أكدت السيدة مريم عثمان، المدير العام لمركز راشد لأصحاب الهمم، أن "مسبار الأمل" يعد رسالة فخر وأمل تبعثها الإمارات إلى كافة دول العالم، وفي هذه المناسبة، رفعت مريم عثمان بالنيابة عن أبناء مركز راشد لأصحاب الهمم، أخلص التهاني والتبريكات إلى القيادة الرشيدة، وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على نجاح اطلاق "مسبار الأمل". وقالت مريم: "لقد برهنت الإمارات من خلال "مسبار الأمل" على عدم وجود كلمة مستحيل في قاموسها، حيث استطاعت من خلال المسبار أن تترجم أحلام مؤسس دولتنا، المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وطموح أجيال متعاقبة على أرضها، بأن تكون الدولة العربية الأولى التي تغزو الفضاء، الأمر الذي أعاد احياء الأمل في نفوسنا ونفوس كل أبناء الأمة، واستعاد امجادها". وأضافت مريم عثمان: "بنجاح اطلاق مسبار الأمل، لقد رسمت الإمارات طريقاً جديداً أمام الشباب العربي، يحفزهم على العطاء والمبادرة، وتحولت من خلاله الإمارات الى نموذج يحتذى به، في القدرة على النهوض بمستقبل البشرية". وتابعت: "بلا شك أن هذا الحلم لم يكن له أن يتحقق إلا من خلال التكاتف بين القيادة والشعب. وقد أثبت أبناء الإمارات على قدرتهم في تلبية طموحات قيادتنا وأبناء شعبنا". 
وقالت مريم: "نحن على يقين أن مشروع مسبار الأمل، سيفتح المجال أمام أبناء الإمارات، على الدخول إلى قطاعات جديدة قادرة على وضعنا جميعاً على الطريق الصحيح، لترجمة رؤية الإمارات 2071"، لتصبح واحدة من أفضل دول العالم".