أفصحت مجموعة الحسن غازي إبراهيم شاكر، المشار إليها باسم "الشركة" أو "المجموعة"، الرائدة في استيراد وتصنيع وتوزيع أجهزة التكييف والأجهزة المنزلية في المملكة العربية السعودية، عن النتائج المالية للربع الأول من العام 2020 المنتهي بتاريخ 31 مارس 2020. وذكرت الشركة أنها سجلت ارتفاعاً في الإيرادات بنحو 221 مليون ريال سعودي وبنسبة 12% مقارنةً بالربع الأول من عام 2019 و20% بالربع الرابع من عام 2019. كما انخفض صافي الخسائر في الربع الأول إلى حوالي 3.3 مليون ريال سعودي بنسبة 88.5% على أساس سنوي. وبلغ صافي الخسائر التشغيلية للمجموعة خلال الربع الأول 3.9 مليون ريال سعودي، وذلك بارتفاع حوالي 80.1% مقارنة بالخسائر التشغيلية والمقدرة بحوالي 19.6 مليون ريال سعودي في الربع الأول من عام 2019.
 
وبما يتماشى مع استراتيجية برنامج التحول الاستراتيجي، الذي تم إطلاقه رسمياً في الربع الأول من عام 2019،تمكنت الشركة من تحقيق استمرارية تحسين الكفاءة التشغيلية لكافة قطاعات الشركة. والجدير بالذكر ان أداء الشركة خلال الربع الأول لم يتأثر بشكل ملحوظ بجائحة فيروس كورونا، على الرغم من أن المجموعة تتوقع تسجيل تأثير ملموس على الأداء خلال الفترات المقبلة.
 
وعن النتائج المالية للربع الأول لعام 2020م، قال المهندس عزام سعود المديهيم، الرئيس التنفيذي لمجموعة الحسن غازي إبراهيم شاكر: "تعتبر النتائج المالية للربع الأول انجازاً نفخر به، حيث تواصل الشركة العمل على تقليل الخسائر وتحسين الكفاءة التشغيلية بعد الإعلان خلال العام الماضي عن بدء تدشين برنامج التحول الاستراتيجي. كما يعد تخفيض صافي الخسائر بنسبة 88% وتخفيض الخسائر التشغيلية بنسبة 80% إنجازاً مهماً للشركة يعكس جهودنا المستمرة لتحسين الكفاءة التشغيلية عبر كافة قطاعات الأعمال. بالإضافة إلى ذلك، سجلنا تحسناً كبيراً في الإيرادات على أساس سنوي، وهذا دليل واضح على أن هيكل المبيعات الحالي للمجموعة بدأ يؤتي ثماره. ويأتي هذا الهيكل تماشياً مع اعادة هيكلة برنامج كفاءة الانفاق، مما يدل على أن مجموعة شاكر بدأت في تحقيق الأهداف المحددة ضمن البرنامج".
 
أبرز ملامح الأداء المالي للربع لأول لعام 2020
• ارتفاع إجمالي الإيرادات ليسجل 221 مليون ريال سعودي، بتحسن بلغت نسبته 20% مقارنةً مع الربع الرابع من عام 2019 وبنسبة 12% بالمقارنة مع الفترة نفسها من عام 2019.
• تحسن إجمالي الربح بحوالي 49.3 مليون ريال سعودي، بنسبة 39.9% مقارنةً مع الربع الرابع من عام 2019 وبنسبة 49.5% بالمقارنة مع الفترة نفسها من عام 2019
• انخفضت الأرباح التشغيلية لتسجل 3.9 مليون ريال سعودي، بنسبة 43.2% مقارنةً مع الربع الرابع من عام 2019 وبنسبة 80.1% بالمقارنة مع الفترة نفسها من عام 2019
• انخفض صافي الربح بحوالي 3.3 مليون ريال سعودي، بنسبة 40.2% مقارنةً مع الربع الرابع من عام 2019 وبنسبة 88.5% بالمقارنة مع الفترة نفسها من عام 2019
 
