أعلن معهد المحاسبين الإداريين IMA عن الفائزين في النسخة التاسعة من مسابقة الحالة الدراسية للطلاب، والتي فتحت أبواب المشاركة أمام الطلبة الجامعيين في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا لتحليل دراسة حالة وتقديم توصيات وخطط فريدة لمواجهة التحدي المقترح.

 

وقد تم الكشف عن الفرق الفائزة خلال جلسة افتراضية هذا الأسبوع، حيث تم منح طلاب مدرسة "اس بي جين" للإدارة العالمية المرتبة الأولى وتم تسمية طلاب الجامعة الألمانية بالقاهرة في المركز الثاني. إذ ربح الفريق الفائز جائزة نقدية بقيمة 3 آلاف دولار أمريكي، فيما حصل الوصيف على ألفي دولار أمريكي لقاء المشاركة والجهود التي بذلوها.

 

وبهذا الصدد، قالت هنادي خليفة، المدير الأول للعمليات في الشرق الأوسط وأفريقيا والهند لدى معهد المحاسبين الإداريين (IMA): "نحن سعداء للغاية بعدد المشاركين هذا العام، ويسرنا أن نرى الكثير من طلاب الجامعات المبدعين يقدمون نماذج مميزة من أعمالهم، ومهاراتهم التحليلية لحل مشاكل العالم الواقعي المعقدة بناءً على دراسة حالة حقيقية للأعمال.

 

وأضافت: "عملنا هذا العام على تغيير أسلوب العرض النهائي التقليدي الذي اعتدنا أن يكون وجها لوجه بسبب الظروف الراهنة، إلا أننا وجدنا نجاحًا كبيرًا في نقل المنافسة عبر الإنترنت وفي تزويد الطلاب بوسيلة بديلة لتطبيق خبراتهم المحاسبية النظرية. ونحن مصممون على مواصلة دعم الطلاب في تطوير حياتهم المهنية كوسيلة لسد فجوة مهارات الصناعة".

 

وتم إجراء هذه المسابقة السنوية عبر الإنترنت لأول مرة خلال التسع سنوات الماضية، حيث شهد معهد المحاسبين الإداريين ارتفاع ملحوظ في عدد المشاركين مع 36 طلب مشاركة من 19 جامعة في جميع أنحاء المنطقة، بما في ذلك مؤسسات معترف بها مثل جامعة القاهرة، كليات التقنية العليا - كلية دبي للطالبات، جامعة الأمير سلطان ومدرسة "اس بي جين" للإدارة العالمية التي شارك منها عدة فرق. وتم إدراج الفرق الأربعة الأولى في القائمة المختصرة وأعطيت الفرصة لتقديم تحليل حالتها وحلولها إلى لجنة من الحكام تتألف من خبراء الصناعة الإقليميين الرئيسيين.

 

تنعقد مسابقة الحالة الدراسية الطلابية التي ينظمها معهد المحاسبين الإداريين سنوياً منذ 9 أعوام. وتُعتبر هذه المسابقة السنوية، التي انطلقت في دولة الإمارات عام 2012 ومن ثم في أنحاء المنطقة خلال الأعوام اللاحقة، مبادرة عالمية لمساعدة الطلبة المختصين بمجالات المحاسبة والمالية على استعراض مهاراتهم في تحليل الأعمال، وذلك من خلال إعدادهم لمواجهة التحديات المعقدة التي تواجه الشركات في الوقت الراهن.

Nemer Barakat