رسم ملتقى "عودة الجماهير المستقبلية للملاعب الرياضية" خارطة الطريق للعودة الآمنة لجماهيرنا الرياضية من مختلف الفئات والجنسيات والرياضات، وتم استعراض الإجراءات والتجارب النجاحة بانتظار القرار الرسمي من الجهات الحكومية بعودة الجماهير إلى المدرجات.

ويأتي الملتقى في حملة "التزامكم سعادة" واكتسب عنوانًا جديدًا مضافًا هو التشجيع الآمن الذي يلخص حرص مجلس دبي الرياضي والقيادة العامة لشرطة دبي وجميع الجهات على أن تكون عودة الجماهر لملاعبنا وصالاتنا وشواطئنا عودة إيجابية وآمنة.

وشارك في الملتقى ممثلون عن مجلس دبي الرياضي والقيادة العامة لشرطة دبي وأندية دبي الرياضي والاتحادات الرياضية وممثلو وسائل الإعلام وإعلاميي وسائل التواصل الاجتماعي، وتحدث في الملتقى سعادة سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي، وسعادة اللواء عبدالله علي الغيثي مدير الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت، وسعادة ناصر أمان آل رحمة مساعد أمين عام مجلس دبي الرياضي.

كما تحدث سعادة سالم المطوع أمين عام اتحاد الإمارات لكرة السلة، بطي الفلاسي مدير إدارة التوعية الأمنية بشرطة دبي، أحمد سالم المهري مدير قسم الأكاديميات بمجلس دبي الرياضي، ونجم كرة القدم الإسباني ميشيل سلغادو، توم فيليبس مدير عمليات الجولف في الشرق الأوسط، أندرو موراي مدير الدائرة الطبية في الجولة الأوربية للجولف، جيركو زابو مدير الإعلام في الاتحاد المجري لكرة القدم.

وحضر فعاليات الملتقى عبدالقادر حسن من اتحاد الإمارات لكرة القدم، عبدالباسط علي المدير التنفيذي لنادي النصر، د. خالد الزاهد المدير التنفيذي لنادي شباب الأهلي، محمد علي عامر المدير التنفيذي لشركه الوصل لكره القدم، علي البدواوي المدير التنفيذي لشركة حتا لكره القدم، سعيد العامري المدير التنفيذي لشركه النصر لكره القدم، حميد يوسف عضو مجلس اداره شركه الوصل لكره القدم، كما حضر الإعلاميين وهم منذر المزكي، وأحمد سلطان، طه عزت من رابطة دور المحترفين الإماراتية، وعدد من الإعلاميين وممثلي وسائل الإعلام العربية والأجنبية المختلفة.

ورحب سعادة سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي بالحضور وقال: "يتجدد اللقاء معكم بعد عام من لقاءنا في العام الماضي، ومرة أخرى يكون الجمهور محور لقاءنا لنناقش الإجراءات الاستباقية للعودة المستقبلية للجمهور، ويكون شعارنا (التزامكم سعادة)، ويسرنا أن يكون لقاءنا هذه المرة في ستاد آل مكتوم، هذا الصرح الرياضي الوطني الذي نفتخر باسمه الكبير، كما نفتخر بجمال تصميمه وتنفيذه وبمكانته المميزة في الرياضة عموما وكرة القدم خصوصا.

وأضاف حارب: "حرصنا على أن يكون اللقاء في نادي النصر لتأكيد مكانة الأندية لدى المجلس، ولتسليط الضوء على دور الأندية في العمل الوطني عموما والرياضي خصوصا، سيما وأن نادي النصر ونادي شباب الأهلي يضمان مركزا للفحص من فيروس كوفيد 19، التقينا في العام الماضي وكان موضوعنا نبذ التعصب والتشجيع بروح رياضية، واليوم نلتقي ومحور حديثنا هو التشجيع الآمن، لأننا نريد عودة الجماهير للملاعب وتطبيق أعلى معايير السلامة والوقاية وحماية الجماهير من الوباء.

واختتم حارب: "نحن ندرك أن الجمهور متشوق للعودة للمدرجات ليس لكرة القدم وحسب بل لكل الرياضات الفردية والجماعية في الدولة والعالم، ومع العودة التدريجية للفعاليات الرياضية فإننا نخطط ونعمل على العودة التدريجية للجمهور بعناية، ونحن ندرك دور الجميع في هذه العودة كما نحرص على العمل مع شركاءنا في شرطة دبي والمؤسسات الرياضية والإعلامية لخدمة الوطن والمجتمع وجعل ملاعبنا وبطولاتنا حافلة بالحماس والتشجيع والروح الرياضية، هذا اللقاء ليس لقاء مجلس دبي الرياضي وشرطة دبي وحسب، بل هو لقاء الجميع ونحن واثقون أن الكل سيساهم في تحقيق الهدف من هذا اللقاء بالفكرة والكلمة والصورة، والمجال لمفتوح للحديث دونما أية قيود".

وشكر اللواء عبد الله الغيثي مدير الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ في شرطة دبي مجلس دبي الرياضي على العمل المشترك وأكد أنه الأوضاع الحالية أصبحت أفضل كثيراً من السابق بفضل الجهود التي تقوم بها كافة الجهات من أجل عودة الحياة إلى طبيعتها في الدولة، لافتا إلى وجود العديد من المؤشرات الإيجابية نحو ذلك.

