تستقبل السينمات الأمريكية الخميس 9 فبراير فيلم Fifty Shades Darker، وهو الجزء الثاني من "ثلاثية" جنسية جريئة حققت رواجا عالميا كبيرا في المكتبات من تأليف إي إل جيمس، ويتناول قصة الحب المتطرفة بين طالبة الأدب البسيطة "أنستاسيا ستيل" ورجل الأعمال الثري غريب الأطوار "كريستيان جراي".

وانتهت أحداث الجزء الأول Fifty Shades of Grey في 2015 بإنهاء "أنستاسيا" لعلاقتها بـ "جراي" بشكل صادم، بعد أن وافقت على المضي في ألعابه الجنسية المتطرفة، والتي وافقت على ممارستها بمحض إرادتها، في عقد مكتوب بينها وبينه، ليرصد الجزء الثاني والجديد مواجهة جراي لمخاوفه الداخلية، بينما تخاول أنستاسيا التغلب على حقد النساء اللاتي عرفهن جراي من قبلها.

وأعلنت شركة Four Stars الموزعة للفيلم في مصر عن طرحه في السينمات الأربعاء 15 فبراير، تزامنا مع الاحتفال بعيد الحب، ولكن من المؤكد أنه سيتم حذف العديد من مشاهده الجريئة، مثلما كان مصير الجزء الأول Fifty Shades of Grey، والذي حُذف منه ما يقرب من ساعة من مدة عرضه الأصلية، قبل طرحه في السينمات المصرية.

في الفن - مصر