من الأشياء الجميلة التي حصلتُ عليها هذا الأسبوع  هو شراء كتاب  ( الصداقة قيمة أخلاقية مركزية) من تأليف وترجمة  الأستاذ : ميشيل حنا متياس
وقد صدر هذا الكتاب عن المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب بدولة الكويت  ضمن سلسلة ( عالم المعرفة ) 
والكتاب رصد مكثف وعميق عن تطور الصداقة كقيمة أخلاقية أساسية في حياة الإنسان عبر التاريخ .
ومن الكتاب يسعدني أن اقتبس لكم  لب هذه  المحاورة التي جرت بين  الفيلسوفين  (شيشرون ) وصديقه ( لوسيليوس ) عن الصداقة 
يقول شيشرون :
( يجبُ أن تُفَضَّلَ الصداقة على كل مايمتلك الإنسان ، لأنها أثمن شيء في أيام الازدهار والمحبة )
ثم يضيف :
( الصداقة ليست سوى توافق كامل على جميع المواضيع الإنسانية ، ودائما يرافقها شعور من اللطف والمودة ، وفي الحقيقة فوفق معرفتي ، لايوجد أي شيء أثمنُ منها مما وهبته الآلهة للإنسان سوى الحكمة  ، بعض الناس يفضل الثروة ، والبعض الآخر يفضل النفوذ ، وآخرون يفضلون الشهرة ، والعديد يفضلون الملذات ، وهذه الأخيرة إحدى خواص الحيوانات ، بينما الأولى سريعة الزوال ومتقلبة  لأنها لاتعتمد على رغبتنا بل على تقلبات الحظ ،  وبينما هؤلاء الذين يعتبرون الفضيلة  هي الخير الأسمى  يستحقون الإعجاب ، فالفضيلة هي بذاتها مصدر وجود الصداقة  ، ومن دونها لا يمكن للصداقة أن توجد أبداً )
هذه لمحة بسيطة  وغيض من فيض مما ورد في الكتاب عن الصداقة .
الكتاب جدير بالقراءة 
دمتم ودامت صداقتكم أحبتي