وأضاف المديهيم: "يسعدنا في هذا الربع انضمام علامة تجارية جديدة لمحفظتنا في فئة الأجهزة المنزلية، وهي علامة بومباني، والتي تكمل العلامات التجارية والمنتجات الأخرى التي نمثلها، حيث نتطلع إلى تعميق وتوسيع هذه المحفظة. وللأسف نواجه في الوقت الراهن بعض الآثار السلبية لجائحة فيروس كورونا 19، بما في ذلك تعطل بعض الأعمال نتيجة للتدابير والإجراءات الاحترازية المتخذة في  المملكة، وعلى الرغم من أننا نشعر بتفاؤل يشوبه الحذر فيما يتعلق بالتخفيف التدريجي لبعض هذه القيود. يسعى مجلس الإدارة والإدارة التنفيذية للحد من الآثار السلبية التي قد تنتج جراء تطبيق الإجراءات والتدابير الاحترازية وذلك من خلال تقديم خطط الطوارئ للحفاظ على المرونة في سلسلة التوريد والإمداد وإدارة شبكة التوزيع الخاصة بمنتجاتنا بفاعلية، في ضوء توقف قطاعي التجزئة والبناء".
 
أبرز إنجازات برنامج التحول الاستراتيجي في الربع الأول من عام 2020
حققت مبادرات برنامج التحول الاستراتيجي في الربع الأول من عام 2020 النتائج التالية على أساس سنوي:
 
تحول الأعمال الرئيسية • واصلت إيرادات المبيعات في المملكة العربية السعودية تحقيق نمو إيجابي، بزيادة نسبتها 14.6% مقارنةً بالربع الأول من عام 2019 وزيادة بنسبة 24.5% مقارنة بالربع الأول من عام 2018. وتم تسجيل النمو في جميع وحدات أعمال المجموعة (أجهزة التكييف والأجهزة المنزلية وغيرها).
• استمرار تخفيض تكاليف موظفي الشركة بنسبة 7.4% مقارنة بالربع الأول من عام 2019
خطة تطوير المواهب • الانتهاء من تنفيذ خطة تطوير المواهب على المستوى الإداري وإعادة هيكلة نموذج تنظيم المبيعات
البنية التحتية للأداء • تطبيق أنظمة فاعلية إدارة الأداء
• متابعات دورية لتنفيذ مبادرات برنامج التحول الاستراتيجي
• تقديم مبادرات جديدة تلبي احتياجات الأعمال ومتطلبات السوق
التوجهات الاستراتيجية • استمرارية التواصل مع أصحاب العلامات التجارية الرئيسية لمنتجات الشركة. حيث تم تحديد عددٌ من سبل النمو الممكنة، وجاري حالياً تنفيذها
• تحقيق التعاون مع الشركاء الرئيسيين في المبادرات الاستراتيجية
 
ومن جهته، قال محمد إبراهيم أبونيان، الرئيس التنفيذي للتخطيط والتحول في مجموعة الحسن غازي إبراهيم شاكر: "تعكس نتائج الربع الأول التزامنا الصارم بتطبيق مبادئ وأهداف برنامج التحول الاستراتيجي. لذلك يسعدنا أن نعلن عن انخفاض كبير في صافي الخسائر لهذا الربع، بالإضافة إلى التحسينات الملموسة الأخرى المرتبطة مباشرة بمبادرات التحول. فقد تحسنت إيرادات المبيعات بشكل ملحوظ نتيجة لهيكلنا التنظيمي المطور، في حين أدى التركيز المستمر على فاعلية الاداء إلى خفض التكاليف وتحسين رأس المال العامل وزيادة الإنتاجية من خلال قطاعات الشركة المختلفة. حيث تكتسب قوة وسرعة إجراءات مراقبة التكاليف أهمية جديدة لنا، كما ان الجهود المبذولة حالياً لمواجهة التحديات التي أوجدتها جائحة فيروس كورونا، مع استمرارية تحقيق إنجازات برنامج التحول الاستراتيجي حتى الآن، ساهم على توفير قاعدة قوية لأعمال الشركة تتماشى مع تحديات السوق".
 
