أعلنت دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي عن تعاونها مع شركة الياه للاتصالات الفضائية - "الياه سات"، المزوّد الرائد لحلول الاتصالات عبر الأقمار الصناعية في دولة الإمارات العربية، لتوفير خدمة الإنترنت عالي السرعة عبر الأقمار الصناعية مجاناً للطلبة في منطقة الظفرة في أبوظبي. ويأتي هذا التعاون في إطار جهود الدائرة لضمان استمرارية حصول جميع الطلبة على التعليم عن بعد خلال العام الدراسي الحالي. 

وتعتبر هذه المبادرة هي الأحدث في سلسلة من الشراكات ومشاريع التعاون التي نفذتها الدائرة مع شركائها في مجالات التعليم والتكنولوجيا، منذ التحول لنظام التعليم عن بعد في شهر مارس من العام الحالي، بهدف دعم المدارس والطلبة بكافة الموارد والتجهيزات اللازمة لضمان استمرار الطلبة في تحصيلهم العلمي دون انقطاع، مع الحفاظ على صحتهم وسلامتهم. وستتيح خدمات الإنترنت الفضائي عالي السرعة التي توفرها "الياه سات" للطلبة والكوادر التعليمية في المناطق التي لا تتوفر فيها خدمات الاتصال إمكانية الوصول إلى مجموعة واسعة من المنصات والمكتبات الإلكترونية والمصادر والتطبيقات التعليمية الذكية.

وتعليقاً على هذه الشراكة، قالت معالي سارة مسلم، رئيس دائرة التعليم والمعرفة: "منذ بدء العمل بنظام التعليم عن بعد خلال شهر مارس، حرصنا على التعاون مع جميع شركائنا لضمان استمرار العملية التعليمية في أبوظبي بأعلى جودة ودون تأثر أو انقطاع. وتبرز أهمية التعاون مع شركة "الياه سات"، في توفير الدعم الذي يحتاجه الطلبة في المناطق النائية حيث كان توفير خدمة الإنترنت يمثل تحدياً، وهو ما سيجعل تجربة التعليم عن بعد أكثر سهولة وسلاسة بالنسبة لهؤلاء الطلبة. وتمثل هذه الشراكة نموذجاً ناجحاً عن التعاون بين الجهات والمؤسسات الوطنية لتوفير حلول رائدة تساعد المجتمع على تخطي تحديات الوضع الراهن. ومع إدراكنا صعوبة الظروف الحالية التي تواجهها المدارس والعائلات على حد سواء، فإننا نقدر ثقتهم بقدرة الدائرة على المضي بالمسيرة التعليمية بالإمارة وضمان حصول أجيال الغد على أفضل خدمات التعليم."

من جهته علق مسعود م. شريف محمود، الرئيس التنفيذي لشركة "الياه سات" على تعاون الشركة مع دائرة التعليم والمعرفة قائلاً: "في ظل الظروف الراهنة، تغيرت طبيعة التعليم بشكل جذري، حيث أصبح التركيز بشكل أساسي على التعليم عن بعد عبر المنصات والوسائط الإلكترونية والرقمية. وبصفتنا المزود الوحيد لحلول الاتصالات الفضائية المتقدمة في الدولة، نلتزم بدعم القطاع التعليمي في الدولة من خلال تسخير مواردنا لتوفير خدمات الإنترنت خلال هذه الفترة الحرجة." 

وأضاف: "نهدف من خلال تعاوننا مع دائرة التعليم والمعرفة إلى المساهمة في توفير نظام تعليمي مستقر وسريع الاستجابة للطلبة في منطقة الظفرة عبر شبكة أقمارنا الصناعية، ونحن سعداء جداً بهذا التعاون الذي أتاح لنا الفرصة لخدمة وطننا وتقديم الدعم لنظام التعليم عن بُعد."

وقبل إطلاق عملية التعليم عن بعد، كانت دائرة التعليم والمعرفة قد قامت بإجراء عملية تقييم معمق لجاهزية المدارس لتطبيق نظام التعليم عن بعد بعد قرار تعطيل المدارس مؤقتاً ضمن التدابير الاحترازية والإجراءات الوقائية المتخذة على المستوى الوطني للحد من انتشار فيروس كوفيد-19. وتم على أثر عملية التقييم تحديد عدد من الطلبة في منطقة الظفرة ممن لا تتوفر لديهم خدمة الإنترنت عبر الشبكة الأرضية، وبالتالي تم التعاون مع شركة "الياه سات" للاستفادة من حلولها الفضائية لتقديم خدمة الإنترنت للطلبة بطريقة سهلة وفعالة، حيث ستقوم الفرق التقنية المتخصصة من الشركة بزيارة منازل العائلات المستفيدة من هذه الخدمة لضمان توفير كافة التجهيزات والتطبيقات والبرامج اللازمة للحصول على خدمات الإنترنت دون انقطاع. 

وتضاف هذه الشراكة الجديدة إلى عدد من الاتفاقيات والشراكات التي عقدتها الدائرة خلال الفترة الماضية والتي شملت شركة «ألف للتعليم» و«مايكروسوفت تيمز» و«كلاس دوجو» وغيرها. كما وفرت الدائرة حتى تاريخه أكثر من 15,150 جهاز حاسب لوحي، و7,000 شريحة هاتف متحرك، و3000 جهاز "ماي فاي" وذلك بهدف دعم عملية التعليم عن بعد في الإمارة.