برلين ألمانيا / الدوحة، قطر: أعلنت مؤسسة الدوحة للأفلام عن تأكيد حضور صانعة الأفلام الأرجنتينية لوكريسيا مارتل (المستنقع، الفتاة المقدسة، المرأة بلا رأس) والمنتج العالمي المعروف باوبلو برانكو (قصة لشبونة، كوزموبوليس، الوقت المستعاد)  ضمن قائمة خبراء السينما في النسخة الثالثة من قمرة التي تقام من 3 إلى 8 مارس 2017.

 

وقد جاء هذا الإعلان على هامش مشاركة مؤسسة الدوحة للأفلام في مهرجان برلين السينمائي الدولي 2017 الذي يعرض مجموعة من الأفلام التي حظيت بدعم المؤسسة.

 

وستنضم لوكريسيا مارتل وباولو بارنكو إلى خبراء السينما الذين أعلنت المؤسسة عنهم في السابق وهم الإيراني أصغر فرهادي، والفرنسي برونو دومونت، وصانع الأفلام الوثائقية المعروف ريثي بان من كمبوديا. سيقوم الخبراء بالإشراف على وتوجيه المخرجين الذين يخوضون تجاربهم الإخراجية الأولى أو الثانية بهدف دعم تطوير صناع الأفلام الواعدين من قطر والمنطقة العربية والعالم.

 

وفي هذا السياق، قالت فاطمة الرميحي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الدوحة للأفلام :"لوكريسيا مارتل وباولو برانكو نجمان لامعان في عالم السينما، ويقدمان مفهوماً مختلفاً في صناعة الأفلام سيعود بالفائدة على المخرجين الشباب الذين اختيروا للمشاركة في قمرة في هذا العام. إن الخبراء الخمسة يختلفون في الأسلوب ومعروفون بنهجهم الإبداعي المميز في صناعة الأفلام، ويتمتعون بخبرة واسعة ستعود بالفائدة على المشاركين في قمرة. نود أن نلهم وندعم صناع الأفلام الواعدين في عملهم ونوفر لهم الفرصة لبناء تواصل مباشر مع هذه الأسماء اللامعة في عالم السينما اليوم."

 

بدوره قال إيليا سليمان، صانع الأفلام والمستشار الفني لمؤسسة الدوحة للأفلام :"تتمتع أعمال لوكريسيا مارتل وباولو بارنكو بمكانة بارزة في عالم السينما. بينما تقدم مارتل أفلاماً قوية تبحث في قضايا جريئة وبأسلوب روائي مميز، يعتبر برانكو العقل المدبر وراء العديد من الأفلام الرائعة في عصرنا الحالي. وإلى جانب خبراء قمرة الآخرين، سيقدم الخبراء رؤاهم القيمة حول صناعة الأفلام الحديثة وسيشكلون إلهاماً لصناع الأفلام المشاركين في قمرة".

 

درست لوكريسيا مارتل في المدرسة الوطنية لصناعة الأفلام التجريبية في بوينس أيرس وصنعت عدداً من الأفلام القصيرة بين عامي 1988 و 1994. وشكل فيلمها القصير الفائز بجوائز "الملك الميت" جزءاً من مجموعة الأفلام القصيرة "قصص قصيرة 1" التي صنعها مخرجون أرجنتينيون جدد. حصل الفيلم على تصويت النقاد في استطلاع نقاد السينما في نيويورك كأفضل فيلم أميركي لاتيني خلال العقد واعتبر تطوراً مهماً جداً في السينما الأرجنيتنية الجديدة. حازت أفلامها على إعجاب الجمهور والنقاد في المهرجانات السينمائية الدولية كما كانت عضواً في لجان التحكيم في عدد من المهرجانات منها برلين، كان، البندقية، صندانس، وروتردام وغيرها. تعمل مارتل حالياً على المونتاج النهائي لفيلمها الطويل الرابع "زاما" الذي من المقرر أن يعرض في 2017.

 

يعدّ باولو برونو "أعظم المنتجين الاوروبيين" وفق البرلمان الأوروبي، ويجسد واحداً من الشخصيات المهمة للإنتاج المستقل في العالم. يحظى برونو بأكبر عدد من الأفلام التي اختيرت للعرض في مهرجان كان السينمائي (60 فيلماً 36 منها في قسم الاختيار الرسمي) ونافست على جائزة السعفة الذهبية. يتميز برونو بمنحه الفرص الأولى للعديد من المخرجين الواعدين الذين تحولوا إلى سينمائيين بارعين ووفر لهم المجال لإنتاج أولى أفلامهم. أنتج برونو أكثر من 300 فيلم وعمل مع أشهر المخرجين في العالم منهم ديفيد كروننبرغ، فيم فندرز، شانتال أكيرمان، آلان تانر، فيرنر شروتر، أوليفيير أساياس، سيدريك خان، وغيرهم.

 

إلى جانب خبراء قمرة الآخرين، سيشارك باولو برونو ولوكريسيا مارتل في سلسلة من الندوات التعليمية والجلسات الخاصة مع القائمين على مشاريع قمرة المشاركة، وكذلك في جلسات حوارية بعد عروض الأفلام مع جمهور الدوحة على مدار الأسبوع.