فيروس كورونا: الأثر والاستجابة
استمر مجلس الإدارة في تقييم تأثير جائحة فيروس كورونا ووضع خطط طوارئ للحد منها. حيث اضطر عدد من موزعي منتجات المجموعة إلى إغلاق صالات العرض والمتاجر بشكل مؤقت تماشياً مع الإجراءات والتدابير الاحترازية المطبقة من قبل الدولة لمنع انتشار الجائحة وللحفاظ على سلامة المواطنين، الا انه ما زال يصعب تحديد الآثار المالية المستقبلية لتلك الجائحة. إضافة الى ذلك واجهت بعض مشاريع المجموعة تأخيرات قهرية نتيجة فرض حظر التجول الكامل في بعض مناطق المملكة. 
 
علماً بأن الإدارة تعمل بشكل وثيق مع كافة الجهات ذات العلاقة لتحديد مدى توافر حزم الدعم للشركة وكيفية الاستفادة منها.  كما تقوم بإدارة التكاليف الثابتة والمتغيرة بنشاط ودعم رأس المال العامل للحفاظ على العمليات في قدرتها القصوى. هذا وستقوم المجموعة في حينه، ان تطلب الامر، بالإفصاح عن اية مستجدات تتعلق بتأثيرات جائحة كورونا.
 
التوقعات والآفاق المستقبلية للعام 2020م
وبعد إطلاق منصة التجارة الإلكترونية في العام 2019، تعمل المجموعة على الاستفادة من سلتها المتميزة للعلامات التجارية العالمية للأجهزة المنزلية، مستفيدة بذلك من القنوات الناشئة للبيع بالتجزئة، والتي ستخدم العملاء بشكل أفضل فضلاً عن تحقيق الكفاية عبر عمليات المبيعات والتوزيع.
 
تشمل مجالات النمو طويلة الأمد مبادرة تركيب وحدات التكييف عالية الكفاءة التي أطلقها المركز السعودي لكفاءة الطاقة ضمن خطة تحفيز القطاع الخاص، والتي تدعم بشكل إيجابي عائدات المجموعة، بالإضافة إلى مساهمتها في تحقيق زيادة ملموسة في المبيعات. كما تتوفر المزيد من الفرص عبر مبادرات دعم القطاع الخاص وتطوير استراتيجية الإسكان خلال الآونة الأخيرة، والتي ستنعكس بشكل إيجابي على الفرص التسويقية لمنتجات الشركة. بالإضافة إلى ذلك، ستستغل مجموعة شاكر حصتها في السوق من مجموعة مكيفات الهواء Multi V من إل جي لتقديم عطاءات خلال هذا العام لعدد من المشاريع. 
 
وفي هذا الصدد، تُقدم الشركة الوطنية لخدمات كفاءة الطاقة (ترشيد)، التابعة للحكومة السعودية، فرصة مميزة لإعادة هيكلة الأصول المملوكة من قبل كيانات عامة أو حكومية وفقاً لما هو معلن على موقعها الرسمي ، ومن بين هذه الفرص تغير مليوني جهاز إنارة في الشوارع وفي 110 آلاف مبنى حكومي و35 ألف مدرسة و100 ألف مسجد و2500 مستشفى وعيادة. وتستهدف مجموعة شاكر الحصول على حصة مؤثرة في مثل هذه المشاريع لما تتمتع به المجموعة من مكانة جيدة في السوق تمكنها من تنفيذ مثل هذه المشروعات.
 
تحتل مجموعة الحسن غازي إبراهيم شاكر، المُدرجة في السوق المالية السعودية (تداول) بالرمز "SHAKER"، مكانةً رائدةً في السوق السعودية باعتبارها متخصصة في استيراد وتوزيع أهم العلامات الكهربائية العالمية وشركة وطنية مصنّعة لأجهزة "إل جي" لتكييف الهواء. وتتضمن قائمة العلامات التجارية التي تقوم المجموعة بتوزيع منتجاتها "إل جي" و"إنديسيت" و"أريستون" و"ميتاج" و"ميديا" وأجهزة "بيسيل" المنزلية. ونجحت المجموعة في العام 2015م بزيادة حصتها في الشركة الإماراتية لخدمات إدارة الطاقة من 20% إلى 74%، ومن خلال تأسيس وحدة خدمات الطاقة (ESCO)، والذي يعنى بخدمات الطاقة، تكون الشركة قد اتخذت خطوة استراتيجية هامة على صعيد تنويع عمليات المجموعة وتعزيز إيراداتها.