دبي، الإمارات: أعلنت مجموعة "جيمس للتعليم" عن تنظيم الفعالية السنوية الأولى مسابقة "تحدي الابتكار العالمي"، بالتعاون مع جامعة سينغيولاريتي التي تقع في وادي السيليكون بكاليفورينا، وذلك يوم 4 فبراير. وجمعت الفعالية التي انعقدت في أكاديمية جيمس ويلنجتون في واحة دبي للسيليكون، أكثر من 4000 مشارك من الطلاب، والعائلات، والمستثمرين والمبتكرين الذين اندمجوا في أجواء مميزة من الإبداع وتبادل المعلومات والأفكار المبتكرة.

وتعد مسابقة "تحدي الابتكار العالمي" فعالية عالمية توجه الدعوة للطلاب من كافة أنحاء العالم لإرسال نماذج أولية لابتكارات تتناول التحديات الأكثر إلحاحاً التي نواجهها اليوم، حيث ابتكر الطلاب من خلال مشاركتهم في هذه المسابقة عدداً كبيراً من الحلول باستخدام تقنيات مستقبلية مثل الطباعة ثلاثية الأبعاد، والروبوتات، وتقنيات النانو، إضافة إلى الاستعانة بعدد من المهارات مثل علم البيانات والترميز. وقد اشتملت المسابقة على الفئات التالية: مواجهة الكوارث، ندرة الغذاء، الازدهار والرخاء، الاستدامة البيئية، الرعاية الصحية وغير ذلك.

وتضمنت المشاريع التي ابتكرها الطلاب إنشاء مخيمات ومدارس بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، وأنظمة متكاملة لدعم رعاية اللاجئين، وشبكة اجتماعية رقمية لدعم الصحة النفسية، ونظام للري في المناطق القاحلة قائم على تقنية انترنت الأشياء.

وشهد يوم الفعالية احتفالية استثنائية بالابتكار والابداع تضمنت ورشات عمل مجانية حول الروبوتات، والطباعة ثلاثية الأبعاد، وبرمجة الأردوينو، وعدد من المواضيع الرئيسية المتعلقة بأهم التحديات الناشئة، إلى جانب إتاحة الفرصة للحضور للاطلاع على مشاريع الطلاب والتعرف عليها عن قرب من ناحية المفهوم والتصميم. كما ضمت قائمة المتحدثين في الفعالية شخصيات قيادية مرموقة من هيئة المعرفة والتنمية البشرية، ومجموعة جيمس للتعليم، والقنصلية الأمريكية.

وبهذه المناسبة قالت كريستين ناصر قدسي، مدير الابتكار في مجموعة "جيمس للتعليم": "بدأ طلابنا وضع أولى أفكارهم المبتكرة خلال ملتقى الهاكاثون الذي انعقد خلال أسبوع الإمارات للابتكار، حيث استخدم الطلاب التفكير الإبداعي ونهج يرتكز على خدمة الإنسان لابتكار مشاريع بالتعاون مع شركات تكنولوجيا رائدة من أجل تحقيق الفهم الأمثل للتحديات الأكثر إلحاحاً  التي نواجهها في الوقت الحاضر وتحديد فئات الأفراد الذين يتأثرون بها. وبما أننا نتوقع دائماً من طلابنا الأعزاء إنجازات رائعة، فقد قدموا نماذج ابتكارات مذهلة تميزت بدرجة رفيعة من الإحساس بالغير والرؤية الطموحة".

وقد تم توزيع الجوائز لكل فئة من فئات المسابقة للمشاركين من صغار السن (أقل من 13 عاماً)، والأكبر سناً ( 14 عاماً فما فوق). وسيحصل ما يصل إلى 12 مشروعاً  للمشاركين الأكبر سناً على التمويل والإرشاد، في حين سيتم عرض عدد من المشاريع المختارة في القمة السنوية لجامعة سينجولاريتي في وادي السيليكون في كاليفورنيا.