الإمارات، رأس الخيمة، 6 فبراير 2017ـ استضاف المقهى الثقافي بمعرض رأس الخيمة للكتاب في دورته العاشرة الشاعر والإعلامي الإماراتي خالد الظنحاني في محاضرة بعنوان "كيف يمكن للأديب أن يُحدِث فرقاً؟"، بحضور محمد حسن السبب، مدير عام غرفة تجارة وصناعة رأس الخيمة بالوكالة، والأديب أحمد العسم، نائب رئيس اتحاد كتاب وأدباء الإمارات ورئيس فرع الاتحاد في رأس الخيمة، وعدد من الأدباء والمثقفين والإعلاميين، وجمهور المقهى الثقافي.

قدّم للمحاضرة الشاعر ناصر البكر الزعابي، حيث استعرض في بداية سرداً موجزاً عن سيرة الظنحاني موضحاً أنه من مواليد دبا الفجيرة، وتقلّد مناصب إدارية وثقافية عدة، منها رئاسة مجلس إدارة جمعية الفجيرة الثقافية وأسس "بيت الشعر" في الفجيرة. كما حصل على اعتماد أكاديمي في مجال الاستشارات، كاستشاري معتمد في التطوير المؤسسي من "كلية تورنتو الدولية لإدارة الأعمال" بكندا بدرجة امتياز، وحصل على جائزة الشيخ راشد بن سعيد للتفوق العلمي الجامعي2000م، ويعدّ الظنحاني من أبرز شعراء الإمارات، إذ شارك في العديد من المهرجانات المحلية والعربية والدولية، وأقام ندوات أدبية وشعرية عديدة في مختلف البلدان الأوروبية، وترجمت قصائده إلى اللغات الإنجليزية والفرنسية والألمانية والإسبانية والماليالام الهندية، إلى جانب كونه صاحب مشروع ثقافي إماراتي يعمل عليه منذ عدة سنوات.

ثم استهل الأديب خالد الظنحاني المحاضرة بسؤال "ماذا نريد من عام الخير؟" والذي كان عنوان مقال لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ضمن مبادرة "عام الخير" التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، مستلهماً الظنحاني ما جاء في المقال مدخلاً لموضوعه؛ كيف يمكن للأديب أن يُحدِث فرقاً في حياته ومجتمعه، ومسيرة وطنه؟.

وقد قسم الظنحاني المحاضرة إلى ثلاثة محاور، بدأها بكيف يمكن للأديب أن يحدث فرقاً في حياته؟ وما هي أهم الخطوات التي يتوجب عليه اتباعها لإحداث فرقاً في مسيرته الإبداعية، وقال أن الأديب مسؤول وما يكتبه مسؤولية تجاه نفسه ومجتمعه ووطنه، وهو ما يضع خطابه في مرتبة عالية ونافذة للمستهدفين من أفراد  ومؤسسات المجتمع.

وتطرق إلى تجارب عربية وعالمية في الالتزام بالكتابة الإبداعية، كرحلة نجيب محفوظ والتي تكللت بحصوله على جائزة نوبل عام 1988م، فقد كان يلزم نفسه بعدد ساعات معينة يكتب فيها بانضباط آلي، وغابرييل ماركيز، والذي كان يكتب من الساعة 6 صباحاً وحتى 12 ظهراً، موضحاً أن لدينا كتّاب كُثر ولكن لا ينظمون وقتهم، ولا يلزمون أنفسهم باحترام وقت الكتابة.

وتناول الظنحاني في محوره الثاني للمحاضرة، كيف يحدث الأديب فرقاً في مجتمعه؟، شخصية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة، والذي يعتبر علامة بارزة في جبين الثقافة العربية، فسموه لم يكتفِ بإحداث فرقٍ في المجتمع الإماراتي، بل تخطاه إلى المحيط العربي والعالمي، من خلال اسهاماته البناءة ورعايته الحثيثة للمشاريع الثقافية والعلمية والتنموية على المستويين المحلي والعالمي، إلى جانب ردفه المكتبة العربية والعالمية، بالعديد من المؤلفات التي أطامت اللثام عن كثير من الحقائق التاريخية التي تناولها سموه في مؤلفاته.

ويكمل، وهنا يبرز دور الأديب في إحداث فرقٍ في المشهد الثقافي، من خلال ما يطرحه من بعض التطبيقات المهمة والنماذج الواقعية التي تحدث فرقاً في المشهد الأدبي.

كما تطرق الظنحاني خلال حديثه إلى المشروع الثقافي "مجتمع" والذي أطلقته الأديبة الإماراتية صالحة عبيد، والذي يعتمد على عدة ارتكازات محورية أهمها "الجدل" والذي يتم بعقد جلسات حوارية فكرية بهدف خلق التعايش الثقافي بين أجناس فكرية وأدبية متنوعة، وغيرها من المحاور التي يضمها المشروع، فضلاً عن مبادرة الشاعر الإماراتي أحمد محمد عبيد في تبني المواهب الشعرية المبدعة وطباعة دواوينهم الشعرية.

ولفت الظنحاني إلى أن دور الأدباء أن يفتحوا صدورهم إلى  أدباء الإمارات الشباب، ودور دور النشر أن تأخذ بأيديهم وتوجههم وتساعدهم على النشر، وهذه مسؤولية ضرورية كي لا تكون هناك فجوة وقطيعة بين أنماط وأجيال الأدب المختلفة في الدولة.

وتحدث الظنحاني محوره الثالث كيف يمكن للأديب أن يحدث فرقاً في الوطن؟ مستشهداً بجهود فردية أسهمت في التنمية الوطنية والثقافة المعرفية بإسهامات فاعلة كتجربة الأديب الإماراتي حبيب الصايغ، والذي أثرى المشهد الأدبي والثقافي في الإمارات بالعديد من المنجزات الإبداعية، مما دعا مجموعة من الكتاب والأدباء العرب، وعدد من اتحادات الكتاب العربية؛ لترشيح حبيب الصايغ لجائزة نوبل للآداب، ليكون بذلك أول مرشح خليجي للجائزة.

كما لفت الظنحاني إلى تجربة "مجمع أبوظبي للفنون" والذي استقبل 98 فناناً من مختلف الدول منذ افتتاحه في عام 2012م، وأن أحمد اليافعي صاحب الفكرة والذي أنشأ المجمع ليصبح منصة لعشاق الفن في الإمارات، موفراً لهم بيئة فنية متكاملة.

وتطرق، إلى رحلات دار "كتّاب" الثقافية والتي تعكس أهمية التبادل الثقافي سواء بالنسبة للأفراد أو ما بين الدول، حيث توفر الرحلات مادة ثقافية للمشاركين خارج الدولة، وقد نظمت عدة رحلات.

كما استشهد، بتجربة الدكتور شهاب غانم في الهند فلدى غانم عدة دواوين بالشعر الهندي، وقد حصل على جائزة طاغور العالمية وهو أول عربي يحصل عليها.

وفي الختام تحدث الظنحاني حول تجربته الشخصية محلياً وعالمياً والتي بدأها منذ 2008م، حيث اشتملت على مشاركات ثقافية وأدبية في عدة عواصم ودول منها فرنسا، وألمانيا وهولاندا وبراغ، ومدريد، والهند.

وعقب المحاضرة شهدت القاعة عدة مداخلات من قبل الجمهور للمحاضر والذي بدوره أجاب على جميع الأسئلة الموجه حول موضوع المحاضرة " كيف يمكن للأديب أن يُحدث فرقاً؟".