دبي، الامارات العربية المتحدة: انسجاماً مع توجيهات القيادة الرشيدة باعتماد "أجندة دبي للمستقبل"، وإطلاق مؤسسة دبي للمستقبل للإشراف على تنفيذها، من أجل استشراف وصناعة مستقبل القطاعات الاستراتيجية في دولة الإمارات العربية المتحدة عموماً، ودبي تحديداً، نظمت هيئة كهرباء ومياه  دبي بالتعاون مع شركة "إكسو- ووركس" العالمية معسكر استشراف المستقبل لتقنيات الطاقة والمياه ضمن برنامج "إكسو سبرنت" الذي أطلق مطلع ديسمبر 2016، وذلك بهدف تعزيز دورها باعتبارها من أبرز المؤسسات الفاعلة في هذا المجال، وتحقيق رؤيتها بأن تكون مؤسسة مستدامة مبتكِرة على مستوى عالمي.

حضر المعسكر عدد من كبار المسؤولين في الهيئة، وأعضاء الهيئة المشاركين في برنامج "إكسو سبرنت"، إضافة إلى عدد من الخبراء المختصين من شركة "إكسو- ووركس" العالمية المشرفة على البرنامج.  وتناول المعسكر عدداً من المحاور والأنشطة المهمة المرتبطة بتحفيز الابتكار في عدة مجالات؛ أهمها الطاقة والمياه، كما تم التركيز على أساليب التعرف على التقنيات الإحلالية، وكيفية تطويرها للاستفادة منها في إعداد الخطط والاستراتيجيات الاستباقية؛ لمواكبة الثورة الصناعية الرابعة التي يشهدها العالم حالياً. علاوة على ذلك، استعرض أعضاء فرق الهيئة المشاركة في البرنامج مشاريعهم حيث تبادلوا الخبرات والآراء والملاحظات مع خبراء شركة "إكسو- ووركس" العالمية بما يحقق الأهداف المرجوة من البرنامج.

وقال سعادة / سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي:"تنسجم جهود الهيئة في مجال الابتكار مع جهود القيادة الرشيدة لاستشراف المستقبل، والاستعداد للمتغيرات لمواكبة التطورات الصناعية المتسارعة، حيث أطلقت حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة استراتيجية متكاملة تجعل من استشراف المستقبل محوراً أساسياً لعمل الحكومة في تحديد أولوياتها وصياغة سياساتها. وبات الابتكار ثقافة مجتمعية وحكومية راسخة في الدولة. وتعد الاستراتيجية الوطنية للابتكار، التي أطلقها سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حكام دبي، رعاه الله، أداة فعالة في تعميم ثقافة الابتكار لدى جميع فئات المجتمع، حيث تهدف إلى أن تكون دولة الإمارات العربية المتحدة من بين الدول الأكثر ابتكاراً على مستوى العالم بحلول عام 2021."

وأضاف سعادته: "يسهم هذا المعسكر الذي تنظمة الهيئة في تعزيز وتشجيع الابتكار بصفته المحرك الرئيسي لتطوير مجالات العمل كافة، خاصةً في مجال تقديم الخدمات، وتنفيذ المشروعات، وزيادة فاعلية الإجراءات، ومواكبة التطورات التقنية الحديثة؛ إضافة إلى تعزيز دور الكوادر  في توليد الأفكار المبدعة التي تسهم في إيجاد أساليب وطرق جديدة وتقنيات إحلالية لتحقق سعادة الناس."

جدير بالذكر أن الهيئة تضع الابتكار ضمن أولوياتها لتطوير الخدمات والمبادرات والاستراتيجيات وخطط العمل. فالهيئة تعمل على توفير كل ما يلزم لتعزيز القدرات المعرفية والإبداعية بما فيها إيجاد بيئة عمل تحفز على الإبداع والابتكار في جميع المجالات. كما أضافت الهيئة الابتكار إلى رؤيتها، ورفعت أهمية محور الابتكار إلى 40% في خطتها الاستراتيجية 2021. كما أعدت استراتيجية متكاملة للابتكار لدفع عجلة الابتكار المؤسسي ولتحقق رؤيتها بأن تصبح مؤسسة مستدامة مُبتكِرة على مستوى عالمي.