كما أكد أنه تم تجهيز كافة الاستعدادات لعودة الجماهير مجددا بشكل آمن وفي انتظار قرارات الحكومة ولجنة الطوارئ والأزمات من أجل العودة التدريجية، ووضح أن أبرز التحديات التي تواجهنا هي تنوع الجنسيات والثقافات في دولة الإمارات حيث يعيش على أرضها أكثر من 200 جنسية، لكن توحيد الجهود وتنسيقها كان له الدور في مواجهة ذلك.

وتضمن الملتقى عدة جلسات حملت الأولى عنوان "إجراءات عودة الجماهير في ظل جائحة كوفيد19 " وتحدث فيها أحمد سالم المهري مدير قسم الأكاديميات بمجلس دبي الرياضي  الذي استعرض نماذج من الاتحادات العالمية التي بدأت في تطبيق عودة الجماهير التدريجية وهي الدوري المجري الذي سمح بعودة 5000 شخص بداية من 30 مايو الماضي وفي بطولة الرجبي في نيوزيلندا التي سمحت بعودة الجماهير كاملًا بداية من يوم 13 يونيو الجاري، والدوري السويسري الذي سمح بعودة 1000 شخص فقط بداية من 20 يونيو، والدوري البولندي الذي سمح بعودة 25% من الجمهور بداية من 29 يونيو الجاري.

وصرح المهري بأن مجلس دبي الرياضي خاطب 33 اتحاد رياضي بشأن عودة النشاط الرياضي في هذه الرياضات، كما استعرض البروتوكول المقترح لعودة الجماهير في مختلف الأنشطة الرياضية الذي يتضمن الإجراءات الاحترازية والأعمال التحضيرية قبل المباريات وأثناء وصول الجمهور وبعد مغادرته.

كما استعرض توصيات المجلس في هذا المجال وهي إطلاق بروتوكول عودة الجماهير الرياضية، وإقامة ورشة عمل لمسؤولي الملاعب وشركات الأمن بالتعاون مع شرطة دبي، ومقترح عودة الجماهير الرياضية بعد الحصول على الموافقات من الجهات المعنية.

ومن جانبه قدم بطي أحمد بن درويش الفلاسي عرضًا عن دور المؤسسات الرقابية لضمان التشجيع الآمن، حيث تحدث عن تأثير الجائحة على حضور الجماهير، وتفاعل القطاع الرياضي، وبرتوكول العودة إلى العمل، وبروتوكول عودة النشاط الرياضي، ومن ثم بروتوكول عودة الجماهير واستعرض فيها تجربة الدنمارك، وأكد خلال العرض على أن شرطة دبي تراهن على قوة وفعالية الإعلام وبرامج التواصل والتوعية، والدور المشترك بين كافة الأطراف في رفع وعي الجمهور وتغيير سلوكه.

 

وقدم التوصيات التي تضمنت رفع جاهزية المؤسسات الرياضية في الدولة للتعامل مع الأزمات والحالات الطارئة، دعم عمليات اتخاذ القرار الرياضي من خلال إيجاد واعتماد أنظمة إدارية تعتمد على المعلومات وتحليلها، كفاءة التدريب والاطلاع المستمر على التجارب وأفضل الممارسات العالمية، قياس وعي الجمهور والثقافة الرياضية في المجتمع بصورة دورية والوقوف على معدلات التغير في النتائج، العمل على استشراف مستقبل الرياضة الإماراتية لما بعد كورونا من حيث التشريعات وأنظمة العمل والبنية التحتية، اعتماد نتائج تطبيق منهجية قياس أثر حملات الاتصال والتوعية المجتمعية في سلوكيات الجمهور المستهدف كمدخل لعمليات التخطيط.

 

واستعرض سعادة سالم المطوع أمين عام اتحاد الإمارات لكرة السلة الإجراءات الإرشادية التي سينفذها الاتحاد في حال صدور قرار عودة الجماهير.

الاتحاد المجري لكرة القدم ينظم نهائي الكأس بحضور 25% من الجمهور

عودة الجماهير إلى الملعب تقتضي الالتزام بالإجراءات الوقائية وتعاون الجماهير نفسها مع الجهات المنظمة، قمنا بتنظيم نهائي الكأس الأسبوع الماضي بحضور جمهور بنسبة 25% من سعة الاستاد، وتمت المباراة في أجواء رائعة وبث رسائل توعوية للجمهور من خلال شاشات الملعب والتذكير بالإجراءات الوقائية مثل التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات، وضرورة تعقيم الأيادي عند بوابات الدخول إلى الملاعب.

وقدم كلًا من توم فيليبس مدير عمليات الجولف في الشرق الأوسط والدكتور أندرو موراي المدير الطبي في الجولة الأوروبية للجولف، عرضًا مفصلًا عن إجراءات عودة المنافسات في ملاعب الجولف واستعدادات موانئ دبي العالمية في البطولة المقبلة التي تتضمن جولات في 30 مدينة وتقام نهائياتها في دبي خلال الفترة من 10 إلى 13 ديسمبر المقبل، وهي الإجراءات التي تتوافق مع المعايير الدولية وتعليمات منظمة الصحة العالمية وذكرا أن البطولات الحالية تقام بدون حضور جماهيري وستكون عودة الجماهير مقرونة بصدور قرارات من الجهات المختصة في منظمة الصحة العالمية وفي الاتحادات والمدن المنظمة.

 

وأنجز مجلس دبي الرياضي نموذجًا لجلوس الجماهير في مدرجات الملاعب والصالات في المنصة الرئيسية لاستاد آل مكتوم والصالة المغلقة بالنادي، وفق معايير السلامة وإجراءات التباعد المعتمدة ليكون نموذجًا للتنفيذ في جميع الملاعب عند اعتماده وصدور القرار الرسمي من الجهات الحكومية المختصة بعودة الجماهير للملاعب.