأجدادهم، وقال ثمانية من أصل عشرة من الأهالي في السعودية أنهم يبحثون على وجه التحديد عن منتجات طبيعية للعناية ببشرة أطفالهم مقارنة بتوجهات آبائهم وأمهاتهم وأجدادهم في السابق.

 

وقالت الدكتورة وفاء فيصل استشارية ورئيسة قسم طب الأطفال في مستشفى سليمان الحبيب بدولة الإمارات: "شهدنا تغيراً في احتياجات الأهالي بالمملكة، وهو ما ترافق مع سلوكيات جديدة يتبعها الجيل الحالي للعناية ببشرة أطفالهم وعندما يتعلق الأمر بشراء منتجات العناية الخاصة بهم، والتي يركزون من خلالها على عددٍ من العوامل المهمة أبرزها أن تكون منتجات طبيعية وخضعت لاختبارات والتجارب السريرية".

 

وأضافت الدكتورة فيصل: "إن بشرة الطفل أرق بثلاث مرات من بشرة البالغين، وهو ما يجعلها قادرة على فقدان الرطوبة بنحو ضعف سرعة فقدانها لدى البالغين، لذلك من المهم أن نبدأ برعاية بشرة أطفالنا منذ الولادة باستخدام منتجات مصممة خصيصًا للأطفال، التي من شأنها الحفاظ على الترطيب الذي تحتاجه بشرة أطفالنا."

 

وأظهر الاستطلاع أن الأهالي السعوديون غيّروا قراراتهم الشرائية وخياراتهم، بالتركيز على المنتجات العضوية والطبيعية والصحية، باعتبارها الخيارات السائدة، حيث أكد تسعة أفراد من الأهالي من أصل عشرة على أنهم يفضلون جودة المنتج على سعره.

 

من جانبها، قالت أليس ديلاوني، العالمة الرئيسية في رعاية الطفل لدى "جونسون آند جونسون": "في الوقت الذي تتناقل خلاله الأجيال المعرفة والخبرات المتعلقة في العناية ببشرة الطفل ومنتجاته، بما ينسجم مع العادات والمعتقدات السائدة لدى الأسرة، أظهرت هذه الدراسة أن الأهالي يتخذون خيارات مدروسة. كما أننا نشهد تغيرات دائمة في سلوكيات التعامل مع ما يتعلق برعاية الأطفال، مع التركيز المتزايد لدى الأهالي لمعرفة تأثير المنتجات الخاصة ببشرة الأطفال، حيث تمثل المواد الطبيعية أكثر من 90% من مكونات منتجات الغسول، والكريمات المطرّية، والشامبو، الأمر الذي يلبي التفضيلات الجديدة للأهل".

 

وتكرس "جونسون للأطفال" جهودها لتحقيق مستويات متقدمة لصحة وسلامة الأطفال حول العالم من خلال إجراء بحوث عالمية على بشرة الأطفال وعيونهم وشعرهم، حيث ساهمت هذه العلامة التجارية في تقديم 90% من البحوث حول الرعاية ببشرة الأطفال وفهم احتياجاتهم، وحققت من خلالها سبعة اكتشافات جلدية في الخمس عشرة عامًا الماضية، ونشرت أبحاثًا حول بشرة الأطفال أكثر من أي شركة عالمية أخرى للعناية بالبشرة على مدى السنوات الخمس الماضية.