أجرت يورونيوز، القناة الإخبارية العالمية الأولى في أوروبا لقاء صحفي حصري على برنامج إنسباير ميدل إيست مع فريق من طلاب جامعة الموصل بالعراق قام بترجمة ما يزيد عن احدى عشر ألفاً من المقالات العلمية وإضافة 10.1 مليون كلمة إلى ويكيبيديا العربية إلى الآن في محاولة لدعم متحدثوا اللغة العربية بالمعرفة والحقائق المؤكدة لمحاربة الأكاذيب والحث على التفكير.

على الرغم من أن اللغة العربية هي رابع أكثر اللغات انتشارًا بين مستخدمي الإنترنت، إلا أن أقل من واحد في المائة من المحتوى عبر الإنترنت يتم نشره باللغة العربي، ولذلك قام الطلاب بمساعدة منظمة "أفكار بلا حدود – Ideas Beyond Borders" الغير ربحية بمهمة ترجمة وإضافة المزيد من المحتوى العربي عبر الانترنت. 

وخلال اللقاء الصحفي الذي سجلته قناة يورونيوز، القناة الإخبارية الأولى في أوروبا، قال مؤمن محمد، إحدى الطلاب القائمون على هذا المشروع القائم منذ 2017 بجامعة الموصل: "لقد قمنا بالتركيز على ترجمة كل ما هو مهم وضروري في العديد من المجالات التي ندرسها بالجامعة مثل الاقتصاد، وعلم الإنسان – الأنثروبولوجيا، وعلم اللغة نظراً لصعوبة العثور على محتوى باللغة العربية عبر الانترنت وخاصةً إذا كانت المعلومة الأصلية نابعة من ثقافات غربية".

كما قال أيضاً أمين الجليلي، منسق بمنظمة "أفكار بلا حدود – Ideas Beyond Borders" الغير ربحية: "إن المعرفة هي أقوى سلاح مؤثر ضد الرجعية والتفكير المحدود ولذا نأمل أن نحدث فرقًا في عقول الناس بنقل وترجمة هذه المعرفة إلى اللغة العربية".
 
ويشير تزايد عدد الكُتاب العرب الذين حصلت أعمالهم على اهتمام دولي مثل المؤلفة المغربية ليلى سليماني والتي تحولت روايتها الأكثر مبيعاً "أغنية هادئة – lullaby" إلى فيلم سينمائي، والكاتبة العُمانية جوخة الحارثي، صاحبة رواية "سيدات القمر – Celestial Bodies" والتي فازت بجائزة مان بوكر الدولية المرموقة إلى أن هناك من هم يعتقدون أيضاً أن هناك حاجة لترجمة المزيد من محتوى اللغة الإنجليزية إلى اللغة العربية. كما تشارك الطلاب في رأيهم، سلوى جاسبارد، مدير دار الساقي، أول مكتبة عربية بنوتينغ هيل في لندن والتي قامت بترجمة العديد من الأدب العربي إلى اللغة الإنجليزية منذ أوائل الثمانينيات.

في لقاء مع يورونيوز من لندن، قالت سلوى جاسبارد، مدير دار الساقي: "إن العالم العربي يعد تقريباً غير معروف للغرب، كل مل عرفوه عنه هو اكتشافات الحضارة المصرية والاستشراق والإرهاب بعد احداث الحادي عشر من سبتمبر، فلم يكن عندهم علم بالأشخاص الحقيقيين ومشاكلهم الحقيقية في العالم العربي. هذا ما ينقله إليهم الأدب المترجم الذي ازداد قوة مع مرور الوقت نظراً لزيادة عدد دور النشر الكبيرة مثل بلومزبوري وماكميلين بعدما كان العدد محدود."   

تتوافر المقابلة الكاملة مع يورونيوز حصرياً على إنسباير ميدل إيست، البرنامج الأسبوعي الذي يسلط الضوء على أهم الأحداث في المنطقة ويقدم أحدث الابتكارات والتكنولوجيا وصيحات الأزياء وأسلوب الحياة والفعاليات الثقافية، إلى جانب التعريف بالأصوات الجديدة والقصص الرائجة في مجالات الأعمال والثقافة بما يعزز التواصل بين سكان المنطقة والعالم. 

وتُعد يورونيوز القناة الإخبارية الأولى في أوروبا، حيث تقوم ببث الأخبار على مدار الساعة لحوالي 400 مليون بيت عبر 160 دولة. لتصل إلى 141 مليون شخص شهرياً. وتقدم القناة الأخبار بـ 12 لغة، كما تتمتع بحضور قوي على المنصات الرقمية.
انتهى